ظل الطالب /نصر الدين مختار محمد عبد الله الرئيس السابق لرابطة طلاب دارفور بجامعة القرآن الكريم يتعرض لإستهداف الكتائب الجهادية لنظام حزب المؤتمر الوطني بجامعة القرآن الكريم بصورة شخصية وتعريض حياته للخطر ففي 14 /11/2015 داهمت الكتائب الأمنية والجهادية لطلاب حزب المؤتمر الوطني الطالب المذكور في سكنه الخاص بالخرطوم وأعتقلته وآخرين من دون سبب حيث مكث في الإعتقال عدة أشهر تعرض فيه لصنوف من أنواع التعذيب والصعق الكهربائي ولم تفرج عنه أجهزة النظام إلا بعد أن ساءت حالته الصحية ولم يتم التحقيق معه أثناء الإعتقال عن أي فعل مخالف للقانون كما لم ينسب له أي تهمة وأفرج عنه من دون مساءلة قانونية مما يؤكد أن الغرض الأساسي من الإعتقال كان حرمانه من حقه القانوني والدستوري في الحرية والكرامة الإنسانية وحرمة التعذيب .

في 22/8/2017 داهمت الكتائب الجهادية لحزب المؤتمر الوطني بجامعة القرآن الكريم الطالب/ نصر الدين مختار عقب خروجه من الجامعة وأداء إمتحان وأطلقت وأبلا من الطلقات النارية في الهواء قبل إعتقاله وفي إعتقاله بتلك الصورة ما يشير إلي تعرض حياته للخطر خاص وهو يعاني من أمراض مزمنة بالمعدة وآثار التعذيب السابق من جراء الإعتقالات المتكررة ويعزز ذلك عدم السماح لأي من أسرته أو محاميه بمقابلته أو التعرف علي مكان الإعتقال .
لقد كثفت كتائب حزب المؤتمر الوطني الجهادية بالجامعات مؤخرا من حملاتها التعسفية في إعتقال طلاب دارفور وأعتقلت عدد من الطلاب منهم :-
1- الطالب /محمد محمد جاد الله الطالب بجامعة النيلين المستوي الثالث (أعتقل في 9/9/2017) .
2- الطالب/ صديق عيسي محمد الطالب بجامعة الإمام الهادي المستوي الرابع (أعتقل في 9/9/2017) .
تمارس الكتائب الجهادية الأمنية لنظام المؤتمر الوطني إعتقالاتها وجرائمها من دون مساءلة وتحت الحماية السلطوية مثلما حدث مؤخرا بداخلية طلاب جامعة أمدرمان الإسلامية بأبي سعد من قتل ونهب وترويع لطلاب دارفور بالداخلية المذكورة , وإزاء ما تقدم تناشد الهيئة منظمات المجتمع المدني والنشطاء بالعمل علي الآتي :-
• إجبار النظام علي حل الكتائب الجهادية بالجامعات السودانية ومساءلة منسوبيها علي افعالهم الجنائية وفقا للقانون .
• إطلاق سراح المعتقلين لدي هذه الكتائب الجهادية الأمنية وعلي رأسهم الطلاب الثلاثة (نصر الدين مختار/محمد محمد جاد الله/صديق عيسي محمد ) .


هيئة محامي دارفور
10/سبتمبر/2017