نتابع بدقة تجهيزات وتحركات مليشيات الدعم السريع لشن هجوم علي مناطق سيطرة الحركة بجبل مرة ، حيث تحركت يوم 2 إكتوبر 2019م قوة من مليشيات الدعم السريع من حامية منطقة ليبا العسكرية وشنت هجوماً غادراً علي قوات حركة/ جيش تحرير السودان السودان قيادة الاستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور المتمركزة بمنطقة أورو العسكرية شمال ليبا،
وقد تصدي أشاوس جيش تحرير السودان علي المليشيات المعتدية بكل بسالة وإقدام ، وتمكنت قواتنا من دحر الهجوم الجبان وكبدت العدو خسائر كبيرة من الأرواح والعتاد الحربي ، وولت المليشيات هاربة من ميدان المعركة تاركةً قتلاها من، وقد إستولت قواتنا علي الآتي:

1. عدد إثنين مدفع رشاش.

2. عدد ثلاثة بندقية كلاشنيكوف.

3. عدد تسعة صندوق ذخيرة مختلفة الأنواع.

بعض أن فشلت المليشيات في تنفيذ مهمتها بالسيطرة علي المنطقة، صبت جام غضبها علي المدنيين العزل في مناطق سيطرة النظام ، حيث قامت بنهب أكثر من 300 رأس من الماشية ، وروعت المواطنين الأبرياء.

نحن إذ نشجب هذه الهجمات الوحشية المتكررة علي المدنيين العزل ، وسوف نطلب من قيادتنا بإعادة النظر في قرار وقف العدائيات من جانب واحد الذي ظللنا ملتزمين به حتي اللحظة.

نحذر المجلس العسكري الإنقلابي ومليشياته من مغبة هذه التصرفات الاستفزازية الحمقاء التي سوف تجبرنا علي رد الصاع صاعين.
نطالب حكومة حمدوك بإعادة المواشي المنهوبة إلي أصحابها فوراً دون قيد أو شرط.

نؤكد لجماهير الحركة والشعب السوداني بأن قوات الحركة جاهزة للدفاع عن مناطق سيطرتها ورد أي هجوم غادر تقوم به مليشيات المجلس العسكري الإنقلابي.


وليد محمد أبكر( تونجو)

الناطق العسكري
جيش تحرير السودان
8 إكتوبر 2019م
/////////////////////