السید / مدیر جھاز الأمن والمخابرات الوطني 

السلام علیكم ورحمة الله
ظلت ابنتنا الصحفیة أمل ھباني حبیسة معتقلكم، منذ یوم الثلاثاء 17/ینایر / 2018 ،ومن ذلك التاریخ لم یسمح لنا بمقابلتھا أو التحدث إلیھا، غیر أن الأمر الذي ضاعف من قلقنا على صحتھا وسلامتھا، ما تم تداولھ عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وما اخبرنا بھ من نثق في روایتھم بأنھا تعرضت للضرب بالھراوات والعصي الكھربائیة، والتنكیل والتعذیب من قبل منسوبي الأجھزة الأمنیة، مما تسبب لھا في مضاعفات صحیة خطیرة ، وتأثرت نبضات قلبھا وقدرتھا على التنفس.
ومنذ اللحظة التي بلغتنا فیھا ھذه الأنباء ھرعنا إلى مكاتبكم، وطلبنا منكم السماح لنا بمقابلتھا أو التحدث إلیھا للاطمئنان على صحتھا، ولكنكم لم تھتموا للأمر .
وعلیھ نطالب بأن یطلق سراح أمل ھباني فورا، أو أن تعرض على طبیب إختصاصي خارج المعتقل، في حضور أحد أفراد الأسرة حتى نعلم حقیقة ما یجري لھا.
كما نؤكد أن أمل صحفیة و مواطنة سودانیة، یحق لھا التواجد في أي مكان، أو الاحتجاج والتعبیر عن رأیھا بالطریقة السلمیة التي تراھا مناسبة.
نكرر ونؤكد قلقنا الشدید على ابنتنا أمل ھباني ، كما نؤكد بأننا نحمل إدارة جھاز الأمن والمخابرات مسئولیة صحتھا وسلامتھا .
أسرة الصحفیة أمل ھباني
الأربعاء 24 ینایر 2