عقد المجلس القيادي للجبهة الثورية السودانية اجتماعا دوريا في الثالث من مايو 2018، حيث تداول في جُمْلة من القضايا الوطنية في مقدمتها الأوضاع الاقتصادية المتدهورة، كما أخضع للتقييم الاجتماعات التشاورية الخاصة بمسار دارفور التي انعقدت مؤخرا في برلين، وقد خلص الاجتماع إلى الآتي:
التدهور الاقتصادي وضنك المعيشة
تطاولت الازمة الاقتصادية الخانقة ووصلت معدلات الفقر والبطالة الي مستويات خطيرة، مصحوبا بتدهور مريع في الأوضاع الحياتية، وارتفاع رهيب في أسعار المواد الأساسية، وعجز في توفير الوقود. كما يشهد الجنية السوداني سقوطا مهولا مقابل الدولار في ظل عجز نظام المؤتمر الوطني في إيجاد الحلول لمشكلات البلاد الاقتصادية. ويرى المجلس القيادي ان الازمة الاقتصادية الراهنة سببها الأساسي الفساد والسياسات الخرقاء التي يتبعها النظام. والنظام لم يعد لديه ما يقدمه، وفي ظل تشبثه بالسلطة، ورفضه لمبادرات الحل السلمي، واستفحال وخطورة الأوضاع العامة في البلاد، فان الواقع يحتم توجيه كافة الجهود لخلاص البلاد بإسقاط النظام.

مسار مفاوضات دارفور
ثمن المجلس القيادي مواقف أطراف الجبهة الثورية التي شاركت في اجتماعات برلين التشاورية في النصف الثاني من ابريل المنصرم. ويؤكد المجلس أن فشل الاجتماعات في احداث اختراق حقيقي على صعيد الوصول الى اتفاق تمهيدي يفتح الطريق لمفاوضات جادة للوصول الى سلام عادل وشامل قابل للاستدامة في السودان وفي دارفور يرجع بشكل رئيسي الي الموقف المتعنت لنظام المؤتمر الوطني وإفتقاره لإرادة السلام.

حول اجتماع نداء السودان
وعلى صعيد المشاورات التي تهدف الي عقد اجتماع لنداء السودان، فقد أكّد المجلس القيادي حرصه على ضرورة انعقاد اجتماع النداء في أقرب سانحة، على أن تكون جولة الاجتماعات القادمة محطة لمناقشات واسعة تخرج بنتائج عملية تسهم إيجابا في رفع المعاناة عن شعبنا الصامد، وفي تعزيز جهود اسقاط النظام. كما أكّد المجلس القيادي على ضرورة تقوية سبل التنسيق بين مكونات المعارضة المختلفة والعمل على وحدتها التي باتت اليوم أكثر إلحاحاً في ظل استفحال معاناة المواطن، وصولا الى جبهة معارضة واسعة تستنفر طاقات الجماهير، وتنسق الجهود، وتدفع باتجاه التعبئة الشعبية. ويدعو المجلس جميع الثوار والثائرات إلى رفع وتيرة الحراك الجماهيري من أجل التعجيل بالتغيير.

حول أوضاع النازحين
إستعرض المجلس القيادي أوضاع اللاجئين والنازحين، وما تتعرّض له المعسكرات من مخاطر تفكيك وتهجير قسري منظم. وتأتي هذه الحملة ضمن المخططات الأمنية الهادفة الي التضييق على الضحايا، ودفعهم للفرار من المعسكرات. وتمثل تهديدات والي نظام المؤتمر الوطني في جنوب دارفور بتفكيك معسكر كلمة للنازحين في غضون اسبوعين وتفكيك كل معسكرات النازحين خلال هذا العام وتهديده بنقل كل المعارضين لخطة التفكيك الى سجن بورتسودان دليلا قاطعا على هذا المخطط الاجرامي. وتؤكد الجبهة الثورية على ضرورة ضمان حقوق النازحين وفق القوانين والمعاهدات الدولية التي تنظم أمر النزوح، وفي مقدمتها حق العودة الى الديار الاصلية طوعا لا قسرا، والعودة الى مواقع تتوفر فيها الامن على النفس والممتلكات وتتوفر فيها الخدمات الأساسية وسبل العيش الكريم. وبشأن تصريحات والي جنوب دارفور، يدعو المجلس القيادي للجبهة المحكمة الجنائية الدولية الي فتح تحقيق في الجرائم المتكررة التي ظل يرتكبها المدعو ادم الفكي محمد الطيب ضد النازحين في جنوب دارفور. كما أوصي المجلس القيادي بتدشين حملة دولية لمناهضة الانتهاكات في مجال حقوق الانسان في السودان

إضراب عمال الموانئ
يعلن المجلس القيادي دعمه الكامل لعمال الموانئ (الكلة) خاصة عمال الشحن والتفريغ داخل وخارج البواخر، ويندد بمخططات نظام المؤتمر الوطني لتأسيس شركات قابضة يمتلكها منسوبوه من غير شفافية كافية وضمان حقوق العمال ومستقبلهم، مما ينذر بتخفيض العمالة وتشريد الالاف منهم دون مراعاة لمصير من يعولونهم. ويدعو المجلس جميع عمال الشحن إلى تنظيم ورص صفوفهم للدفاع عن حقوقهم.

الاعتداءات على سكان الكنابي في الجزيرة
يدين المجلس القيادي باغلظ العبارات قيام القوات الامنية لنظام المؤتمر الوطني بالاعتداء المتكرر على اهلنا في الكنابي دون مراعاة لحقوقهم بصفتهم مواطنين سودانيين مثلهم مثل غيرهم وآخر هذه الاعتداءات حرق كمبو أفطس في محلية الحصاحيصا واعتقال عدد من السكان علي أساس جهوي عنصري في سلوك مستهجن ومدان. إن النظام يتبع سياسة فرق تسد، ويخطط لخلق فتنة عرقية، ويحاول انتاج أزمة دارفور جديدة في قلب ولاية الجزيرة بمثل هذا السلوك الإجرامي. ويدعو المجلس الجميع لمواجهة هذه المخططات اللئيمة بوعي وحكمة، رتقا للنسيج الاجتماعي وحفاظا على اللحمة الوطنية.

محمد زكريا فرج الله
أمين الاعلام الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية السودانية
3 مايو 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////