تحركت يوم أمس السبت الموافق 1 يونيو 2019م قوة من مليشيا الدعم السريع من حامية كتروم العسكرية وشنت هجوماً غادراً علي قوة تابعة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ/ عبد الواحد نور المتمركزة في مناطق راري وبربرا، وقد تصدوا للمليشيات المعتدية بكل بسالة، وتمكن أشاوس جيش تحرير السودان من دحر الهجوم البربري الجبان، وكبدوهم خسائر في الأرواح والعتاد، وولت المليشيات المعتدية هاربة من أرض المعركة.

إستولت قواتنا علي
عدد ثلاثة مدفعة رشاش، وعدد سبعة بندقية كلاشنكوف وأربعة صناديق ذخيرة مختلفة الأنواع.

نؤكد لجماهير الحركة والشعب السوداني بأن قوات الحركة جاهزة لرد أي عدوان يقدم عليه فلول ومليشيات النظام البائد، وطوال الشهور الماضية كنا ملتزمين بقرارات قيادة الحركة بوقف العدائيات من طرف واحد إستجابة لنداء الكارثة الإنسانية التى أحلت بالمواطنين الأبرياء في جبل، ودعم الثورة الشعبية السلمية التي إنتتظمت السودان واسقطت رأس النظام، ولا يزال الشعب ثائرا حتى التغيير الشامل وإسقاط النظام بالكامل وتصفية مؤسساته ومحاكمة رموزه وبناء دولة المواطنة المتساوية، إلا أن الإلتزام بوقف العدائيات من طرف واحد لا يعني رد العدوان علي مناطقنا المحررة، وقواتنا في كامل الجاهزية القتالية والروح المعنوية العالية لتلقين قوات العدو درساً لن ينسوه إذا ما حاولوا مرة أخرى الإعتداء علي مناطق سيطرتنا.


انها لثورة حتي النصر

وليد محمد أبكر (تونجو)
الناطق العسكري
جيش تحرير السودان
الاراضي المحررة
2 يونيو 2019م