*الوضع السياسي الراهن*

*العملية الإنتخابية*

*الضائقة الإقتصادية*

*الاوضاع في شرق السودان*

*خصخصة الموانئ*

*تخصيص سواكن*

*قضية حلايب*

*حالة الطوارئ في كسلا*

عقد المكتب القيادي لحزب مؤتمر البجا اجتماعه الدوري في يوم ذكرى الاستقلال حيث يقدم التهاني لكل الشعب السوداني ويتمني ان يكون هذا العام هو عام الخلاص من نظام الظلم والاستبداد، وناقش المكتب القيادي الاجندة والموضوعات التاليه ١/ *الوضع السياسي الراهن* قام المكتب القيادي بإعادة قراءة المشهد السياسي في البلاد حيث يؤكد المكتب علي رؤيته بأن أزمة البلاد تكمن في وجود نظام شمولي إستبدادي لا يعترف بالتعدد السياسي والثقافي والاجتماعي ويظل هدف الحزب هو السعي مع قوى التغيير لإقامة نظام ديمقراطي تعددي لا مركزي ويؤكد الحزب أن وجود وبقاء هذا النظام اصبح أكبر مهدد لوحدة البلاد واستقرارها ويدعوا الحزب لإعادة النظر في تحالفات المعارضة وأجندتها السياسية وذلك من اجل التوافق علي اجندة واضحة وواقعية للتعجيل بإحداث التغيير الشامل ٢/ *العملية الانتخابية* يجدد المكتب القيادي موقفه من قضية الانتخابات حيث أننا مع بعض القوى السياسية الاخرى نري ان خوض العملية الانتخابية هو شكل من أشكال المقاومة حيث نؤكد بأننا لا ندعوا للمشاركة في إنتخابات المؤتمر الوطني ونفرق بين مراحل العملية الانتخابية الأولية وبين الاقتراع ونرى ضرورة توفر مطلوبات ضرورية للوصول الي انتخابات حرة ونزيهه أهمها وقف الحرب وتحقيق السلام اطلا ق الحريات العامة إلغاء القوانيين المقيدة للحريات الرقابة الدولية هذا مع علمنا سلفاً بأن النظام لم يوفر من قبل او لاحقا تلك المطلوبات وكذلك الأجواء والمناخ المناسب لإنتخابات حرة ونزيهه نحن ندعوا بكل وضوح لتحويل تلك المطلوبات والإجراءات الي معارك لمنازلة النظام وهزيمته كما ندعوا بقية اطراف المعارضة للتوافق علي برنامج عمل يومي للنهوض الجماهيري وتصعيد العمل المعارض وتجربة انتخابات نقابة المحاميين يمكن تطويرها لتعزيز وحدة المعارضة *٣/الضائقة الاقتصادية* وقف المكتب القيادي علي حقيقة الأوضاع الاقتصادية في البلاد في ظل غياب رؤية إقتصادية واضحة فضلا علي إتباع سياسات خاطئة قائمة علي تحفيز شركاء النظام من الطفيليين بالاضافة لإستشراء الفساد ومازاد الطين بله إجازة ميزانية هذا العام وهي لم تحمل جديداً سوى إضافة أعباء جديدة علي المواطنيين بزيادة الضرائب ورفع سعر الدولار الجمركي كل ذلك والمواطن يعيش في حالة غلاء وندرة في توفر الخبز والغاز ويحمل المكتب القيادي النظام مسؤولية الانهيار الاقتصادي ويدعوا المواطنيين للخروج والتعبير عن رفضهم لسياسات النظام الفاشلة ٤/ *الوضع في شرق السودان* يؤكد المكتب القيادي بأن المشكلة في شرق السودان مشكلة تهميش سياسي وإقتصادي وإجتماعي وثقافي لن تحل إلا في إطار الحل الشامل لازمة البلاد الكلية حيث رؤيتنا تتمثل في إقامة نظام ديمقراطي لا مركزي تتمتع فيه ألاقاليم بالحكم الذاتي في اطار الدولة الواحدة ٥/ *خصخصة الموانئ وأيلولة ادارتها الي إدارة اجنبية* يعلن الحزب رفضة المبدئي لتلك الخطوة بإعتبارها تفريط في سيادة مرفق حيوي مما يسبب أضرار جسيمة للعاملين خصوصا عمال الشحن والتفريغ ونعلن تصدينا لهذة العملية وندعوا كل الشعب السوداني لمجابهتها ورفضها التام ٦/ *تخصيص جزيرة سواكن* تخصيص جزيرة سواكن لتركيا هي عطاء من لا يملك سواكن هي ملك لسكانها وهم احفاد عثمان دقنة ونقول للنظام ان سواكن ليست للبيع ولن تكون ثمنا لتقلبات النظام بين التحالفات الخارجية *٧/قضية حلايب * حلايب سودانية أرضاً وشعباً هذا لا جدال فيه نحن في مؤتمر البجا نرى ان النظام لم يبذل الجهد المطلوب لإعادتها لحضن الوطن حيث انه هو المتسبب في إحتلالها ٨/ *إعلان حالة الطوارئ في كسلا* نتيجة للاوضاع الأمنية في ولاية كسلا وحالة التململ الكبيرة وسط المواطنيين قام النظام بقرار إستباقي بفرض حالة الطورائ لإيجاد المسوق القانوني لقمع وإنتهاك حقوق المواطنين لذا يعلن الحزب رفضه لهذا القرار ويدعوا المواطنيين لرفضه والخروج عليه وإنتزاع حقهم في حياة طبيعية ومستقرة

الدكتور موسي سيدي
رئيس المكتب القيادي لمؤتمر البجا المعارض ٢ يناير ٢٠١٨