في البدء ..

نترحم علي أرواح جميع شهداء الوطن الذين سالت دمائهم من أجل الحرية والسلام والاستقرار .
جماهير شعبنا الكريم ..
تؤكد حركة تحرير السودان القيادات التاريخية بقيادة احمد عز الدين علي اعلان البيان المشترك الذي تم في المؤتمر الصحفي بالعاصمة السودانية الخرطوم بتاريخ 22/12/2019م والذي أكد علي توصل الاطراف المعنية الي اتفاق شامل حول قضايا النازحين واللاجئين باقليم دارفور .
قامت الحركة بعد ملتقي القاهرة بزيارات ميدانية لتنوير جماهيرها وجميع مكوناتها بالداخل والخارج وخاصة أصحاب الألم وضحاية الحرب من النازحين بالاتفاق الذي تم مؤخرا .
عليه تؤكد الحركة الآتي :
أولا : تجدد الحركة تمسكها في أهمية مشاركة النازحين والقيادات العسكريين الذين يحملون السلاح لأكثر من 17 عام في أي مفاوضات معنية بذلك .
ثانيا : تشير الحركة الي أن المفاوضات السابقة لم تحظى بالتنفيذ علي أرض الواقع لانها استبعدت الجهات المعنية ذات الاتصال المباشر بالقضبة ، وعدم مخاطبتها لجذور المشكلة التي تبدأ بالارض أولا ثم بتوفير الخدمات الأساسية للنازحين في معسكرات النزوح أو في مناطق العودة الطوعية .
ثالثا : تثمن الحركة الدور الذي تقوم به الحكومة الانتقالية التي منحت الاولوية لعملية السلام الشامل ،وتناشد الحركة كل من : (رئيس مجلس السيادة الانتقالي ـ الفريق أول عبد الفتاح البرهان ، ونائب رئيس مجلس السيادة ـ الفريق أول محمد حمدان دقلو ، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك ) باشراك أصحاب القضية الحقيقين في مفاوضات جوبا .
أخيرا : تشكر الحركة حكومة دولة جنوب السودان علي الدور الذي تلعبه في تهيئة مناخ المفاوضات وتناشد الوساطة والقائمين علي هذا الامر بضرورة اشراك الحركات المسلحة وخاصة المتواجدة في دارفور ومنطة جبل مرة .
رئيس حركة تحرير السودان القيادات التاريخية
أحمد عز الدين
الأثنين 23 ديسمبر 2019م