نجاح باهر سجلت القضارف به اسمها على دفتر التاريخ
عمل دءوب سبق الإضراب أدى لنجاحه
قوى الحرية رصدت سدنة النظام البائد الذين حاولوا عرقلة الإضراب

بلغت نسبة المضربين بولاية القضارف 80% ، ووصف الدكتور الهادي بخيت القيادي بتجمع المهنيين وقوى إعلان الحرية والتغيير بالقضارف ذلك بالنجاح الباهر الذي سجلت القضارف به اسمها على دفتر التاريخ .
وفصّل بخيت في المؤتمر الصحفي الذي نظمته قوى إعلان الحرية والتغيير بالقضارف حول موقف الإضراب السياسي العام بالولاية ظهر اليوم الثلاثاء (28 مايو 2019) بدار المعلمين ـ فصّل قائلا أن نسبة الإضراب في يومه الأول بوزارة التخطيط العمراني بلغت 73% ، وبوزارة المالية 90% ، ووزارة الزراعة 80% ، وزارة التربية 94% ، مكاتب التعليم 90% ، والبصات السفرية 60% ، والحرفيين 60% ، والتأمين الاجتماعي 50% ، البنوك 80% ، الاتصالات 75% ، المحامين 75% ، وقال بخيت أن أدنى نسبة للإضراب كانت بسوق القضارف حيث بلغت 20% نسبة لظروف العيد .
وأضاف بخيت أن نجاحا كبيرا حققته الصيدليات حيث أضربت 41 صيدلية من جملة الصيدليات البالغ عددها 45 صيدلية بنسبة نجاح 91% وأن 53 عيادة خاصة أغلقت أبوابها ، وشدد بخيت على أن هنالك تدابير تم اتخاذها لمصلحة المرضى فحوادث مستشفى القضارف تعمل على مدار الساعة وأن صيدلية المستشفى توفر الأدوية الضرورية للمرضى المحتاجين .
وزاد بخيت أن الإضراب قد حقق نجاحا كبيرا في قطاع التعليم بمحليات ولاية القضارف في مدارس المجموعة ب التي بدأ فيها العام الدراسي ، فقد بلغت نسبة الإضراب في باسندة 100% ، ودوكة 100% ، الحواتة 90% ، الفاو 60% .
ومن ناحيته رصد الأستاذ المغيرة عبد القادر القيادي بلجان المقاومة وقوى إعلان الحرية والتغيير ـ رصد الإضراب بالقطاع الخاص فقد بلغت نسبة الإضراب في دال للمعدات الزراعية 100% ، غربال محجوب اولاد 90% ، مصنع محجوب اولاد للطحنية 95% ، مجوب اولاد التجارية 100% ، دال للسيارات 100% ، دال الغذائية 100% ، وأكد المغيرة أن عملا دءوبا سبق تنفيذ الإضراب وأدى لكل هذا النجاح ، فقد نظمت قوى إعلان الحرية والتغيير ندوة ووزعت بيانات ونفذت لجان المقاومة مخاطبات في السوق الكبير والأسواق الفرعية ووزعت قصاصات ، وتمت الاستفادة من إذاعة وتلفزيون القضارف .
وأكد وجدي خليفة القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير أن قرار الإضراب الناجح اتخذته قوى إعلان الحرية والتغيير بكل مكوناتها ، وأوضح أن قوى الحرية رصدت سدنة النظام البائد الذين حاولوا عرقلة الإضراب بتهديد مرؤوسيهم ، وسمى منهم : يوسف أرقاوي مدير التأمينات الاجتماعية الذي هدد موظفيه ، وعبد المجيد ببنك السودان ، وعباس إدريس المدير التنفيذي لبلدية القضارف .
وشكر خليفة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية على تلبية الدعوة ودعاها لتغطية إضراب الغد من مواقع العمل فليس من رأى كمن سمع .