بسم الله الرحمن الرحيم

 

*اثر اعلان النظام ميزانية الجوع والجبايات، خرجت جماهير الشعب السوداني الابي في جميع مدن وارياف بلادنا منددة بالغلاء والظلم والطغيان.. وكعادته لجأ النظام الانقلابي للقمع والقهر وسفك الدماء، ومارس كل الحيل لاخماد الحركة الجماهيرية بدءا بطفح ميدان المدرسة الاهلية بمياه الصرف واحتلالا لكل موقع يمكن ان يكون نقطة تجمع وحركة جماهيرية.*

*إن جماهير شعبنا المعلم المسلح بارادته وما يملك من تجارب وخبرات تراكمية في مواجهة الدكتاتوريات، تمكنت من ابتداع أساليب جديدة في مناهضة النظام لم يعهدها من قبل، فخرجت الجماهير من مواقع لم يتحسب لها.*

*اننا نحي جماهير الشعب السوداني وضميرها الحي كما نحي القوى السياسية الوطنية المعارضة التي شملت قوى نداء السودان والإجماع الوطني والأحزاب خارج التحالفات والمجموعات المطلبية والشبابية والنسائية والطالبية والمجتمع المدني على وحدتها وتوافقها على وثيقة "إعلان خلاص الوطن" مما منح الحراك الشعبي الزخم والدعم الضروري الذي يتطلع اليه لمواجهة بطش النظام وتنكيله بالأبرياء من جماهير شعبنا الكريم.*

*ان جماهير شعبنا التي خرجت تطالب بنظام جديد لن يهدأ لها بال الا برحيل نظام القهر والقمع والقتل، وان سودان المهجر بحزب الأمة القومي، اذ يعلن دعمه المطلق لمطالب الشعب السوداني المشروعة، يدعو قطاعات سودان المهجر في كل المواقع لمواكبة التطورات الداخلية وترجمة محاور ميثاق الخلاص الى عمل وطني يعتق بلادنا ويعيد لها سيادتها المستباحة.*

*وتتطلع دائرة سودان المهجر الى تنظيم الجهود الإعلامية لفضح أساليب النظام الوحشية في قمع المظاهرات والوقفات الاحتجاجية السلمية، واعتقال قيادات الأحزاب والصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام الاجنبية والمحلية وكوادر الاحزاب والمنظمات .. ففي ظل التعتيم الاعلامي ومصادرة الصحف بما فيها المواليه للنظام يصبح دور المهجريين ضروريا لانجاح هذا الحراك الشعبي* .

*ان السبيل للخلاص وتحرير بلادنا من نظام فقد مبررات وجوده، هو وحدة الهدف ووحدة الكلمة ووحدة العمل الجماعي.. ان التاريخ يتيح الفرص لاغتنامها وقد دقت ساعة الخلاص على هدى أكتوبر وأبريل.*

*اننا في سودان المهجر بحزب الامة القومي اذ نصدر هذا البيان نعلن كامل دعمنا للقوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني الشبابية والنسائية والطلابية في الداخل وندعم ونعضد الهبة الشعبية بالداخل وندعو لتكثيف الجهود وتصاعد الضغط الشعبي على النظام.كما وندعو القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والجاليات الوطنية بالمهجر الى:*
*اولا : المسارعة نحو تنسيق الجهود بين جميع قوي المعارضة وتنظيمها لترتيب الدعم المادي والسياسي لحراك الداخل.*

*ثانيا: تنظيم وإعداد وقفات احتجاجية امام السفارات والبعثات السودانية بالخارج والتواصل مع القوي الداعمة للحرية والديمقراطية ومنصات الرأي العام حيثما وجدت المجتمعات السودانية.*

*ثالثا: التواصل مع الدول المضيفة والمنظمات الاقليمية والدولية المهتمة بالحريات وحقوق الانسان وكشف القهر والظلم الذي يتعرض له شعبنا وطلب الدعم لاطلاق الحريات وحماية المظاهرات السلمية والمطالبة باطلاق جمع المعتقلين*

*والله اكبر ولله الحمد،،*

*غازي محي الدين عبدالله*
*امين الاعلام، الناطق الرسمي*
*دائرة سودان المهجر*
*18 يناير 2018*