طالب الاتحاد الإسلامي في نقابة محامي فلسطين اليوم في مدينة غزة الهيئات والمنظمات الدولية العاملة بمختلف الميادين بالعمل بحيادية في خصوص قضية الرئيس السوداني عمر البشير، وذلك دون الانصياع لضغوط ومطالب الدول الكبرى ، والقوى العالمية المستكبرة وخاصة فيما يتعلق بدول العالم العربي والإسلامي في منطقة الشرق الأوسط .
وأشار الاتحاد في بيان له أن تسيس عمل هذه المنظمات والهيئات وحرفها عن مسارها يخرجها من حياديتها ، واستقلاليتها المكفولة بأحكام القانون الدولي والمعاهدات الدولية خاصة تلك التي تؤكد استقلالية هذه المنظمات والهيئات ، مطالبا في الوقت نفسه المدعي العام الدولي وقضاة محكمة الجزاء الدولية بعدم تسيس أعمال المحكمة .
وتساءل الاتحاد على عدم قيام المدعي العام الدولي بعدم تجريم المجرمون الصهاينة ، وعدم ملاحقته مجرمي الحرب في دولة الاحتلال الإسرائيلي الذين ارتكبوا المجازر الوحشية والبشعة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل على مرأى ومسمع العالم.
وأعتبر الاتحاد تبرير الدعوى لملاحقة رئيس جمهورية السودان عمر البشير واستمراره فيها ، وسرعة تحريك الدعوة التي تحمل في طياتها خلفيات سياسية لدول مستفيدة ، تدعو للقلق على الحال التي وصلت إليها الهيئة من تغافل للدور الصهيوني في دارفور ، واختلاق الأزمات لتحقيق المصالح التي تسعى الدول المهينة على تحقيقها .