بسم الله الرحمن الرحيم
اتحاد عام نازحى ولاجئ إقليم دارفور
بيان مهم
      يرحب اتحاد عام نازحى ولاجئ إقليم دارفور بقرار قضاة محكمة الجنايات الدولية القاضى بتحديد يوم الرابع من شهر مارس القادم آخر موعد للبت فى شأن الطلب المقدم من مدعى العام محكمة الجنايات الدولية السيد لويس مورينو أوكامبو لإصدار أمر قبض على الرئيس السودانى عمر البشير وبعض من معاونيه بتهمة ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب وجرائم ضد القانون الانسانى الدولى  فى حق المدنيين الأبرياء من شعب دارفور . يؤكد الاتحاد أن السلام ليس بديلا للعدالة  ولن يتحقق السلام فى دارفور قبل أن تحقق قيم العدالة ومحاسبة كل الذين ارتكبوا الفظائع فى حق أهل الإقليم ، وذلك لان لشعب دارفور قيم وموروث ثقافى  واجتماعى تمنعه من رؤية المجرمين  يمشون بينهم دون العقاب ، والضحايا من شعب  دارفور هم من لهم حق الخيار والمفاضلة بين السلام والعدالة ولا احد غيرهم يمتلك ذلك الحق ، واى حديث نيابة عنهم فى هذا الشأن ما هو إلا نوع من دروب تمييع القضية وتسويف الحقائق وتعطيل العدالة الدولية ، لذا يطالب الاتحاد العام  حكومة الوحدة الوطنية تحكيم صوت العقل  والتعاون مع المحكمة الدولية ومواجهة التحديات التى تواجه الوطن  فبقدر عظمة الرجال تأتى ضخامة المسئوليات .
     يؤكد اتحاد عام نازحى ولاجئ إقليم دارفور أن  قرار قضاة المحكمة سوف يساعد فى إسراع خطوات السلام فى دارفور لذا يجد القبول والترحاب من كل شعب دارفور فى مخيمات النزوح واللجوء  بل من كل شعب السودان، وقد اثبت الشعب السودانى طوال تاريخه الحديث انه شعب طيب وكريم ومتسامح لا يعرف الجرائم الخطيرة  كتلك التى ارتكبتها الغلاة من حكومة المؤتمر الوطنى ، وإننا  على يقين تام انه بمحاكمة تلك الزمرة المنفلتة سوف تطوى الصفحة المؤلمة من صفحات تاريخ الشعب السودانى الكريم ، ليحى إلى الأبد السودان شعباً وأرضاً حراً وكريماً وموحداً.
د. محمد على مصطفى
الأمــــيــــــن العـــــــــــام
التاريخ:24 فبراير 2009