حرية    عدالة    مساواة     ديمقراقية

 

أيها الرفاق الشرفاء تحية في طريق النضال الثوري لكم جميعاً ونحن نلتقي في دروب النضال ذات المعاني التى تجمع اهل الهمم والمبادي والنظرات الثاقبة التي تنظر بزوايا الفكر ومنهج الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة.

أيها الرفاق الشرفاء نحن نلتقي في زمن لايستطيع تقييمه الا قلة ممن صقلتهم حرية العقول والتحليلات الموضوعية لأي مرحلة سياسية حيث أن درب النضال ليس كباقي دروب الحياة . تلك الحقيقة التي لن يستطيع الكثيرون التوصل اليها لأنها تحتاج الى اعادة تعريف لكل مرحلة تاريخية وإستخدام طرق تناسب تلك المرحلة  وفق المعطيات واستنطاق معاني تعبر عن تلك المرحلة وتحدياتها وصنع نموزج فاعل لقيادة المجتمع نحو تحقيق تطلعاته .

أيها الرفاق الشرفاء نحن نتواثق الآن والدولة السودانية تمر بمرحلة تاريخية لايستطيع الكثيرون التكهن بنتائجها المستقبلية إلا من كان يرى السودان من زاوية تاريخه وكيفية تكوينه ومضيه كدولة بحدودها الحالية ونظم الحكم التى مرت بها ونتائج حكمها عبر التاريخ إقتصادياً وسياسياٍ وإجتماعياً ، حيث تم حكم السودان على أساس أن الذين يوجدون داخل حدوده الحالية ليسوا جميعاً متساوون في الحقوق والواجبات وبناءاً على ذلك وبشكل ضمني وواضح للعيان في مفاصل مؤسسات الدولة ومواقع اتخاذ القرار أن الفاعل سياسياً في الدولة هم أناس محددون دون غيرهم ومستثمرون لهذه السياسة من الناحية الاقتصادية ليصبح بقية السكان مجرد أدوات للإنتاج لتحقيق التطلعات الاقتصادية الطفيلية التى تخدم تلك النخب وبذلك أصبحت تلك هي مالك للدولة وصاحبت الحق الوحيد تعطي من تشاء وتحرم من تشاء ليس فقط مما ينتجة بل حتى من حقه في الحياة في الدولة التي هو افتراضيا ليس له حق فيها لمجرد أن يطالب بمساواته باقرانه من أبناء تلك الدولة وهذا ما جسدته خلاصة الثلاثين عام من إستخدام سياسة الارض المحروقة والإبادة والإغتصاب والإخفاء القسري ، حيث أصبح أكثر من ثلث من بقى على قيد الحياة أما نازح داخل البلاد أو لاجئ خارج البلاد أو مشرد .

  وإستجابة منا لنداء التاريخ في هذه المرحلة قرأنا المشهد السياسي الراهن وأبدينا تقبلنا مبدأ السلام العادل الذي يعالج جزور الأزمة وينقل الدولة السودانية الى دولة تسع كل الشعب السوداني وعلى قدم المساواة دون تمييز على أساس العرق أو اللون أو اللغة أو الدين أو الإنتماء الجغرافي.

 المجد والخلود للشهداء الابرار

 عاجل الشفاء للمصابين

الاستاذ/ آدم جديد محمدصالح 

الناطق الرسمي باسم تجمع القوى الثورية والمجتمعية الدارفورية

10 اكتوبر 2019م