القاهرة 20 أغسطس 2018


يُعرب التحالف العربي من أجل السودان عن أسفه الشديد وحزنه العميق، لسقوط (22) تمليذ وتلميذة وطبيبة ضحايا الحادث الأليم الذي آدمى القلوب يوم الأربعاء 15/8/2018م، إثر غرق مركب كان يقلهم لمدارسهم من منطقة الكنيسة بالوحدة الإدارية بكبنة، محلية البحيرة، بمنطقة المناصير بولاية نهر النيل.

ويحمِّل التحالف العربي من أجل السودان وحدة تنفيذ السدود وحكومة الولاية والحكومة المركزية المسؤولية الكاملة عن أرواح الأبرياء، والإهمال والتقصير والتهميش الذي ظلت تعاني منه المنطقة منذ بدء فكرة إنشاء سد مروي، ما تسبب في هذه الكارثة الانسانية ومن قبل أودت بحياة (88) من الأطفال جراء تعرضهم لـ "لدغات عقارب"، وهي جريمة أخرى تضاف الى جرائم النظام التي تحدث في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، فقد كان التهميش في الخدمات والتنمية سبباً في تفجر الصراع، وفشل الدولة في تلبية الإحتياجات الأساسية لمواطني تلك المناطق.

إنّ هذه الحادثة المآساوية تعيد فتح ملف المتأثرين من قيام سد مروي وحق الرافضين للتهجير القسري من أصحاب "الخيار المحلي"، بحرمانهم من توفير الخدمات الأساسية من تهيئة البيئة التعليمية والصحية وتشييد البنى التحتية ببناء المعابر والكباري، وربطهم بالشبكة القومية " للكهرباء" رغم وجودهم على محيط بحيرة سد مروي! وتوصيل شبكات الإتصال، وهذا الأمر يعد إنتهاكاً للحق في التنمية كحق أساسي وأصيل من حقوق الإنسان والشعوب، كما يتنافى مع العهدين الدوليين الخاصين بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوق المدنية والسياسية.
لقد انتزع الأهالي إعترافاً رسمياً من الرئيس السوداني أثناء زيارته لأداء واجب العزاء بحقهم في "الخيار المحلي"، وهوما ظلت تماطل الحكومة فى تنفيذه ويطالب به الأهالي في منطقة المناصير، بجانب مطالبهم بحقوقهم فى التعويضات عن مغروساتهم وبيوتهم وأراضيهم الزراعية التى غمرتها بحيرة السد، فقد وقعت الحكومة اتفاقيتين مع مجلس المتأثرين تضمنت بنودهما استكمال مشروعات الخيار المحلي الست ولكنها لم تفِ بذلك، وكما يطالب الأهالي بإعمار المنطقة وتوفير الخدمات الأساسية، إلا أن الجهات المسؤولة بمافيها الحكومة المركزية ظلت تتجاهل هذه المطالب وتحاول إجبار الأهالي على التهجير القسري لإستكمال مخطط البيع والإستثمار، بعدها صعّد الأهالي من موقفهم بالدخول في اعتصام كبير عام 2012م إلا أن وحدة تنفيذ السدود وحكومة الولاية تجاهلتا مطالبهما تماماً رغم توقيع إتفاقية تلزم كل طرف بتنفيذ ماعليه من التزامات.

واستناداً على تصريحات والي ولاية نهر النيل اللواء حاتم الوسيلة، واعلانه عن تحمله المسؤولية الكاملة لغرق هؤلاء الأبرياء، واستعداده للمحاسبة، فإن تلك التصريحات تشكل مدخلاً لتكوين لجنة تحقيق عادلة وشفافة، من وطنيين وذوي خبرة، مع إشراك ممثلين من الأهالي ومنظمات المجتمع المدني لمعرفة القصور ومعالجة الأزمة بشكل جذري، ومحاسبة المتسببين في هذا الإهمال، وفي مقدمتهم إدارة وحدة تنفيذ السدود، كما يطالب التحالف العربي من أجل السودان بتشكيل لجنة مهنية وفنية لإعادة تقييم أوضاع المتأثرين من قيام سد مروي من أصحاب الخيار المحلي، وتشييد البنى التحتية وتقديم الخدمات الاساسية لأنسان المنطقة.

تأسس التحالف العربي من أجل السودان في مايو 2008 , وبات يضم أكثر من 130 من منظمات المجتمع المدني في 19 دولة عربية، تناصر حماية ومساعدة من يعانون من أثار النزاع في شتى أنحاء السودان، وتسعى لتحقق لهم السلام.

التحالف العربي من أجل السودان
القاهرة
أغسطس/ 2018


Cairo 20 August 2018

The Arab Coalition for Sudan holds the Sudanese government responsible for the sinking of 22 children In the Nile River State

The Arab Coalition for Sudan expresses deep regret and deep sorrow for the fall of 22 students and doctors who were victims of the painful and heart-wrenching incident on Wednesday, 15 August 2018, following the sinking of a boat which was carrying them to their schools. "Manasir, Village" River Nile State.
The Arab Coalition for Sudan, the Dam Implementation Unit, the State Government and the Central Government, bear full responsibility for the lives of innocent people, neglect, negligence and marginalization that the region has suffered since the starting of constructing the Merowe Dam began. They were subjected to "finger bites", another crime added to the regime's crimes in Darfur, South Kordofan and Blue Nile. Marginalization in services and development was the cause of the conflict, and the state failed to meet the basic needs of its citizens.
This tragic incident reopens the file of those affected by the Merowe Dam and the right of those who reject forced displacement from the owners of the "local option" by denying them the provision of basic services from the creation of the educational and health environment and the construction of infrastructure by building crossings and bridges, Lake Meroe Dam! This is a violation of the right to development as a basic and fundamental right of human and peoples' rights, and is contrary to the International Covenants on Economic, Social and Cultural Rights and civil and political rights.
The people took the official recognition of the Sudanese president during his visit to perform the duty of condolence for their right to "local option", and the government has continued to procrastinate in its implementation and demands by the people in the area of Manasir,
along with their demands for their rights to compensation for their crops and homes and agricultural lands flooded by Lake Dam, The government has signed two agreements with the Council of the affected parties, including the completion of the six local option projects, but has not fulfilled this. As the residents demand the reconstruction of the area and the provision of basic services, the authorities, including the central government, have ignored these demands and tried to force the Forced displacement to complete the sale and investment scheme, then went up the people from their position to enter into a large sit-in in 2012, but the Dams Implementation Unit and the state government completely ignored the demands despite the signing of an agreement obliges each party to the implementation of the commitments Maalih.
On the basis of statements made by the Governor of the Nile River, Major General Hatim Al-Wasila, and his declaration of assuming full responsibility for the sinking of these innocent people and his willingness to hold accountable, these statements constitute an input to the formation of a fair and transparent commission of inquiry, both national and experienced, with the involvement of representatives of the people and civil society organizations The Arab Alliance for Sudan is calling for the establishment of a professional and technical committee to reassess the situation of those affected by the construction of the Marwa dam by the owners of the local option, and the construction of infrastructure and infrastructure M basic services to Ansan region.
The Arab Coalition for Sudan (AMIS) was established in May 2008 and has more than 130 civil society organizations in 19 Arab countries that advocate for the protection and assistance of those suffering from the effects of conflict throughout Sudan and seek peace for them.

Arab Coalition for Sudan
Cairo
August / 2018

--
Wadah Tabir
General Coordinator
Arab Coalition for Sudan - ACS
-----------------
Uganda Office (Main): (SDFG Office) P.O. Box 250, Ntinda, Kampala, Uganda
Tel. +256778849852
-----------------
Egypt Office: Yassen Ragheb St.. from Gamal El Din Kassem,/8th district,, behind El Serag Mall, building No. 2, 1st floor, flat No. 3 Nasr City, Cairo- Egypt
Tel. +201009240291
-----------------
USA Office: 7609 Wildwood Court /Lorton,VA 22079 USA
Tel. + 1 (703)477-1949
-----------------
Website: www.acsudan.org
Facebook: https://www.facebook.com/ACSUDAN
Twitter: https://twitter.com/ACSUDAN

ACSUDAN:Towards comprehensive peace, based on freedom, development and justice in Sudan
//////////////////