عقدت لجنة القضاة السابقين اجتماعا خصصته لموضوع اعتقال رئيس اللجنه مولانا محمد الحافظ محمود الذى تم اعتقاله من منزل صديقه وقد اكمل شهرا فى المعتقل لم يوجه له خلاله اى اتهام ولم يسمح له بمقابلة محاميه وقد سمح لاسرته بمقابلته لمدة نصف ساعه فقط مولانا محمد الحافظ قاضى سابق كان معروف بالعداله والنزاهه وذو سجل مشرف ورغم ذلك تعرض للفصل التعسفى والاعتقال والتعذيب فى بيوت الاشباح فى بداية عهد الانقاذ وانتقل مولانا للمحاماه بسجل ناصع ومارس مهنة المحاماه باصولها وتقاليدها وقيمها الساميه واصبح من اكثر المدافعين عن حقوق الانسان وتشهد له الساحه القانونيه بتصديه لاى انتهاك يمس حقوق الانسان وكان دوره مشهودا كرئيس لهيئة الدفاع عن عاصم عمر وكرئيس للجنة الحريات فى تحالف المحامين الديمقراطيين ان مولانا محمد الحافظ يعد مفخره للعداله فى السودان ورمزا من رموزها صال فى سوح العداله وجال ان مولانا محمد الحافظ يعانى من مرض السكرى والضغط وقد اصيب بجروح وهو بالسجن مما رفع من معدلات السكر فى الدم فجاوز المعدل ال 300 ومولانا يحمل يوميا فى عربة اسعاف من السجن للمستشفى مما يعد مؤشرا لتدهور حالته الصحيه ان لجنة القضاة السابقين تعلن للعالم اجمع ان حياة رئيسها مولانا محمد الحافظ محمود فى خطر ومتوقع تدهور صحته فى اى لحظه ونناشد حكومة السودان باطلاق سراحه فورا كما نوجه نداء لجميع منظمات حقوق الانسان فى العالم ولكل القانونيين السودانيين وغيرهم فى الداخل والخارج ليرفعوا صوتهم عاليا لانقاذ حياة مولانا محمد الحافظ محمود الرجل الذى وهب حياته للعداله

لجنة القضاة السابقين
الخرطوم 1 مارس 2018