بسم الله الرحمن الرحيم

الكثيرون من الذين ناهضوا النظام البائد لا زالوا حتى بعد ذهاب النظام أسرى بالمعتقلات والسجون يعانون معاناة بالغة وتسلط على رقابهم تهم جنائية بإرتكاب جرائم العمل على تقويض النظام الدستورى البائد وعلى رأسهم أسرى الحركات المسلحة التى حملت السلاح ضد النظام البائد والمخلوع وزعيم المحاميد موسى هلال , كونت هيئة محامي دارفور لجنة لمتابعة شؤون الأسرى وزارت اللجنه سجن الهدى بأمدرمان يوم الجمعة الموافق 24/5/2019 الموافق التاسع عشر من شهر رمضان المعظم والتقت بقيادة الأسرى وأستمعت اليهم وهم :
1- اللواء أ ح /نمر محمد عبد الرحمن قائد المجلس العسكري الإنتقالي (متزوج وأب ثلاثة أطفال) .
2- اللواء أ ح /إبراهيم عبد الله التوم حركة تحرير السودان بقيادة منى مناوي (متزوج وأب لخمسة أطفال ) .
3- عميد أ ح /فضل حسين عبد الله حركة تحرير السودام بقيادة مني مناوي (متزوج وأب لعشرة أطفال) .
4- عقيد /على مختار على قائد شؤون الضباط بحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي (متزوج وأب لطفلين).
5- عقيد /إبراهيم حسن حامد نائب قائد شؤون الضباط بحركة تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي( متزوج وأب لستة أطفال ) .
ملخص الزيارة
أولا : الإفادات
• تم القبض على الأسرى فى مناطق عشيراية وجبل عدولة ووأدى هور فى الفترة من 20/5/2017 إلى 23/5/2017 بواسطة قوة عسكرية قوامها قوات الدعم السريع, الأسرى يمثلون قوة مشتركة من المجلس العسكرى الإنتقالى بقيادة اللواء أ ح نمر محمد عبد الرحمن وحركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي .
• عدد القتلى فى عدولة وعشيراية حوالى 50 من القوة المشتركة,عدد الأسرى من القوى المشتركة 245 أسيرا , توفى منهم بالسجن الحربى بكررى وسجن الهدى أمدرمان (6 أسرى) كما تم الإفراج عن أربعة من الأطفال الأسرى بالسجن الحربى كررى وتبقى حتى الآن بالأسر (235 أسيرا) , خضع من تم أسرهم بواسطة قوات الدعم السريع بدارفور للمعاملة القاسية ثم نقلوا بعد ذلك إلى السجن الحربى بكرري ليتعرضوا لذات المعاملة القاسية والتعذيب وطوال فترة السجن التى إمتدت لستة أشهر منعوا من الزيارات وكانوا يحصلون على وجبتين فقط عبارة عن رغيفة فى الفطور ورغيفة فى العشاء .
• كل مقتنيات الأسري الشخصية أخذت منهم بما فيها المبالغ النقدية والهواتف الجوالة والوثائق الثبوتية .
• حسب إفادات قيادات الأسرى من المجلس الإنتقالى وحركة تحرير السودان بقيادة مناوي بسجن الهدى لايوجد معهم أسرى العدل والمساواة ممن أسروا بمنطقة قوز دنقو ومناطق أخرى وهناك معهم سبعة أشخاص محكوم عليهم بالإعدام ولكن لم يروهم.
• حسب إفادات قيادات الأسرى تم تحويلهم إلى سجن الهدى فى 20/11/2017 , ثم فى ديسمبر 2017 تم نقلهم مخفورين إلى نيابة أمن الدولة للتحرى وتحرى معهم معتصم أحمد عبد الله بنيابة أمن الدولة ووجهت لهم تهم تقويض الدستور – الأسلحة والذخائر – الإرهاب , الحرب ضد الدولة ومواد أخرى كما تم تحويل كل الأسرى لتسجيل إعترافات قضائية وأعترف كل الأسرى بأنهم ينتمون للحركات التى يتبعون لها .
• لم يتم الكشف الطبي على جميع المتاثرين بالأسر ونتيجة لسوء التغذية والمعاملة القاسية ورداءة بيئة السجن الحربي توفي بالسجن الحربي بكرري كل من الآتى ذكرهم .
1- زكريا آدم نهار تاريخ الوفاة 21/6/2017 .
2- محمد سليمان آدم تاريخ الوفاة 17/9/2017 .
• أثناء الأسر والقبض على الأسرى تم جرح عدد ( 35) من الأسرى وتم تحويل الأسرى إلى السلاح الطبي وخضع الجرحى من الأسرى لعمليات تركيب مساطر وحتى الآن لم تستخرج المساطر كما وهناك من لديه فى جسمه شظايا سلاح لم تستخرج ويعانى الجرحى الأسرى من صعوبة المشي والحركة والمتاعب الصحية ومن الحصول على العلاج .
• تم قتل حوالى(50 فردا) من القوى المشتركة فى عدولة وعشيراية , العميد / صالح عبد الرحمن تبن جرح وقبض وأسر وقتل , كما جرح وأسر وقتل القائد طرادة
فى سجن الهدى
• حسب إفادت قيادات الأسرى تحسنت المعاملة فى سجن الهدى وهناك عنابر للأسرى ولا يوجد تمييز بين القادة والجنود الأسرى ويرتدى جميعهم زي السجن الأبيض الواحد الموحد وكان لا يوجد ما يغيرون به وحصلوا على ملابس من المساجين الآخرين ونعل , تم إحضار الأسرى بلا نعل من دارفور وظلوا حفاة طوال فترة تواجدهم بالسجن الحربى بكررى , وفى سجن الهدى سمح لهم مدير السجن بالزيارات عدة مرات , وتقدم لهم فى اليوم وجبتين قرع وفول وعدس ورجلة وفى رمضان وجبة الفطور عدسية وبلح – عصيرجاف - دقيق للعصيدة – فول ورغيف – كركدي –ليمون بصل ولحمة مرة وأحدة فى الأسبوع .
• نتيجة لسوء التغذية ورداءة بيئة السجن الحربي بكررى وعدم الكشف الطبى أصيب العديد من الأسرى بالامراض كما أصيب( 12) من الأسرى بمرض الدرن وتم عزلهم طبيا وتوفى فى سجن الهدى من جراء إستمرار المعاناة من الأمراض المذكورين أدناه :
1- نصر الدين محمد أسحق تاريخ الوفاة 19/12/2017 .
2- يعقوب محمد حسن تاريخ الوفاة 5/8/2018 .
3- عبد السلام محمد صديق تاريخ الوفاة 13/9/2018 .
4- عامر عبد الله آدم تاريخ الوفاة 13/5/2019 .
فى التقصى :
• مناهضة النظام البائد والمخلوع بكافة الوسائل بما فيها كفاح الحركات المسلحة من الأعمال والأفعال المشروعة .
• نائب رئيس المجلس العسكرى الحالى والمتمرد السباق ضد نظام البشير محمد حمدان دقلو(حميدتى) سبق له أن عارض النظام البائد بقوة السلاح وكون تحت قيادته حركة متمردة أسماها الجندى المظلوم وخاض عدة معارك ضد النظام البائد وأسقط العديد من الضحايا والجرحى ومناهضته للنظام البائد قبل أن ينضم اليه كانت بذات وسيلة مناهضة الأسرى والجرحى وإذا كانت تلك الأفعال والأعمال تشكل جرائم فذات الوصف والتهم تنطبق عليه .
• إستمرار حكومة اللجنة الأمنية التى شكلها البشير بذات سياسات النظام البائد والإبقاء على أسرى النظام البائد بالسجون تنفى عن المجلس العسكرى صفة الإنحياز للثورة الشعبية .
• عانى الأسرى معاناة بالغة من إنتهاكات حقوق الإنسان ولم تقم أي جهة وطنية أو دولية بزيارتهم أو تفقد أحوالهم وهناك جهات معنية بصورة مباشرة مثل الصليب الاحمر الدولى ووكالات الأمم المتحدة ذات الصلة بقضايا الأسرى وجرحى الحروبات .
المقررات :
• الإدانة بأشد الألفاظ والعبارات لموقف المجلس العسكرى والمكون من اللجنة الأمنية لنظام البشير فى الإبقاء على الأسرى وجرحى الحركات بالسجون .
• مخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة ووكالات الأمم المتحدة بأوضاع الأسرى والجرحى بالسجون لإتخاذ التدابير اللازمة والعاجلة تجاه الأسرى والجرحى والزام المجلس العسكرى بتصحيح حقوقهم المهدرة والإفراج الفورى عنهم والتحقيق الدولى .
• مخاطبة الإتحاد الإفريقي ومفوضية حقوق الإنسان والشعوب بأوضاع الأسرى والجرحى لإتخاذ التدابير اللازمة والعاجلة .
• مطالبة حكومة اللجنة الأمنية (للنظام السابق) برئاسة البرهان وحميدتى بالإفراج الفورى عن جميع أسرى الحركات المسلحة بما فيها مجموعة زعيم المحاميد موسى هلال وتحميلها مسؤولية التسويف والمماطلة , ولأصحاب الحقوق الخاصة الإحتفاظ بحقوقهم فى مواجهة الكافة .
هيئة محامي دارفور -29/5/2019 –الرابع والعشرون من رمضان المعظم 1440ه