بشغف مستميت ظللت ابحث عن حبوبه في وجوه تختلف سحنتها كثيرا عنا وبيئه لا تمت بصله لنا وهكدا بدأت معاناتي للبحث عن الحبوبه الجميله الحتديني معلومات كتيره ومفيده وانا بعيده عن المجتمع والناس البعرفهم والبحن ليهم.
كتير قرينا وسمعنا في الراديو وشفنا في التلفزيون عن اختفاء الحبوبه التقليديه الملئ بمخازن المعلومات لاسيما في عالم الحمل والطفوله وكيف انو الحله بقى لها طعم مختلف عن طعم ايام زمان.
طيب خلوني بعد ده احكي ليكم حكايتي مع حبوبتي حبوبه النت وكيف كان اول لقاء بينا وشنو الخلاني اأدي فروض الولاء والطاعه، وبالمناسبه حبوبه النت ما كنيه لزول بعرفوا عشان عندو كم من المعلوماتيه لكن هي حبوبه ساحره وجميله وكلامها مبسط زي حبوبا ت زمان. هسي خلونا نشوف كيف تعرفت عليها....
بعد يوم طويل محاط بي وحده شديده في بلد بعيد وغريب عن بلدي،كل الوشوش فيهو بتتشابه الا وشي، وبعد اكله جميله في مطعم هندي مليانه بالبهارات والشطه واقرب حاجه بتشبه اكلنا. الكلام ده  في اسابيع الوحم الاولي، فجأه اتخلل التعب الكاسيني تسارع نبضات قلبي بشده مصاحبه لألم شديد فوق المعده جمب القلب لدرجه الاحساس بانو في زول يلبس طاقيه الاخفاء يحاول نزع قلبي من صدري، وما كنت عارفه ليه ممكن زول يكون حاقد على بالشكل ده. و طبعا لم تخفف الدموع المنهمره من عيوني المرهقه شئ،ومشيت اجرجر قدماي للوصول الي البيت،سابه ولاعنه اليوم الطلعني من السودان، ومازاد الامر سوء هو ان زوجي وسندي في الغربه كان في مهمه خارج البلاد لايمكن الاعتدار عنها. وهكدا رجعت الي البيت منهاره القوى خائره الوجدان وحيده لا ألوي على شئ.كيف اتصل على امي وانا بهدا الانهيار، طيب لأتصل على زوجي فهو اساسا يعلم ما انا به؟ لالاالا ما مكن اقلق الراجل في سفرته وهي كلها يومين، طيب العمل شنو وراسي اساسا ما ناقص اسئله، فكم من مره خطرت على اسئله كثيره مثل ما الداعي اساسا للزواج؟   لمادا ورطت نفسي بهدا الثقل ومايسمى بالحمل وانجاب الاطفال وتكوين اسره؟ كيف يمكن لي بعد الان المحافظه على جسمي؟ وكيف استطيع بعد الولاده ان استرد حريتي واستقلالي؟ هل سأصبح جاريه للمولود الجديد؟   اما كان من الافضل ان اتبنى طفل او اثنين وانا مرتاحه البال جميله الجسد؟ وسؤال يجره سؤال يا اصدقائي،والليل ما زال طفل يحبو والالم تخطى مرحلة الحبيان واصبح له في جسدي صولات وجولات. الي ان تدكرت نظريه لأحد اساتدتي في علم الحياه وهي ادا اردت التخلص من ألم ما عليك بأن تشغل دهنك تماما. وقد كان
اسرعت يداي الي مايسمى الكي بورد والماوس وفتحت البراوزر وبحثت في النت عن الحمل وتوابعه. واد بي اقع بالصدفه البحته على موقع تدخل فيه معلومات مثل يوم الحمل واسمك وعمرك عنون بريدك الالكتروني، وبعدها تكون قد اصبحت عضوا فيه، تأتيك منه رسائل اسبوعيه على بريدك الالكتروني. وهكدا بدأ مشواري معها، وفي عز ألمي وجدت ما كنت احلم به في بلد الغربه بالدارجي كده لقيت حبوبه وبلغه اهلنا لقيت (ام مامتي).
ام مامتي دي ياحلوين تخبرك عن تطور الجنين في داخلك اسبوعيا، وعن مادا عليك ان تأكل وما دا عليك ان تترك، وفوق كل هدا وصف دقيق لحالتك النفسيه وحالت شريكك ايضا ومنها عرفت انني لست مجنونه ولا جاحده لنعمه الخالق الدي وهبني هدا الجنين، فأنا لست الوحيده التي فكرت في تلك الاسئله المحيره والمخجله فعلى رأي حبوبه النت دي ما أنا لكن ده جسمي وده عقلي الباطن. وبيني وبينكم أول ماعرفت الكلام ده داخلني شعور براحه مبالغه وحبيت كمان اعرف اكتر واكتر. ده كان اول مشوار الوقايه من دبرسه ما بعد الولاده.
والمفاجأه التانيه الورتني بيها حبوبه النت خلتني اشعر براحه جسديه كبيره طول فتره الحمل، واكتشفت انو المطعم الهندي الجميل هو الزول الكان لابس طاقيه الاخفاء وبحاول يطلع قلبي من صدرو وهو السبب الاساسي في الحرقان.
لأن الاكل الملئ بالمحدقات والشطه على الرغم من حبي لها، هي اول عدو للمرأه الحامل، لأن من أول لقمه القلب ببدأ يدق والمعده تبدأ تتألم وماننسى بعض مرات الامساك.
وكانت دي اول نصيحه ،ومن حظي اني يداب كنت في الاسبوع الخامس للحمل وبديت اقرا مع حبوبه النت جرعات صغيره صغيره،وبديت يداب استمتع بالامومه الحدق الباب.
حبوبه النت ياجماعه كانت نعم الرفيق في الغربه وملازماني حتى الان بكل لطافه الحبوبات وحكمتهم، دي ما اخر سطور لي لكن المره الجايه نتكلم عن موضوع تاني غير الحرقان والاسئله الخفيه الموجوده في مخ المرأه وما في زول عارفها.
انتظروني المره الجايه في سلسله حجاوي حبوبه النت.
مع كل الحب
ماما ايمان



ايمان حسين ابوضامر
eiman abudamir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]