يدين وبشدة، مكتب إعلام حزب البعث العربي الاشتراكي الإعتقالات التي طالت الزميلات والزملاء الإعلاميين، ويعتبرها قد أزاحت ورقة التوت عن النظام الذي ينتهك الحريات العامة ويقيد حرية الصحافة والنشر.

لقد تم الإعتداء على الإعلاميين وإعتقالهم أثناء تغطيتهم للحراك الشعبي ونذكر منهم:
مراسل وكالة الأنباء الفرنسية عبد المنعم أبو إدريس
ومراسل وكالة رويترز خالد عبد العزيز
بجانب الصحفيين:
امل هباني
شوقي عبد العظيم
كمال كرار
رشان أوشي
مجدي العجب
إمتنان الرضي

كما يدين الإعتداء السافر على الصحفي بهرام مصطفى.

الحرية للمعتقلين الصحفيين والإعلاميين حراس الكلمة ولحملة القلم في زنازين النظام.

مكتب إعلام حزب البعث العربي الاشتراكي
الأحد 21 يناير 2018م