نما إلي علمنا بأن أكثر من ألف وخمسمائة مهاجر سوداني في سجون تاجوراء الليبية والآلاف من المهاجرين من دول أريتريا والصومال وإثيوبيا وبلدان إفريقية أخري قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام منذ يوم الجمعة الموافق ٦ يوليو ٢٠١٨م مطالبين سلطات السجن بتحسين أوضاعهم الغذائية والصحية والسماح للمنظمات الإنسانية بزيارتهم وتفقد أوضاعهم.

إن هؤلاء المهاجرين قضوا أكثر من عام في السجون الليبية دون أن يقدموا لمحاكمات أو يتم إطلاق سراحهم وهم يعيشون أوضاعا إنسانية غاية في السوء ويفتقدون لأبسط الحقوق من طعام وعلاج ومياه شرب صحية ويمنعون من التواصل مع ذويهم.

إن المحنة التى يمر بها هؤلاء المهاجرين في السجون الليبية تتطلب من كل الشرفاء الوقوف معهم والعمل علي إطلاق سراحهم ، فهم ضحايا للنزاعات في بلدانهم هربوا من جحيم أوطانهم بحثا عن حياة كريمة ليجدوا أنفسهم في سجون تفتقر لأبسط قواعد المهنية والأخلاق وكثيرون منهم قد قضوا نحبهم تحت التعذيب والمرض وسوء المعاملة ، وتفيد التقارير الواردة من هناك بأن المئات من المهاجرين يتم تعذيبهم في سجون تحت الأرض وترغمهم سلطات السجون علي دفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم ولكن في كثير من الأحايين لم تف السلطات بوعودها معهم.

إزاء هذه القضية الإنسانية الملحة فإن حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور تؤكد الآتي:
١. نشجب وندين بأشد عبارات الشجب والإدانة صمت حكومة طرابلس علي هذه الجرائم التى ترتكبها شرطتها بحق المهاجرين السودانيين وإخوانهم من الدول الإفريقية داخل السجون والمعتقلات الليبية.
٢. نناشد الأمم المتحدة عبر أجهزتها المختصة بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة هؤلاء المهاجرين وضمان سلامتهم الشخصية والضغط علي حكومة طرابلس لإطلاق سراحهم فورا دون قيد أو شرط مع إيجاد دولة ثالثة تستقبلهم لأن رجوعهم إلي بلدانهم فيه خطورة كبيرة علي سلامتهم الشخصية.
٣. نناشد كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية الإقليمية والدولية بضرورة التحرك العاجل لوقف هذه الماساة الإنسانية التى يتعرض لها المهاجرين في السجون الليبية لا سيما سجن مدينة تاجوراء.
٤. نناشد كل الحقوقيين والناشطين وشرفاء السودان حول العالم الإهتمام بهذه القضية الإنسانية التى تمس الآلاف من بني جلدتنا أجبرتهم حكومة الطاغية عمر البشير علي مغادرة وطنهم بحثا عن الحرية وفرص العمل والعيش الكريم وفضح هذه الممارسات بحق المهاجرين السودانيين والأفارقة في السجون الليبية.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم الحركة
١٢ يوليو ٢٠١٨م

///////////////