مرافعة



كمواطنة قلبها على حكومتها وعلى استقرار بني جلدتها  ، وبعد شراب كوب "صاموتي" من شاي " الحمارتين "،وسفة كاربة من كيس صعوط معتق " امزح" " بس تخيلت أنو أنا سافة لمزيد من ضبط المزاج وكده" قررت أنا الأمة الفقيرة لله أن أتقدم بمقترحات لحلول هذه الأزمة السياسية والاقتصادية الطاحنة  التي نعيشها ،إذ لا ترضيني حالة التسول التي يقوم بها بعض وزرائنا هذه الأيام في المحافل الدولية والعربية ، وبدلا من "مد القرع" فإنني  متبرعة بهذه الحلول لوجه الله ، لا أبغى كرسي أو منصب ، خاصة وأن هذه الحلول "مستنبطة " من قراءتي لتصريحات كثير من المسئولين في الصحف وبعض الوزراء و الفقهاء ،  من الذين لخصوا لنا – متعهم الله بالمناصب – أسباب  هذه الأزمات التي تجسم فوق أم رؤوسنا ،  فقد اتضح إننا كشعب سوداني "فضل" أنفسنا المتسببين في كل هذه البلاوي ، وبعد أن قلت بيني وبين  نفسي "الآن فهمتكم " لناس الحكومة طبعا" ، تفتق ذهني عن  مجموعة من الحلول على سبيل المثال وليس الحصر:  
بخصوص مشكلة الدولار فقد" أرجع وزير المالية الارتفاع المفاجئ في سعر الدولار خلال اليومين الماضيين للمضاربات التي يقوم بها بعض تجار العملة" ،حسب ما جاء في هذه الصحيفة قبل يومين، والحل كذلك ابسط من بسيط ،على الدولة أن تخترع "ديك الكتروني" "يلقطهم " واحد واحد ويقذف بهؤلاء التجار إلى غياهب السجون وبهذا سيعود الجنيه السوداني إلى عهده الذهبي ، ويصبح بخمسة دولارات.

أما بشأن القلة التي خرجت للمظاهرات الأيام الفائتة  مدفوعة من "شيوعي عنده شوية قريشات "، فأمرهم محلول بإذن الله  وهو  "تسليط"  أحد موظفي الضرائب على هذا  الشيوعي وكلها عشرة إيصالات من شاكلة  "دمغة جريح " ودمغة شهيد " ،  اسألوني أنا فلن تقوم له أي "قريشات" إلى يوم يبعثون ولن يجد بعد ذلك فلس واحد لدعم المتظاهرين وسيعودون إلى منازلهم حامدين شاكرين خيرات الحكومة عليهم وهم يهزون برؤوسهم "المافي شنو؟". 
وعن مشكلة السكن وصعوبة المعيشة في ولاية الخرطوم وحديث الوالي الأخير عن مغادرة غير المستطيعين، أعيد طرح فكرتي في الذهاب للعيش في حي "طردونا"  بكوكب المريخ ، واوكد  أن بهذا "الطيران "سوف  تخلو الخرطوم تماما من الفقراء وأصحاب الحاجات و"الما قادرين" وتصبح خالصة فقط للمسئولين في الحكومة وأصحاب المناصب الرفيعة .
في ما يخص مسألة الغلاء الطاحن  فقد قرأت  مؤخرا  أن ثمانية لجان في الخرطوم  " انبثقت""لتحارب الغلاء في الخرطوم " ما يؤكد أن الولايات الاخرى تعيش في بحبوحة من العيش لأن هذا "الانبثاق " لم يذكرها من بعيد أو قريب ،إذن فهذه أيضا مشكلة قد حلت.
أما  مشكلة انقطاع المياه والكهرباء التي تطل علينا كل عام ، بصراحة فقد استعصت على ،ولكني  أخيرا توصلت إلى فكرة  استيراد "بلوفة "لا تغلق إلا بيد أصحابها ،وتكوين وزارة عليا لمحاربة الضبوب التي تتسبب في انقطاع الكهرباء كما حدث من قبل في ولاية سنار، كذلك الإعلان عن جائزة  كبرى لكل من يسلم ضبا حيا أو ميتا.
وبشأن الناقل الوطني، حيث لا يمكنني بالطبع  اتهام  أي مسؤول شريف دون أن تكون لدي أدلة، ويستحيل على كذلك  اصطحاب "شارلوك هولمز" معي حتى يساعدني في أداء تلك المهمة ، فإنني اسلم بعدم وجود أي فساد ولا سؤ إدارة وعموما الحالة التي تعيشها  سودانير دليل قاطع على نزاهة المسؤولين فيها والحمد لله ، فهي تعاني  حسب رئيس لجنة النقل بالبرلمان  فقط  من مشكلات معلومة تتعلق  بسبب الحصار،  إذن فالحل بسيط ، وهي أن تقوم الدولة باستنساخ ،عشرة نسخ من البطل كابتن ياسر ،للهبوط بالطائرات دون عجلات أو حتى أجنحة وبهذا نكون قد مزقنا فاتورة الاسبيرات شر تمزيق.

وبعد أن تأكدنا تماما بحسب الداعية عبد الحي يوسف –أن ما تمر به البلاد من " بلاء وغلاء ووباء وكوارث سببها (ذنوبنا) و(معاصينا) و( أعمالنا السيئة)"  ، حسب ما ذكر في إحدى خطب الجمعة ، فعلى جميع السودانيين  التوجه إلى الميدان الشرقي في الساحة الخضراء  بالخرطوم ،حيث مجسم الكعبة الذي كلف مائة مليون جنيه  فقط وتعُلم مناسك الطواف، توطئة للذهاب إلى الأراضي المقدسة في  اقرب موسم حج ،للإعلان عن توبتهم الكاملة ، ومآبهم إلى الله سبحانه وتعالى عسى  يعودوا ويجدوا أن الحكومة "المتدينة " قد حصلت على الرضاء الأمريكي والدولي وبهذا تنفرج أزماتنا.

وأخيرا أقول أن الصحيفة لو سمحت لي بمساحة أكثر من هذا العمود "لسودت " صفحاتها من أولها إلى آخرها بمقترحات لحلول ، ولكن هذا هو المسموح لي به فقط .. فماذا افعل العين بصيرة واليد قصيرة.  

eshraga mohamed [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]