بسم الله الرحمن الرحيم

لجان المقاومة في أوربا

بيان تصحيح مسار الثورة
جماهير شعبنا الابي الصامد الثائر
يا من فجرتم أعظم ثورة شعبية سلمية في التاريخ، فكنتم ملهمين للشعوب المستضعفة التي تتوق للحرية و الكرامة في معركتها ضد الفقر والجوع والمرض و جبروت السلطان، ومن أجل أن يعيش الانسان السوداني بقيم الخير والحق والجمال والمواطنة. ولكن تمخض جبل الثورة فولد حكومة إنتقالية ضعيفة لا تقوي علي الوقوف علي حجم التحديات وطموحات الشعب، أو تضحيات الشهداء و الجرحي و المفقودين.
جماهيرنا الباسلة
لاشك أن هناك قضايا مزمنة تواجه السودان و السودانيين ما قبل وبعد ثورة ديسمبر المجيدة ، مثل البناء الوطني والدولة المدنية و قضايا الحرب والسلام، وهذه قضايا منذ إستقلال البلاد لم تجد الحل الجذري وظلت تترحل من نظام الي نظام في حلقة جهنمية بين العسكر والمدنيين، وبين القوي التقليدية والقوي التقدمية. وعليه وبعد ثورة ديسمبر المجيدة تواثقنا وحكومتنا الانتقالية علي إنجاز فوري لملفات أساسية التي تتمثل في العمل علي إيقاف الحرب و بناء السلام، ومُعالجة الأزمة الإقتصادية، والإصلاح القانوني وبناء المؤسسات العدلية، ضمان وتعزيز حُقُوق النساء، و إصلاح أجهزة الدولة، وضع سياسة خارجية مُتوازنة، دورٍ فَاعلٍ في الرعاية والتنمية الإجتماعية، تعزيز دور الشباب من الجنسين، عقد المؤتمر القومي الدستوري ، إزالة التمكين وإتخاذ التدابير اللازمة لمُكافحة الفساد و إسترداد الاموال المنهوبة. ولكن وبعد مرور عام يشهد الواقع فشل الحكومة الانتقالية في إدارة هذه الملفات بفعل التداخل الوظيفي من قبل مجلس السيادة خارجا عن سلطاته و إختصاصاته وفق الوثيقة الدستورية، ومن جانب ثاني المحاصصات الحزبية داخل قوي الحرية والتغيير ومن جانب ثالث إنقسامات تجمع المهنيين التي نتجت عن الهيمنة الحزبية علي العمل النقابي مما أدي الي:
1. الأزمة الشاملة السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية التي تنذر بقيام ثورة الجياع، إضافة الي غياب المجلس التشريعي الانتقالي القومي و تعيين الولاة المدنيين، و إنفراد قوى حزبية بإدارة الحكم والتشريع في الفترة الإنتقالية و العمل المستمر لإقصاء و تهميش الشعب والثوار.
2. الفشل الإقتصادي في غياب خطة إسعافية واضحة لرفع الضائقة المعيشية عن المواطن، والتي تمثلت في ارتفاع نسبة التضخم والندرة والغلاء الطاحن في السلع الاستهلاكية و زيادة نسبة سكان السودان الذين يعيشون تحت خط الفقر. بالإضافة الي إنعدام الدواء والوقود و إنقطاع مستمر للكهرباء مما أحال حياة المواطن الي الجحيم لفشل ذريع لوزارات التجارة والزراعة والمالية والطاقة والصحة والرعاية الاجتماعية.
3. الفشل في تحقيق السلام الشامل والعادل وتوهان ملف السلام مابين مكاتب مسؤولي السيادي والوزراء، في ظل غياب المشروع القومي وطغيان صراع مقاعد الوزارات ، حيث نعتبر السلام المدخل الحقيقي للتحول الديمقراطي،
4. الفشل في العدالة، و مؤتمرات صحفية بلا محاكم ناجزة تشفي صدور أسر الشهداء والمفقودين والمصابين، مع تلكوء وزارة العدل في توقيع السودان ومصادقته علي نظام المحكمة الجنائية وتسليم البشير وعصابته الي لاهاي.
5. الفشل في إصلاح أجهزة الدولة والخدمة المدنية التي تحولت أيضا لتمكين حزبي أخر كما كانت في عهد النظام البائد دون منافسة حرة أو كفاءات، حيث الفشل في إدارة الحياة اليومية من توفير الغذاء و الدواء والوقود .
6. الفشل في ضمان وتعزيز حُقُوق نساء الثورة بالسقوط في امتحان مشاركتهن في تكوين مجلسي السيادة و الوزراء مما يدق نواقيس الخطر في تكرار تهميشهن في تمثيل المجلس التشريعي و تعيين الولاة وعدم ضمان حقهن في المشاركة بنسبة 40% كما نصت عليه الوثيقة الدستورية.
7. الفشل في السياسة الخارجية، فمازلنا ندور بين المحاور الاقليمية وحيارى في ملفات الحدود والسدود والتبرعات، إننا نحتاج الي شراكة إستراتيجية ذكية تقوم علي تؤطيد مسار الثورة و غاياتها العظيمة في دولة ذات سيادة و أمة حضارية أصيلة لا تابعة.
8. فشل الرعاية والتنمية الإجتماعية، و إختزالها في تصريحات صحفية مع وجود معاناة حقيقية للكادحين والفقراء، والنازحين.
9. فشل تعزيز دور الشباب من الجنسين، حيث صراعات جانبية وهامشية لا تخدم شباب و لا رياضة، مع تصريحات ومؤتمرات صحفية لا تحقق ميدالية برونزية.
10. الفشل في تحضيرات المؤتمر القومي الدستوري، ومازالت المحاصصات و تقاسم المناصب والثروة بين المتشاكسين دون إهتمام بقضايا السودان المصيرية، فهم لا يقدمون للشعب غير خطبهم و وعودهم السياسية، فالسطة للشعب و ليس للمحاصصات الحزبية والطائفية و الجهوية والقبلية.
11. الفشل في مُكافحة الفساد، ومازال الفساد يستشري كل يوم من قمة الهرم حتي أدناه، ومن فيهم يقول: البغلة في الابريق.
12. فشل الإعلام والثقافة، فمازالت أجهزة و صحف و إعلامي النظام البائد ينشرون و ينسجون المؤامرات والخبيث من القول في حق الشعب والثورة والشهداء، والزواحف وقنواتهم وخاصة( قناة طيبة) تنشر وتزكم الأنوف و إعلام الحكومة الإنتقالية صم بكم عمي لا يتقدمون الصفوف كإعلام الثورة.
وعليه و بأسم الشهداء والمفقودين و الجرحى، يجب علي الحكومة الإنتقالية القيام الفوري بإصدار القرارات التالية:
1- تولي الولايات السودانية إدارة نفسها بنفسها، وحقها في السلطة والثروة، والمشاركة في القرار القومي من نواحي التخطيط والتنفيذ والتقويم والمحاسبة، و بمشاركة كل الشعب بمختلف إنتماءاته و معتقداته و لجان المقاومة وتمثيل أصحاب المصلحة الحقيقية من النازحين و اللاجئين و الحركات المطلبية دون إقصاء او تهميش في إدارة الفترة الانتقالية و في المجلس التشريعي القومي الانتقالي وفي إدارة الولايات بولاة مدنيين.
2- تولي مجلس الوزراء لملف السلام منعا للإزدواجية و التوازي في الأهداف والغايات.
3- توفير الحماية الدولية للمدنيين في مناطق الحرب في دارفور و جنوب كردفان والنيل الازرق.
4- تحقيق العدالة للشهداء و الضحايا و كل المتأثرين من إنتهاكات إنقلاب يونيو 1989م و حتي ثورة ديسمبر ومابعدها وعدم إفلات المجرمين من العقاب وتسليم البشير وعصابته للمحكمة الجنائية الدولية، مع الإصلاح العاجل و الشامل للأجهزة العدلية و القضائية، والإعلان الفوري عن كافة نتائج لجان التحقيق وتقديم المتهمين للمحاكمات الناجزة والعادلة، مع إطلاق سراح المعتقلين من لجان المقاومة.
5- الإقالة الفورية للقيادات التنفيذية المدنية والعسكرية في الولايات التي مازالت موالية للنظام البائد .
6- الحل الفوري لكافة المليشيات العسكرية الرديفة او القوات الموازية لقوات الشعب المسلحة، والعمل علي بناء جيش قومي مهني لا علاقة له بالسياسة.
7- إعادة البناء المهني والوظيفي للأجهزة الأمنية القومية و بناء جهاز مخابرات قومي و جهاز أمن داخلي غير حزبي،
8- العمل الفوري لإعادة بناء قوات الشرطة كقوة لانفاذ القانون و الحفاظ علي الأمن و الطمأنينة ،
9- الضبط الفوري للأسعار و وضع يد الدولة علي القطاعات الحيوية للمواطنين كالدقيق والدواء و الوقود.
10- تصفية شركات النظام البائد والشركات المتهربة ضريبيا و رقابيا، و التأكيد علي ولاية وزارة المالية علي المال العام .

جماهير لجان المقاومة في أوربا
نبشركم من موقع المسؤولية والأمانة بأن اللجنة التمهيدية للجان المقاومة في أوربا تعمل الان على إقامة المؤتمر العام الأول لإجازة هيكليتها و برامجها و لإنتخاب مؤسساتها التنظيمية وفق ميثاق لجان المقاومة و عبر الديمقراطية التي نؤمن بها، و التي بها نسلك جميعنا طريق الثورة والنصر.


الرحمة والمغفرة لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة و العودة الآمنة للمفقودين والشفاء العاجل للجرحى.

لجان المقاومة في أوربا
الاثنين29 يونيو 2020م


كل من يرغب في الإنضمام الي لجان المقاومة أو الإستفسار يمكن التواصل عبر البريد الالكتروني:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////////////