بشأن عدم جدية النظام في الوصول لسلام شامل أو وفاق وطني

في ظل تعالي أصوات النظام كما في كل مرة في مسعى للوصول لوفاق وطني شامل الا ان كل ذلك لا يصب في اطار مسعى حقيقي لاحداث اختراق فعلي يفضي لحلول شاملة وممكنة وكل ما يجري يعد بمثابة محاولات يائسة تعمل على تكريس السلطة في قبضة النظام وفق حلول مجتزأة او أنصاف حلولوكل ذلك عن قصد وسبق اصرار من قبل هذا النظام العبثي الفوضوي لأن في حال حدوث سلام شامل هذا يعني بالكاد وجود قوى سياسية تمثل أغلبية كاسحة يكمن وراءها جهاز رقابي ومحاسبي محكم بما يهدد بقاء ومصالح هذا النظام ، ولأجل ذا فإن كل ما يجري من محاولات لاحلال السلام هي مجرد تكرار لذات السيناريوهات التي جبل عليها هذا النظام والتي ما عادت سوى مسرحية هزيلة سيئة الاخراج.
كما وضح القائد الأعلى السياسي الأستاذ علم الهدى أحمد عثمان عن أن استمرار النظام في هذا الاتجاه سيفضي الى زيادة حجم الازمة المخيمة على السودان الآن وفرض مزيد من العزلة اقليميا ودولياً . ودعا أخيراً إلى توحيد صفوف النضال لتفويت الفرصة على النظام على الالتفاف على ايجاد حل شامل ومع كل القوى السياسية ومع كافة حاملي لواء النضال سياسياً وعسكرياً باعتبار أن وحدة الصف هو السلاح الحاسم لحيل النظام المتكررة.
المكتب الإعلامي
الأربعاء 24 يناير 2018م

في ظل تعالي أصوات النظام كما في كل مرة في مسعى للوصول لوفاق وطني شامل الا ان كل ذلك لا يصب في اطار مسعى حقيقي لاحداث اختراق فعلي يفضي لحلول شاملة وممكنة وكل ما يجري يعد بمثابة محاولات يائسة تعمل على تكريس السلطة في قبضة النظام وفق حلول مجتزأة او أنصاف حلولوكل ذلك عن قصد وسبق اصرار من قبل هذا النظام العبثي الفوضوي لأن في حال حدوث سلام شامل هذا يعني بالكاد وجود قوى سياسية تمثل أغلبية كاسحة يكمن وراءها جهاز رقابي ومحاسبي محكم بما يهدد بقاء ومصالح هذا النظام ، ولأجل ذا فإن كل ما يجري من محاولات لاحلال السلام هي مجرد تكرار لذات السيناريوهات التي جبل عليها هذا النظام والتي ما عادت سوى مسرحية هزيلة سيئة الاخراج.
كما وضح القائد الأعلى السياسي الأستاذ علم الهدى أحمد عثمان عن أن استمرار النظام في هذا الاتجاه سيفضي الى زيادة حجم الازمة المخيمة على السودان الآن وفرض مزيد من العزلة اقليميا ودولياً . ودعا أخيراً إلى توحيد صفوف النضال لتفويت الفرصة على النظام على الالتفاف على ايجاد حل شامل ومع كل القوى السياسية ومع كافة حاملي لواء النضال سياسياً وعسكرياً باعتبار أن وحدة الصف هو السلاح الحاسم لحيل النظام المتكررة.
المكتب الإعلامي
الأربعاء 24 يناير 2018م