بسم الله الرحمن الرحيم

جماهير القضارف الشرفاء :

إن ثورة ديسمبر المجيدة تمضي قدما نحو انتصارها الأكيد رغم مماطلات المجلس العسكري بشأن المجلس السيادي والذي ثبت جليا أنه يطمع في السلطة .
ثورتنا منتصرة رغم أن بقايا نظام الإنقاذ لم تحرك ساكنا في قضية القصاص للشهداء الذين اغتال النظام تسعة منهم في القضارف وحدها وتجاوز عددهم المئة شهيد في كل السودان منذ انطلاقة ثورة ديسمبر الظافرة .
رغم الثورة لا يزال رموز النظام الفاسدون يمارسون حياتهم بصورة عادية ولقد رفض الوالي المكلف بالقضارف مطالبتنا بالقبض عليهم . وها هو العطش يسحق سكان الولاية الفقراء من ناحية ويطحنهم الغلاء من الناحية الأخرى ، وقد أتى الموسم الزراعي ولا زالت الإدارات الزراعية الفاسدة على قمة هرم المسئولية .
لكننا نمضي نحو النصر المؤزر لتحقيق دولتنا المدنية ، فقد استمر اعتصامنا التاريخي أمام قيادة الجيش في الخرطوم والولايات لـ 46 يوما ببسالة نادرة . والآن نحن نرتب لتصعيد نضالنا السلمي باستخدام سلاح الإضراب السياسي العام وهو سلاح ناجع ومجرّب يهدف إلى تعطيل دولاب العمل في كل مرافق الدولة في وقت واحد لإسقاط بقايا النظام الفاسد . ولا تستطيع أي قوة مسلحة الحيلولة دون قيام الإضراب ، وإن تهديدات قائد قوات ما يسمى بالدعم السريع لن تزيدنا إلا قوة لإنجاح إضرابنا العام .
فلنعمل كلنا جميعا بجد لإنجاح الإضراب في السودان عموما وفي قضارف الثورة قضارف الشهداء على وجه الخصوص .
حرية سلام وعدالة مدنية قرار الشعب
قوى إعلان الحرية والتغيير بالقضارف
22/5/2019