#تصريح صحفي مشترك:

تم عقد لقاء في باريس بتاريخ 13 سبتمبر 2019م بين حركة تحرير السودان ممثلة في رئيس الحركة الاستاذ/ عبدالواحد محمد نور والحزب الشيوعي السوداني ممثل في عضو المكتب السياسي الدكتور / فتحي الفضل.

وبعد نقاش جاد ومستفيض حول الراهن والوضع السياسي السوداني والانتصارات التي حققتها الثورة التراكمية عبر نضالها وصمودها المستمر ضد عنف النظام ومليشياته المسلحة وفي جوهرها انتهاج لسياسة البطش والقتل والتطهير العرقي والإبادة الجماعية والجرائم الموجهة ضد الإنسانية وجرائم الإغتصاب والتي ظهرت بصورة جلية في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكجبار وبورسودان وغيرها من مناطق السودان

أتفق الطرفان على أهمية استمرار الحراك الجماهيري عبر الأتي:
1. الندوات
2. الليالي السياسية
3. الوقفات الإحتجاجية
4. المظاهرات والاعتصامات
5. الإضرابات السياسية والعصيانات المدنية.

• للوصول لأهداف الثورة التراكمية المتمثلة في اسقاط بقايا النظام وتفكيك الدولة العميقة وتصفيتها بالكامل، وفي هذا الإطار تتصدر مسألة السلام الشامل والإستجابة لمطالب الشعب أهمية قصوى.
• ضرورة محاكمة كل من أجرم في حق الشعب السوداني وبشكل خاص مجرمي الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان ومجزرة فض الإعتصام.
• تسليم كافة مجرمي الحرب والإبادة والتطهير للمحكمة الجنائية الدولية والإلتزام بإقامة لجنة تحقيق دولية حول مجزرة فض الاعتصام.
• أهمية التعويضات الفردية والجماعية لضحايا الحرب والإبادة الجماعية وضحايا سياسات النظام المختلفة وضمان عودة النازحين واللاجئين إلى قراهم وإعادة وإرجاع المستوطنين الجدد الموجودين في أراضي وحواكير دارفور لبلدانهم الأصلية.
• التزم الطرفان على ضرورة مواصلة النضال الجماهيري وبناء النقابات والإتحادات الطلابية الديمقراطية ولجان الاحياء والمقاومة كأدوات نضالية تزيد في وحدة وتدعيم النضال الجماهيري.
• ضرورة هيكلة مؤسسات الدولة وفق أسس قومية جديدة لاسيما القوات المسلحة وأجهزة الأمن والشرطة.
• حل وتفكيك المليشيات الحكومية وعلى رأسها الدعم السريع والدفاع الشعبي والشرطة الشعبية والأمن الشعبي والكتائب الجهادية.
• حل وحظر حزب المؤتمر الوطني وكافة واجهاته ومصادرة جميع ممتكاته وأصوله
• واكد الطرفان على عزمهما في تدعيم علاقات النضال المشترك بين الطرفين بما يخدم مسيرة الثورة السلمية في البلاد وإحداث التغيير الجذري الشامل وهزيمة كافة مخططات قوى الثورة المضادة المستودة أقليمياً ودولياً،
• كما نوه الطرفان على ضرورة التحام كافة القوى الثورية من أجل تحقيق التغيير الجذري.

حركة/جيش تحرير السودان - عبدالواحد محمد نور
الحزب الشيوعي السوداني

١٤ سبتمبر ٢٠١٩م