القاهرة 30 أغسطس 2018


الشبكة العربية لإعلام الأزمات تدين استمرار مصادرة الصحف واعتقال واستدعاء الصحفيين
صادرت السلطات السودانية صحيفة "الصيحة" بعد الطبع يوم الأربعاء 29 أغسطس 2018م، وكالعادة بدون ذكر أسباب واضحة ودائماً ما تتم المصادرة كعقوبة "بعدية" بعد النشر، وتجاوزت عدد مصادرات صحيفة الجريدة أكثر من عشرة مرات خلال شهر أغسطس، وأربع مرات لصحيفة الصيحة.
واستمراراً لسياسات القمع والتخويف فقد إعتقلت السلطات السودانية الإعلامي أحمد الضي بشارة منذ منتصف يوليو والذي اعتاد على توجيه انتقادات لسياسات النظام، وكلفه ذلك فقدان وظيفته في قناة رياضية كان يعمل فيها "مذيع"، وقد دخل في إضراب عن الطعام منذ أسبوع احتجاجاً على حرمانه من تناول ادويته وهو يعاني من داء "جرثومة المعدة"، مماقد يعرض حياته للخطر، كما رفضت السلطات إدخال أغراضه ولم تسمح له بمقابلة ذويه ولامحاميه، وهذا سلوك غير إنساني ولاأخلاقي ويتنافى مع القيم السودانية ومعايير حقوق الإنسان وتحمل الشبكة العربية لإعلام الأزمات السلطات السودانية مسؤولية حياة وسلامة الضي.
وفي يوم الثلاثين من شهر يوليو2018 م داهمت مجموعة مسلحة يرتدون زي مدني منزل الصحفي محمد عثمان دون الكشف عن هويتهم مما اثار الرعب والهلع وسط الأسرة وقاموا باعتقاله، واقتياده من مدينة مدني إلى قسم شرطة الخرطوم وسط وبعد يومين من الحبس، تم ترحيله وسط حراسه مشدده الي قسم شرطة مدينة كسلا بشرق السودان، وذلك علي خلفية بلاغ مفتوح في مواجهته من قبل حزب المؤتمر الوطني بولاية كسلا، تحت الماده 17من قانون جرائم المعلوماتيه وذلك علي خلفية نشر تصريحات صحفيه لقيادات بالمؤتمر الوطني بولاية كسلا، يمثلون التيار المناوئ والمعارض لرئيس الحزب ووالي ولاية كسلا آدم جماع آدم، وقضى ثلاثه ايام بقسم شرطة كسلا وتم إطلاق سراحه باالضمان العادي. وهذه الخطوة توضح استغلال استخدام قانون جرائم المعلوماتية في الحد من حرية التعبير، واستغلال النفوذ والسلطة بمخالفة القانون في اسلوب الدهم والاعتقال وهو مخالف للقانون.
كما خضع الإعلامي بقناة أمدرمان الواثق جار العلم للتحقيق لدى السلطات الأمنية لانتقاده للأوضاع الإقتصادية التي تمر بها البلاد، من انعدام الوقود والخبز، ونقل صوراً من أمام المخابز، وطالب السمؤولين بالإعتذار للشعب السوداني عن هذه الأزمة التي تسببوا فيها وعليهم أن يشرحوا لهم أسبابها الحقيقية وكيفية الخروج منها وأن يشركوهم في الحل بدلاً من الصمت.
إنّ الشبكة العربية لإعلام ازمات تدين إستمرار هذه الإنتهاكات التي تتنافى مع المادة (19) من وثيقة الحقوق المدنية والسياسية الواردة في مواثيق حقوق الإنسان، والتي وقعت وصادقت عليها حكومة السودان وتم تضمينها في الدستور الإنتقالي لسنة 2005م، إلا أن هذه الإنتهاكات المتكررة والمستمرة تعني تنصل حكومة السودان عن تلك الإتفاقيات.
وتعبر الشبكة العربية لإعلام الأزمات عن قلقها الزائد إزاء استهداف جهاز الأمن للصحف والصحفيين والإعلاميين وبخاصة صحيفة الجريدة التي ظلت تتعرض لمصادرات متكررة وبصورة منتظمة، كما ترفض الإجراءات التعسفية من اعتقالات واستدعاءات ومصادرة الحق في حرية الرأي والتعبير والنشر بهدف تكميم الإفواه وإسكات الأصوات الناقدة لسياسات النظام الحاكم، وتلك الإجراءات لن تعالج أزمة ظلت متصاعدة ومتراكمة يومياً دون حلول.
لقد أقر مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن في إجتماع مع رؤساء تحرير الصحف في البرلمان بداية الشهر الجاري بأن مصادرة الصحف بعد الطبع، غير محكومة بمعايير وقال: أنها تخضع لتقديرات الرقيب الأمني"، إلا أن هذا الإعتراف يكشف أن عملية المصادرة تتم بصورة "مزاجية" وتكذب ادعاء جهاز الأمن بحماية "الأمن القومي والمصالح العليا للبلاد" وأنه لن يسمح بما يسمى بتجاوز "الخطوط الحمراء"، لكنها عبارات "مطاطة وفضفاضة" وما هي إلا ذرائع للتدخل في الشأن الصحفي وفرض الرقابة على الصحف بهدف التضييق على الحريات الصحفية وحرية الرأي والتعبير والنشر الصحفي، ووضع مزيد من القيود على الصحفيين وممارسة التعتيم الإعلامي بحظر النشر في عدد من القضايا وحجب المعلومة عن الصحفي وبالتالي عن المواطن.
إنّ الصحافة السودانية عبر مسيرتها الطويلة والتي تزيد عن المئة عام تواجه في هذا المنعطف التاريخي تحديات خطيرة لاتمكنها من القيام بواجبها الرقابي كسلطة رابعة، والتي تتمثل في القوانين المقيدة للحريات فهنالك قانون جرائم المعلوماتية الذي يحد من حرية الرأي والتعبير ويعاقب كل من يعبر عن رأيه في مواقع التواصل الإجتماعي أو التبطيقات وينتقد السلطة الحاكمة، كما أن هنالك قانون جديد للصحافة والمطبوعات ينتظر إيداعه للبرلمان وتمت إجازته من قبل مجلس الوزراء دون استشارة أو مشاركة الصحفيين، سيشكل آداة قمع إضافية للصحف والصحفيين ومصادرة كل ماتبقى من هامش الحرية، إضافة للإنتهاكات التي يمارسها جهاز الأمن والتي لاعلاقة لها بتلك القوانين القمعية فهو يمثل سلطة تتجاوز القوانين والدستور.
تجدد الشبكة العربية لإعلام الأزمات دعوتها لجميع الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمحامين والمهتمين، بالعمل معاً من أجل وقف انتهاكات حقوق الإنسان التي يمارسها جهاز الأمن، والتصدي للاعتداء المتكررة والمستمرة من قبل الأمن على الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير والنشر الصحفي.

الشبكة العربية لإعلام الأزمات
أغسطس 2018م

Cairo, August 30, 2018

The Arab Media Network for Crisis
condemns the continued confiscation of newspapers and the arrest and summoning of journalists

The Sudanese authorities seized two newspapers and the "Al-Jarida and Shaiha Newspapers" after printing on wednesday, August 29, 2018, and as usual without any clear reasons and the confiscation is always done as a "punchment" after the publication. The number of newspaper newspaper confiscations exceeded ten times during August, .
As a continuation of the policies of repression and intimidation, the Sudanese authorities have arrested Ahmad al-Dhi Bishara since mid-July, who used to criticize the regime's policies. This cost him the loss of his job in a radio station where he worked as an announcer. He has been on hunger strike for a week, He was suffering from stomach germ disease, which endangered his life, and the authorities refused to allow him to meet with his family and his children. This behavior is inhumane and immoral, contrary to Sudanese values and human rights standards. The Arab Media Network for Crisis is responsible for the Sudanese authorities. Of life and safety of the loss.
On July 30, 2018, an armed group dressed in civilian clothes raided the house of the journalist Mohammed Osman, without revealing their identity, causing panic and panic among the family. They arrested him and took him from a civilian city to the Central Khartoum Police Station. After two days of detention, Kasala in eastern Sudan, on the background of an open communication in the face of it by the National Congress Party in the state of Kassala, under article 17 of the law of information crimes on the background of published press statements to the leaders of the National Conference in the state of Kassala, representing the current opposition and opposition to the party leader and the governor of Kassala Adam Gamaa Blood and spent three days in Kassala Police Department, was released Baaldman Ada.ohzh step describes the exploitation of the use of computer crime law limiting freedom of expression, and the exploitation of influence and power of breaking the law in the style of the raid and detention is contrary to the law.
He also asked the officials to apologize to the Sudanese people for the crisis they caused and they have to explain to them the real reasons and how to get out of the crisis. And to engage them in a solution rather than a silence.
The Arab Media Network of Crises condemns the continuation of these violations, which are contrary to Article 19 of the Civil and Political Rights Document contained in the human rights instruments signed and ratified by the Government of the Sudan and included in the Interim Constitution of 2005. However, The Arab Network for Crisis Information expresses its deep concern about the targeting of the security services by journalists, journalists and media professionals, especially Al-Jarida newspapers , which has been subjected to repeated and systematic confiscations. Arbitrary measures of arrests, summonses, The right to freedom of opinion, expression and publication with the aim of silencing voices and silencing voices critical of the policies of the ruling regime, and those measures will not address the crisis has been growing and accumulating daily without solutions.
The director of the media department of the security apparatus admitted in a meeting with newspaper editors in parliament earlier this month that the confiscation of newspapers after the publication was not governed by criteria and said that they were subject to the security guard's assessment. However, this confession reveals that the confiscation process is "moody" The claim of the security apparatus to protect "the national security and the supreme interests of the country" and that it will not allow the so-called "red lines", but the words "elastic and loose" and are only pretexts to interfere in the press and the imposition of censorship on the press in order to restrict press freedoms and freedom of opinion, And put further restrictions p Z journalists and the practice of the media blackout to ban publication in a number of issues, and the withholding of information from the press and therefore for the citizen.
The Sudanese press, through its long march of more than 100 years, faces serious challenges at this historic juncture so that it can not perform its supervisory duties as a fourth authority, which is the laws that restrict freedoms. The law of Media crimes restricts the freedom of opinion and expression, Social media or slander, criticizing the ruling authority, and a new press and publication law that is expected to be submitted to the parliament and approved by the Council of Ministers without consultation or participation of journalists will constitute an additional tool of repression for newspapers and journalists and the confiscation of all remaining margins. Freedom, in addition to violations practiced by the security apparatus, which has nothing to do with those repressive laws, it represents authority beyond the laws and the Constitution.
The Arab Media Network for Crisis renews its call to all journalists, human rights activists, lawyers and those concerned to work together to stop the human rights violations committed by the security apparatus and to respond to repeated and continuous attacks by the security on public freedoms, freedom of opinion, expression and press publication.

Arab Media Crisis Network
Cairo
August / 2018


--
Wadah Tabir
General Coordinator
Arab Coalition for Sudan - ACS
-----------------
Uganda Office (Main): (SDFG Office) P.O. Box 250, Ntinda, Kampala, Uganda
Tel. +256778849852
-----------------
Egypt Office: Yassen Ragheb St.. from Gamal El Din Kassem,/8th district,, behind El Serag Mall, building No. 2, 1st floor, flat No. 3 Nasr City, Cairo- Egypt
Tel. +201009240291
-----------------
USA Office: 7609 Wildwood Court /Lorton,VA 22079 USA
Tel. + 1 (703)477-1949
-----------------
Website: www.acsudan.org
Facebook: https://www.facebook.com/ACSUDAN
Twitter: https://twitter.com/ACSUDAN

ACSUDAN:Towards comprehensive peace, based on freedom, development and justice in Sudan
/////////////////