إلتقى ظهر اليوم الخميس العاشر من شهر اكتوبر ٢٠١٩ بفندق شيراتون بأديس أبابا الدكتور/ جِبْرِيل إبراهيم محمد  رئيس حركة العدل و المساواة السودانية بالدكتور / عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء. و قد أطلع السيد رئيس الحركة ، سعادة رئيس مجلس الوزراء على نتائج الورشة الفنية لدعم العملية السلمية التي إنعقدت في أديس أبابا في الفترة من ٤ إلى ٩ إكتوبر الجاري، و التي شاركت فيها الجبهة الثورية السودانية و الحركة الشعبية - شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو بجانب وفد من الحكومة السودانية ، كما أطلعه ايضا على نتائج لقاءات الجبهة الثورية السودانية بالسيد نيكولاس فنك هيسم مستشار الأمين العام للأمم المتحدة للسودان و السيد/الاكساندر روندوس المبعوث الأوروبي للقرن الأفريقي حيث طالبت الجبهة الثورية السودانية المبعوثين بضرورة تقديم الدعم المالي العاجل من المجتمع الدولي للحكومة الانتقالية الذي يضمن الانتقال السلس نحو السلام و التحول الديموقراطي.
و تطرق اللقاء إلى الاجتماعات  المرتقبة بين الجبهة الثورية السودانية و الحكومة السودانية في جوبا في الرابع عشر من شهر اكتوبر الجاري، و قد حث سعادة رئيس مجلس الوزراء الجبهة الثورية على التعجيل بإنجاز السلام العادل الشامل في اسرع وقت حتى تساهم الجبهة الثورية مع بقية قوى الحرية و التغيير في المشروع الوطني للانتقال.
من جانبه أطلع السيد رئيس مجلس الوزراء ، رئيس الحركة على نتائج زياراته مؤخرا إلى الجمعية العامة للامم المتحدة و فرنسا و الخليج، و تفاكرا معا حول الأوضاع الراهنة في السودان، و ضرورة العمل على رفع المعاناة عن الشعب السوداني عبر إجراءات إسعافية عاجلة.

معتصم أحمد صالح
أمين الإعلام و الناطق الرسمي
١٠ إكتوبر ٢٠١٩
أديس أبابا