بسم الله الرحمن الرحيم


28/2/2018م
بيان صحافى
أوصى مجلس التنسيق الأعلى لحزب الامة القومي في اجتماعه يوم الاثنين الموافق 26/2/2018م ، أن تتأخر عودة الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب للسودان والتي تقررت أن تكون في بداية مارس القادم. وذلك لمشاركة الإمام في اجتماعان مهمان خلال شهر مارس، بباريس وأديس أبابا، لتحديد موقف موحد لقوى نداء السودان، في مهمة تحقيق السلام العادل الشامل، والتحول الديمقراطي الكامل، والانفتاح نحو جميع القوى السياسية العاملة من أجل نظام جديد. ووافق رئيس الحزب على توصية مجلس التنسيق، وسوف يعلن موعد عودته في الوقت المناسب.



إبراهيم علي إبراهيم
مدير المكتب