تحي الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال هبة جماهير شعبنا البطل في وجه سلطة الاستبداد و الطغيان و الجور و العسف. و تؤكد تلاحمها القوي مع قوى شعبنا التواقة للانعتاق من صلف سلطة الأقلية الاسلاموية و ازلامها من شرائح الرأسمالية الطفيلية. و تدرك الحركة الشعبية جيدا ان سلبيات سياسات هذه السلطة الرعناء نتحملها بالدرجة الأولى جماهير شعبنا من المهمشين في معسكرات النزوح و احياء الفقر و الحرمان في أطراف العاصمة و غيرها من مدن السودان. و كذلك فقراء المدن من المفصولين تعسفية و العطالة من الخريجين و غيرهم من شرائح شعبنا المهمشة و المضطهدة. و يتحمل اهلنا في الريف السوداني من فقراء المزارعين و العمال الزراعيين و الرعاة.
نؤكد لكل هؤلاء على وجه التحديد و عبرهم لكافة شرائح شعبنا المناضلين في القوى السياسية الرافضة لنهج الإنقاذ الشمولي الاقصاءي و في منظمات المجتمع المدني و حركات الشباب المتمثلة و حركات المرأة الجسارة و حركات الطلاب الشجاعة و كل الروابط و المنظمات المدافعة عن الحقوق و الكرامة.. نؤكد وقفتنا الصلبة معهم في ذات الخندق النضالي و نكرر عزمنا على العمل معهم يدا بيد من اجل سودان جديد خال من الاستبداد و مفعم بالحرية و العدالة و المساواة و مزدان بالتنوع و التعدد الثقافي و الاجتماعي و السياسي.
وبناء على ما تقدم فإننا في قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان و جيشها البطل نوجه كافة عضوية الحركة و تشكيلاتها و أصدقائها للانخراط الجدي و الفعال و تقديم أقصي درجات التضحية من اجل انتصار إرادة شعبنا و هزيمة نوايا الطغمة الاسلاموية الشريرة.
عاش نضال شعبنا السوداني الأبي.
عاش كفاح الحركة الشعبية لتحرير السودان.
ويستمر النضال و النصر اكيد لشعبنا و قواه المهمشة.
*الفريق*
*عبد العزيز آدم الحلو*
*رئيس الحركة الشعبية* *لتحرير السودان/شمال*
*القائد العام للجيش* *الشعبي لتحرير السودان*.
17 يناير 2018