بسم الله الرحمن الرحيم

تزفّ حركة العدل و المساواة السودانية أحرّ التهاني و أجلّ التبريكات لضحايا حروب الإبادة في دارفور و في كل أطراف الوطن بل و لكل الشعوب المستضعفة في الأرض بالحدث التاريخي المتمثل في صدور مذكرة اعتقال بحق المجرم عمر حسن البشير رأس النظام العنصري في الخرطوم من محكمة الجنايات الدولية. و إذ تهنئ الحركة كافة الشعوب المحبة للسلام و العدل في كل المجتمع الإنساني تؤكد الآتي:-
1- تهنئ الحركة أسرة محكمة الجنايات الدولية و على رأسها الدكتور لويس مورينو أوكامبو على نجاحهم في بعث الثقة في العدالة الدولية وزراعة الأمل في نفوس ضحايا الظلم و القهر و الاضطهاد في كل أرجاء المعمورة.
2-  تعلن الحركة تأييدها الكامل ووقوفها المبدئي مع مذكرة التوقيف في حق المجرم عمر البشير، و تعلن تعاونها المطلق مع محكمة الجنايات الدولية للاقتصاص من قتلة المدنيين الأبرياء و انتهاك أعراض الشرفاء في دارفور.
3- تؤكد الحركة التزامها بمسار الدوحة، و بالحل السلمي الشامل لقضية السودان، شريطة أن ينفّذ النظام في الخرطوم ما يليه من "اتفاق حسن النوايا و بناء الثقة" الذي تم إبرامه في الدوحة في السابع عشر من فبراير 2009، و الكف عن كل الأعمال الطائشة التي تضرّ بأمن المواطن و حريته.
4- تدعو الحركة المجرم البشير إلى تسليم نفسه فوراً إلى محكمة الجنايات الدولية تجنيباً للبلاد من العقوبات السياسية و الاقتصادية و العزلة الدولية.
5- تناشد الحركة كافة القوى السياسية السودانية و القوات النظامية لرصّ صفوفها لتخليص البلاد من براثن العصابة المجرمة المطلوبة لدى العدالة الدولية بقيادة المجرم عمر البشير و تعلن الحركة استعدادها للتعاون التام في ذلك. 
أحمد حسين آدم
أمين الاعلام الناطق الرسمي للحركة
4 مارس 2009 الأراضي المحررة