رصدت الشبكة العربية لإعلام الأزمات التصريحات المؤسفة لرئيس اللجنة السياسية، والمتحدث الرسمي بإسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين الكباشي، التي أعلن فيها صراحة عن عدم عودة خدمة الإنترنت قريباً باعتباره يهدد الأمن القومي، في أكبر انتهاك لحق أصيل من حقوق الإنسان والحرمان من الحصول على المعلومات ومصادرة حق حرية التعبير.
إنّ قطع خدمة الإنترنت يشكل جريمة تنتهك وتخالف مواثيق حقوق الإنسان، لكونه أًصبح من أهم الضروريات مثل خدمة الكهرباء والماء وغيرها، وقطعه يصادر الحق في حرية الرأي والتعبير وحرية الاتصال السمعي والبصري والإلكتروني، ومحاولة فاشلة من المجلس العسكري لفرض حالة من التعتيم الإعلامي كتلك التي يفرضها على وسائل الإعلام المختلفة، كما فعل بإغلاق مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم وسحب ترخيصها وتسريح مراسليها من الصحفيين.
إنّ قطع خدمة الإنترنت بحجة أنه يهدد الأمن القومي ماهو إلا ذريعة لا تختلف عن خديعة المجلس العسكري، التي تجعله يتمسك بعدم نقل السلطة لحكومة مدنية بحجة أنه الضامن لأمن البلاد، وتحت هذا الستار يبيح أعضاء المجلس العسكري إصدار أي قرار وحظر أي نشاط بحجة الحفاظ على الأمن القومي، رغم أن السودانين بالخارج عالجوا هذه المشكلة ووفروا البديل الذي أفشل مخطط المجلس العسكري، الذي حظر مواقع التواصل الاجتماعي التي بدأت حملات مناهضة مكثفة لإسقاطه، مايعني أن قطع هذه الخدمة لن تغير في موقف الثوار من المجلس الذي يعتبرونه المتهم الأول بارتكاب مجزرة فض الاعتصام في الثالث من يونيو الجاري، وحتى ولو عادت الخدمة التي استمرت لأسبوعين ربما سيتم قطع الخدمة بحجة الحفاظ على الأمن القومي.
إنّ قطع خدمة الإنترنت ربما تضررت منه مجموعة كبيرة من المؤسسات في القطاعين العام والخاص، ووسائل الإعلام المختلفة وشركات الاتصالات وساهم في شلّ الحياة بشكل عام، والقانون يكفل لكل من تضرر من هذه الخدمة مقاضاة المجلس العسكري وأعضائه لأنتهاكهم حق أصيل من حقوق الإنسان.
وتدين الشبكة العربية لإعلام الأزمات عودة عمليات الفصل التعسفي والتشريد من الخدمة التي كان يستخدمه النظام البائد تحت لافتة الصالح العام، فقد تمت إعفاء مدير التلفزيون الرسمي بعد أيام من تعيينه مع فصل 24 آخرين من الإعلاميين دون أسباب، وإعادة تمكين عناصر النظام البائد وأذرع جهاز الأمن لبث الرسائل الإعلامية السالبة وإطلاق الشائعات بفبركة معلومات وأخبار كاذبة، بموازاة ذلك تنشط مجموعة من الكتاب "المأجورين" من أبواق النظام البائد في التحريض وإثارة الفتنة بهدف إجهاض الثورة.
كما تعبر الشبكة العربية لإعلام الأزمات عن استنكارها لاستدعاء الصحفي راشد أوشي مراسل صحيفة التيار بولاية النيل الأبيض، واخضاعه للتحقيق ساعات مطولة دون أي أسباب، ويمثل استدعاء أوشي مؤشراً خطيراً بعودة جهاز الأمن مرة آخرى لممارسة القمع والبطش وكآفة والانتهاكات في حق الصحافة.
كما تعرض الكاتب الصحفي عمار محمد آدم للتحقيق من قبل مليشيا الدعم السريع "الجنجويد" وهو تطور خطير، باستهداف مليشيا "منفلتة" معروفة بجرائمها في كل السودان، واستدعائها للصحفيين يعني محاولة تخويفهم وإرهابهم وتكميم آفواههم.
وتدعو الشبكة العربية لإعلام الأزمات الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني وتجمع المهنيين السودانين، بوحدة الصف وحماية الصحفيين والدفاع عن الحريات الصحفية وحرية التعبير، والحفاظ على متكسبات الثورة.

الشبكة العربية لإعلام الأزمات
القاهرة
يونيو 2019م

--
Wadah Tabir
General Coordinator
Arab Coalition for Sudan - ACS
-----------------
Uganda Office (Main): (SDFG Office) P.O. Box 250, Ntinda, Kampala, Uganda
Tel. +256778849852
-----------------
Egypt Office: Yassen Ragheb St.. from Gamal El Din Kassem,/8th district,, behind El Serag Mall, building No. 2, 1st floor, flat No. 3 Nasr City, Cairo- Egypt
Tel. +201009240291
-----------------
USA Office: 7609 Wildwood Court /Lorton,VA 22079 USA
Tel. + 1 (703)477-1949
-----------------
Website: www.acsudan.org
Facebook: https://www.facebook.com/ACSUDAN
Twitter: https://twitter.com/ACSUDAN

ACSUDAN:Towards comprehensive peace, based on freedom, development and justice in Sudan
////////////////////