محمد علي ـ لندن
بسم الله الرحمن الرحيم
*إدانة واستنكار*
في مجموعة لوحات من داخل المشهد الصحفي في السودان يتجلى مشهد مأساوي ابتدرته الأجهزة الأمنية في السودان بسلسلة مصادرات لمجموعة من الصحف شملت (الصيحة، التيار، الجريدة، الأخبار، الوطن أخيراً وليس آخراً الرأي العام).
تحجيم السلطة الرابعة في السودان لم يقتصر على مصادرة الصحف، بل امتد الى استدعاء الزملاء والزميلات كما حدث امس مع الزميلة الصحفية لينا يعقوب رئيس تحرير موقع "باج نيوز"، واليوم تم استدعاء الزميلة مها التلب الصحفية بصحيفة التيار؛ وفِي بحر الأسبوع الماضي تم التحقيق مع مراسل صحيفة "الصيحة" بمدينة القضارف.
ثمة الكثير من المعطيات المقلقة عن احوال الحريات الصحفية في السودان، ولكن الامر تطور الى ملف ساخن -لم يخطر ببال- بلغ حد تهديد الزميل عبد القادر باكاش مراسل صحيفة "السوداني" بالقتل من قبل احد قادة حزب المؤتمر الوطني بولاية البحر الأحمر.
خارج هذه "الإخفاقات والتعديات" المتعاظمة تلقت صحيفة "الصيحة" قرارا بإيقاف الزميل الكاتب الصحفي عبد الباقي الظافر عن الكتابة، وأوقفت قناة ام درمان برنامجه التلفزيوني "الميدان الشرقي"، وتم فصله من ادارة اذاعة جامعة الخرطوم لرفضه ترشيح الرئيس عمر البشير في انتخابات عام 2020م.
اننا في اتحاد الكتاب والإعلاميين السودانيين بالمملكة المتحدة ندين الحملة المسعورة ضد الزميلات والزملاء ونرفض الاسلوب التعسفي القاهر الذي تمارسه السلطات السودانية بغرض الهيمنة على الأقنية الصحفية في سبيل تحجيم الحريات الصحفية وتقيد حرية التعبير الذي يضع الحركة الاعلامية والصحفية في السودان تحت التغول الأمني.
هذا النهج يؤكد ان النظام وأجهزة أمنه يعانون من حالة اضطراب شاملة تجلت في ارهاب الصحفيين ووضعهم تحت الاستجواب والاستدعاء الأمنى، وما تلك الا اشارات لفرفرة مذبوح فى رمقه الأخير.
نحن في اتحاد الكتاب والإعلاميين السودانيين بالمملكة المتحدة اذ نشجب بشدة هذه الممارسات التي لا تعني الا محاولات يائسة لخنق صوت الحق والفضيلة، نؤكد في الوقت نفسه وقوفنا الكامل، وبصلابه خلف حرية الرأي والتعبير كمبدأ أقرته الشرائع السماوية والدنيوية على السواء، كما نرفض ايقاف من تم ايقافه من الصحفيين والصحفيات والصحف ونطالب بإطلاق سراحهم فوراً، ونؤكد مؤازرتنا ودعمنا اللامحدود للأصوات الشجاعة التي لم تذعن للابتزاز وفروض الوظيفة والخوف من العقاب.
إذا الشعب يوماً أراد الحياة *** فلا بد أن يستجيب القدر
والله ولي التوفيق
*اتحاد الكتاب والإعلاميين السودانيين بالمملكة المتحدة*
لندن - الأحد 9 سبتمبر 2018م.

////////////////////