كلمة شبكة الصحفيين السودانيين التي قام بتقديمها الزميل عادل إبراهيم كلر في احتفالية الشبكة بأعياد الثورة ومرور ١١ عاما على تأسيس الشبكة:

........
شبكة الصحفيين السودانيين
الذكرى (١١) لتأسيس الشبكة
.........
بِحضرة جلالَك يطيب الجُلوس
مُهذّب أمامَك يكون الكلام
لأنّك مُحنّك
عميق الدروس
مجيد المهابة
مديد القوام
شبابَك تشابَك
شديد الزِحام
أراهُم وراهُم غُبار الحياة
مداين تعاين كأم العروس
تهلِل تكلِل جبين الإمام
رذاذاً بِبلِل أغاني الخليل
أصدِّق كلامَك حقيقة و بخاف
بخاف الطريق اللي ما يودِّي ليك
و أعاف الصديق اللي ما بهمّ بيك
معاك إنتظاري
و لو بالكفاف
و عنَّك بعيداً أبيت الرحيل
و بيك إعتزاز الصباح الجميل
.....

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأبرار في الوسط الصحفي

نحي في يومنا التاريخي هذا شعبنا الباسل الذي دحر الطغيان وهزمه عبر أعظم ثورة شهدها العصر الحديث، ونحي في هذا المقام شهداء الثورة السودانية الأماجد الكرام البررة، وندعو لجرحانا بعاجل الشفاء، وأن يرد الله غيبة المفقودين.
بهذه الابيات الشافية الموحية المعبرة لخص شاعر الشعب محجوب شريف نظرته/ نظرتنا للوطن، ومحبته التي تنسال كخيط منظوم، وكصبح مسفر يطل صباحه فتنقشع عن العيون ظلمات الطغيان والديكتاتورية، وينهض الناس أحرارا متساوين في وطن يحرس حقهم في التعبير والكلام والأمن والسلام والاطمئنان.. فمجدا للوطن وللصحافة الحرة، وطاب مرقد شاعرنا العظيم فهو من حداتنا في السرى نحو الحرية والكرامة والديمقراطية.

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأبرار في الوسط الصحفي

١١ عاما حسوما مرت منذ أن انطلقت مسيرتنا في طريق وعر شائك تحفه المخاطر والمكاره، ويتربص بنا نظام قمعي دموي مقيد للحريات ومنتهك لحقوق الإنسان؛ متوطئين جمر المواقف، والانحياز الدائم لصف شعبنا لم يزغ بصرنا عنه قيد أنملة وما ارتبكت الخطى أو تعثرت، أو اشتبه علينا الطريق، فطريقنا دوما كان محدد المعالم، واضح العلامات، مضيئ الاشارات، وقد قدر لنا السير فيه مزودين بايمان راسخ وعزائم لا تلين..
مشيناها خطى كتبت علينا..
ومن كتبت عليه خطى مشاها..

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأكارم في الوسط الصحفي

إن تاريخ شبكة الصحفيين السودانيين هو تاريخنا جميعا، فهذه الشبكة وضع جميع الزملاء بالوسط الصحفي بصمتهم في مسيرتها، ووضعوا دعائم فكرها وأساسها، واسندوا ظهرها بالأراء والأفكار، والدعم المادي والمعنوي، والمشاركة الحقة في صناعة مواقفها، وارتياد محافلها، وتنفيذ دعواتها على الارض، في مسيرة النضال ضد النظام البائد، من وقفات إحتجاج واعتراض واضرابات ومواكب ومسيرات، ويكفيهم فخرا أنهم كانوا الجهة الوحيدة التي نجح موكبها في الوصول لساحات القصر الجمهوري في موكبها غير المعلن الشهير، كما كانوا الجهة التي صدعت بالهتاف الأول عند الساعة الواحدة بتوقيت الثورة، وقادت الموكب الأول ضمن قوى الثورة في يوم السادس من ابريل الأغر، وتقدمت جحافل الصحفيين تحت وابل الرصاص المطاطي وعبوات الغاز الحارقة والمسيلة للدموع، حتى توج زحفها باقتحام ساحات القيادة العامة ضحى كتفا بكتف مع جماهير شعبنا، فحفظ التاريخ لها ما تقدم وما تأخر من كسبها ونضالها، وارتقت بنضالاتها وحازت واكتسبت الاحترام والاعتراف المحلي والدولي، باختيارها ضمن مرشحي جائزة مراسلون بلا حدود العالمية لأجل نضالاتها ودفاعها عن حرية التعبير، لتأثيرها ودورها البارز في الحياة العامة.
إن شبكة الصحفيين تفتخر بأنها طوال هذه الرحلة الطويلة تمسكت بموقفها برفض تلقي أي تمويل أو منح أو مساعدات من أي جهة داخلية أو خارجية، وقد اعتمدت في تسيير أنشطتها على دعم عضويتها في الوسط الصحفي وتبرعاتهم وستستمر في هذا النهج.

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأبرار في الوسط الصحفي

إن جهود شبكة الصحفيين السودانيين لم تقتصر على تبنيها لقضايا الوسط الصحفي ودفاعها المستميت عنها رفضا للرقابة القبلية والبعدية وتعديات جهاز الأمن على الصحف بالمصادرة ومن ايقاف عن الكتابة للكتاب الشرفاء، والتضامن مع كافة الزملاء في الاعتقالات والاستدعاءات، والتضامن والتكاتف الاجتماعي، إنما إمتد اسهامها لتأسيس تجمع المهنيين السودانيين، ضمن فصائل المهنيين الشرفاء الذين حملوا قضية شعبهم في حدقات العيون، وبذلوا الغالي والنفيس فداء له، واننا في هذه المناسبة العزيزة نتقدم بإسم جميع الصحفيين الشرفاء بالتقدير والإعزاز لرفاقنا بتجمع المهنيين الذين عملنا سويا وجمعنا معهم خندق الدفاع عن قضايا الشعب والعمل الفئوي المهني، وعهدنا لهم أن نواصل السير في الطريق حتى ينبلج فجر الوطن عن ديمقراطية يجهر شعاعها الساطع العالمين.

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأبرار في الوسط الصحفي

إن هذا الانتصار بحل النقابات والاتحادات الموالية للنظام البائد هو تتويج لمواقف الشبكة القوية، والتي رفضت أي محاولة لإحياء هذه الكيانات الهلامية بما فيها إتحاد الصحفيين المجير للسلطة، من خلال رفض قرار مسجل تنظيمات العمل رقم (٢٠)، وهو جزء من تصورها الذي عبرت عنه مذكرتها لإصلاح الوضع الصحفي والإعلامي التي قدمت للحكومة، والتي دعت لحل المؤسسات الاعلامية التابعة للنظام البائد والاجهزة الأمنية، كما حددت الطرق المثلى لمعالجة وضعية المؤسسات الإعلامية المملوكة للدولة، وكيفية التعامل معها، الى جانب مراجعة وضعية الصحف الممولة من الدولة والمملوكة للحزب البائد وقياداته.

ضيوفنا الأكارم
رفاقنا الأبرار في الوسط الصحفي

اننا في هذه الذكرى الغالية والعزيزة علينا جميعا، نجدد تأكيدنا والتزامنا بما حمله بياننا من موافقتنا غير المشروطة ودعمنا الكامل لمبادرات اساتذتنا الاجلاء لتوحيد الوسط الصحفي، وصولا للجنة تسيير متفق عليها من القاعدة الصحفية، ونجدد تأكيدنا في هذا الإطار ان سكرتارية الشبكة لن تدفع بأي عضو منها لهذه اللجنة ايفاء بوعدها والتزامها الذي أعلنت عنه من قبل من عدم مشاركة عضويتها في أي منصب درءا لشبهات الإفادة من المواقع، ونعلن اننا سنتواصل مع جميع اصحاب المبادرات عبر إجتماع موسع قبل تنظيم الإجتماع العام، وسنقبل بأي خيار ترتضيه القاعدة الصحفية، وبذا نكون قد رددنا الأمانة لأهلها، وستواصل الشبكة مسيرتها في دعم اللجنة المختارة وفي دفاعها عن قضايا الحريات ومراقبة تنفيذ مهام وأهداف وشعارات ثورة ديسمبر الخالدة.

ضيوفنا الكرام
رفاقنا الأعزاء في الوسط الصحفي

اننا في هذه الذكرى التاريخية نسترجع مقولة شاعرنا العظيم التجاني يوسف بشير "الصحافة يا بنت السماء ونزيلة الأرض.. ويا سِر التقدم الإنساني.. موقظة الأجيال من سبات الغفلة والجمود .. الصحافة هي النور المنبعث على سماء الفضيلة والملقي بدلائلها على أرض بسطتها أيدي العقول وفضاء دبجته يد العبقرية على طريق وعر وشائك لا تعبده المعاول ولا تصلحه البنادق"، ونحن في هذه الذكرى نترحم على جميع من فقدنا من الصحفيين السودانيين خلال هذه الرحلة الطويلة تغمدهم الله بالرحمة والغفران، ونحي جميع رفاق القلم الشرفاء الاوفياء، ورفاقنا الذين عانوا من القهر والتسلط والمنع من الكتابة خلال العهد البائد وقدموا دروسا في إحترام شرف المهنة واخلاقها، وقد لاح فجر الحرية والديمقراطية بفضل عزائم ونضالات شعبنا ودماء شهدائه الزاكية، وسنمضي في طريقنا انحيازا دائما لشعبنا ولقيم وتقاليد المهنة العظيمة ودفاعا مستميتا عن حرية التعبير والرأي والرأي الآخر.
عاشت شبكة الصحفيين
الصحافة الحرة باقية والطغاة زائلون
صحافة حرة أو لا صحافة
٢٣ ديسمبر ٢٠١٩م