الحرية، العدل، السلام ،  الديمقراطية


تدين و تستنكر حركة و جيش تحرير السودان المتحدة بشدة المجازر الدموية التي ارتكبتها مليشيات المجلس السيادي و مجلس الوزراء مع سكوت تام من الحكومة الانتقالية و زمرتهم قوى الحرية و التغيير.

سلسلة من المجازر ارتكبت خلال شهر تسعة في  مناطق مرشنج ، قريضة ، تلس ، نيالا ، زالنجي ، ام شالاية ، مارا ، شنقلي  طوباي ، طويلة ، معسكر سيسي ، كراندق ، الضعين، مكجر و كدنيير.

كما تواصلت مليشيات الحكومة الانتقالية الاعتداءات الدموية ضد المدنيين العزل خلال الشهر الحالي بمنطقة تومان شمال شرق مدينة كتم حيث اسفر  الهجوم على قتل يوسف ادم حسب الكريم و عدد من الجرحى.  
و اليوم 10/10/2019 أخذت الحكومة الانتقالية استراتيجية اخري لارتكاب الجرائم الفظيعة. فمليشيات الحكومة قامت باقتحام منازل المدنيين حيث قتلت نازحة حواء ادم ابكر صالح رميا بالرصاص  داخل منزلها في محلية نرتيتي في ولاية وسط دارفور.

 تطالب الحركة الحكومة الانتقالية بتقديم مرتكبي جرائم حرب و جرائم ضد الانسانية و التطهير العرقي الي العدالة الدولية.

تدعو حركة /جيش تحرير السودان المتحدة الشعب السوداني بان يستعدوا لمواصلة ثورتهم و ان يفوتوا الفرصة لقوي الحرية و التغيير بعدم سرقة الثورة و إعطاء الشرعية لإنقاذ ثالث.

انا لله و انا اليه راجعون. ربنا يرحمها و يرحم شهداءنا و يغفر لهم و يجعل مثواهم الجنة.

المجد و الخلود لشهداء الوطن
الصبر لاسر الشهداء
عاجل الشفاء للجرحى


السكرتارية الإعلامية
حركة و جيش تحرير السودان المتحدة
10/10/2019


--
United Sudan Liberation Movement/Army