🔖"تصريح عاجل ومهم من المجلس القيادي لحشد الوحدوي"🔖

🔖"الاضراب السياسي العام والمفتوح وصولا للعصيان المدني الشامل هو الحل الوحيد لهزيمة وهدم أركان النظام الأخطبوطي المجرم"🔖

جماهير شعبنا الكريمة

المجد والخلود للشهداء الذين ارتقوا صباح هذا اليوم الاثنين ٣ يونيو ٢٠١٩م، ونسأل الله لهم الرحمة والمغفرة، كما ونتمنى الشفاء العاجل لكل المصابين والمصابات.

ليس هنالك الكثير الذي يمكن أن يقال عن ما حدث فجر اليوم، غير أنه تعبير حقيقي عن الوجه الحقيقي المجلس للعسكري الأمني الانقلابي، والذي لم نثق فيه يوماً أبدا نحن في قيادة حشد الوحدوي، وكنا دائماً نحذر منه ، وندعو إلى عدم الثقة فيه، أو تصديق أكاذيبه.

كما اننا في حشد الوحدوي لم نعتبرهم يوما من الأيام شركاءاً لنا في الثورة، ولم نقبل بهم أبدا شركاء في السلطة.

الآن لقد جاءت لحظة الحقيقة على جثث الشهداء واجساد الجرحى والمصابين من شباب الثورة الظافرة باذن الله، على الرغم من الثمن الباهظ الذي تم دفعه بسبب غدر وغباء وقساوة المجلس العسكري ممثلا في قوات الدعم السريع الجنجويدية.

عليه، فإننا في المجلس القيادي لحشد الوحدوي/ الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي؛ نعلن؛ أن دم الشهداء والجرحى لن يذهب هدراً، وأن القصاص قادم لا محال، وأن ثورتنا مستمرة وواصلة إلى مراميها، كما نعلن رفضنا التام لأي محاولات مستقبلية للاعتراف بسلطة عليها هؤلاء المجرمين والقتلة في المجلس العسكري الراهن، أو الرجوع إلى أي حوار أو تفاوض.

وأخيرا فاننا نعلن دعوتنا لكل جماهير الشعب السوداني الجسورة إلى بدء الاضراب السياسي العام والمفتوح والدخول فورا في العصيان المدني الشامل حتى اسقاط المجلس العسكري وكل بقايا الكيزان والمنتفعين و رموز الرأسمالية الطفيلية ومن يساندهم من قوى الرجعية واليمين المتخلف، وان هذا هو سلاحنا الوحيد لهزيمة وهدم أركان هذا النظام الأخطبوطي المجرم.

عاشت ثورة شعب السودان المستمرة

ويسقط حكم العسكر وسدنة الطاغوط

المجلس القيادي لحشد الوحدوي
الاثنين ٣ يونيو ٢٠١٩م
الخرطوم بحري