في صباح الاثنين الموافق ٢١مايو ٢٠١٨ شنت مليشيات الدعم السريع الموالية لنظام المؤتمر الوطني هجوما غاشما على معسكر خمسة دقائق للنازحين بمدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور في خطوه اقل ما توصف بالوحشية حيث حاولت القوة المهاجمة إقتحام المعسكر بشكل استفزازي مما أثار حفيظة النازحين الشرفاء الذين رفضوا دخولها للمعسكر بعد ما شردوهم من قراهم ومناطقهم . وإزاء هذا الرفض اطلق المهاجمون النار مباشرة نحو النازحين دون وازع إنساني او أخلاقي وأُُصيبت النازحه *مقبولة حسب النبي* ٢٢ عاماً بطلق في الرأس حيث فارقت الحياة في المشفى كما أُصيب *عشرة* نازحين بإصابات متفاوتة بجانب اعتقال *ستة* آخرين من قبل الأجهزة الأمنية في مشهد مروع يفضح تصريحات قادة النظام عن إستقرار الأوضاع الأمنية بالإقليم وإضافة جديدة لسلسلة المجازر البشعه التي ارتكبها بحق اهل دارفور العزل.

إن الحركه الشعبيه لتحرير السودان تدين هذا الهجوم البربري واللا انساني وترفض عمليات استهداف النازحين المتكررة
كما تناشد *المجتمع الدولي والأُمم المتحده والاتحاد الأفريقي والإتحاد الأوربي والمنظمات الإنسانيه* بالإطلاع بدورها في حماية النازحين من القتل الممنهج والمستمر
*وتحذر الحركة الشعبية* نظام المؤتمر الوطني وحلفائه من ممارسة هوايته في التنكيل بالمواطنين العزل و سترد الحركة عملياً ولن تقف مكتوفة الأيدي إزاء هذه الانتهاكات وجرائم الحرب التي تُمارس بشكل مستمر ضد المواطنين الأبرياء في مناطق النزاعات و لن يهدأ لها بال وأفواه *بنادق الجيش الشعبي* مصوبة نحو العدو بعناية حتى يسقط هذا النظام الهالك وينعم السودان بالسلام المنشود.
كامل تضامننا مع اهلنا في معسكر خمسه دقائق وهم يواجهون محن النزوح والقتل في شهر رمضان المبارك.
الرحمه والمغفره للشهيدة مقبوله حسب النبي والعزاء لأسرتها المكلومه و عاجل الشفاء للجرحي والحرية للأبطال المعتقلين لدى اجهزة الأمن
والنصر قادمٌ لا محالة.


*الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال* / *اقليم دارفور*

*سكرتارية الإعلام*


22/5/2018