في إطار وفاء الجبهة الشعبية المتحدة UPF الفصيل الطلابي لحركة/ جيش تحرير السودان لشهدائها الذين أغتالتهم أيادي النظام الآثمة بجامعة أم درمان الإسلامية أقامت الجبهة فعالية لتأبينهم بدار حزب البعث العربي الإشتراكي الأصل بأم درمان اليوم السبت الموافق 9 سبتمبر 2017م بعد أن أعتذر حزب الأمة عن إستضافة الفعالية.
منذ الصباح الباكر حشد النظام قواته الأمنية وحاصر دار حزب البعث لمنع قيام الفعالية وقام بإعتقال الطالب عبد الحفيظ موسي ،عضو اللجنة السياسية لطلاب البعث ، وطلب من خلال التحقيق معه إلغاء الفعالية الا ان البعث اكد على حق الأحزاب الوطنية وحق الطلاب وتنظيماتهم في اقامة الفعاليات السلمية في دارة بغض النظر عن الخلاف الفكري أو السياسي.
عليه تم رفض تهديد الاجهزة الامنيه وطلبها إلغاء الفعالية. بعد ذلك مباشرة تم اعتقال سائق العربة التي احضرت الصيوان ومكبرات الصوت وتهديده حيث قام بسحب التجهيزات من دار البعث .
رغم ذلك قامت الجبهة الشعبية المتحدة UPF وحزب البعث بمخاطبة الحضور في دار حزب البعث اوضحوا فيها إستهداف النظام للحركة الطلابية من خلال استهداف الفعالية وجر الجبهة الشعبية إلي عنف لضرب العلاقة فيما بينها وحزب البعث مع تاكيدهم على نضال الطلاب السلمي الديمقراطي ووسائله ، بعد المخاطبات التي تمت بدار البعث غادر كل الحضور دار البعث .
بعد مغادرة كوادر الجبهة لدار البعث أقامت الجبهة مخاطبتين في السوق الشعبي أم درمان وسوق ليبيا ،اوضحت فيها إنتهاكات النظام وإغتياله للطلاب الأبرياء وإستهدافه للجبهة الشعبية UPF وكوادرها ومصادرته لحرية التعبير السلمي ، وبعد المخاطبة تم إعتقال رفيقين من الجبهة الشعبية المتحدة UPF هما محمود محمد جاد الله (ناني) و صديق عيسي محمد ، وهنالك أربعة رفاق مفقودين وإنقطع الإتصال بهم ، مما يرجح اعتقالهم ايضا من قبل الأجهزة الأمنية.
إزاء هذه الأحداث فإن حزب البعث العربي الإشتراكي الأصل وحركة/ جيش تحرير السودان يوضحان الآتي:
1. تحميل النظام وأجهزته الأمنية كامل المسئولية في محاولته منع قيام فعالية طلابية سلمية خاصة بتأبين الطلاب الشهداء .
2. ندين بشدة إعتقال الرفاق من قبل الأجهزة القمعية للنظام ونحمله سلامتهم الجسدية والنفسية ونطالبه باطلاق سراحهم.
3. ستتواصل فعالياتنا السلمية الديمقراطية من أجل إقتلاع النظام وإقامة البديل الوطني الديمقراطي التقدمي والتعددي ودولة المواطنة المتساوية بما يحقق تطلعات شعبنا في السلام والحرية والعدالة ويحافظ على وحدة بلادنا وشعبها .
4. عميق شكرنا وعظيم إمتناننا لجماهير الشعب السوداني وكل الذين لبوا دعوة التأبين.

حركة/ جيش تحرير السودان
حزب البعث العربي الإشتراكي(الأصل)

9 سبتمبر 2017م
الخرطوم