عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لم أتخيل يوماً أنه يمكن لطبيب لمختص أن يقرر في حالة مريض مصاب بجلطة ويشخّص حالته الصحية من خلال مكالمة هاتفية دون أن يكلف نفسه عناء مقابلة المريض أو الإطلاع على التقارير الطبية ولو لدقيقة واحدة.
ما حدث هو أن والدي (أستاذ بكري محمد أبوعاقلة) أطال الله عمره، تعرض لحادث حركة مؤلم وهو في طريقه لشراء الصحيفة اليومية التي يبرع في قراءتها من الألف للياء، فلم أشهد في حياتي من له صبر على قراءة صحفنا اليومية وما يورد بها،مثلما يفعل والدي.
إثر الصدمة، تم نقل والدي لمستشفى أمدرمان، وتقرر إجراء أشعة مقطعية للرأس، ولكن المستشفى لا يوجد بها هذا الجهاز، ذهبنا إلى أقرب مركز طبي وأجرينا صورة الأشعة المقطعية. طال انتظارنا بحوادث أمدرمان ونفد صبرنا، في انتظار أخصائي جراحة المخ والأعصاب لتشخيص الحالة. إلا أن شقيقي ضجر وملّ وأشار علينا بالذهاب إلى مستشفى البراحة وذلك لما بها من عناية فائقة واهتمام، وتحت ضغطه وإلحاحه ذهبنا إلى مستشفى البراحة.
والحق يقال، فإن المستشفى آيه فى النظام والترتيب والنظافة. كان الاستقبال حافلاً ومشهوداً بالكرم والترحاب، دخلنا إلى قسم الطواريء وشرحنا لهم الحالة وسلمناهم صورة الأشعة المقطعية. قابلنا بابتسامة عريضة طبيب شاب بقسم الطواريء، وأشهد أنني لم أرى مثل هذه الابتسامة بمستشفى أمدرمان، وبسرعة البرق، قاموا باجراء فحوصات أولية للدم والضغط. أشهد بأن الفرق واضحاً ما بين طواريء مستشفى البراحة ومستشفى أمدرمان من حيث التهيئة والمعدات الطبية. شعرت براحة نفسية، وتنفست الصعداء بأن والدي سيتلقى الاهتمام والعلاج بهذا المستشفى.
شرحنا حالة والدي وسلمناهم الأشعة المقطعية.قال الطبيب الشاب أنه سيتصل بأخصائيالمخ والأعصاب ليحضر للمستشفى، وقال أنه في مثل حالات الجلطة الخفيفة يستحسن وضع المريض تحت المراقبة على الأقل لمدة 24 ساعة، خشية حدوث مضاعفات.
باشرنا اجراءات الدخول للمستشفى، وأخبرونا بأن نذهب للحسابات لمباشرة الاجراءات المالية من ملءالفورمات وغيره. حمدت الله أن باستطاعتنا تحمل تكلفة العلاج. رجعنا للطواريء،وعلى رؤوس الأشهاد، اتصل الطبيب الشاب هاتفياً بأخصائي جراحة المخ والأعصاب وتحدث عن الحالة. ثم انهى المكالمة والتفت مخاطباً لنا: أن الأخصائي قد أصدر قراره في حالة والدي، وأن الحالة لا تستدعى الدخول للمستشفى بغرض المراقبة والمتابعة.
فغر فاهي من الدهشة وصحت غاضبة، كيف لأخصائي أن يقرر في حالة مريض بجلطة في المخ بناء على مكالمة هاتفية وهو حتى لم يرى تقرير الأشعة المقطعية ولا يعلم شيئاً عن الحالة أو تفاصيلها؟؟؟ رد عليّ الطبيب الشاب بكل أريحية، بأنهقرأ له تقرير الأشعة. قلت أن هذا مستحيل، وأن لابد للأخصائي أن يحضر ليعاين المريض بنفسه ثم يقرر ما يشاء. رد قائلاً: أنه لا يستطيع أن يفعل أكثر من ذلك وأن أخصائي المخ والأعصاب هو وحده فقط من يستطيع تقرير ذلك.
شعرت بالمرارة والخزى والخذلان المريع. وأثناء ذلك استطرد الطبيب قائلاً: بإمكاني مساعدتكم في أمر أخر، وخاصة أن الفحوصات أثبتت أن والدي يعاني من ارتفاع في السكر وأنه سوف يستدعى أخصائي الباطنية لمعاينته. قلت له: إن داء السكر ليس بمشكلة كبيرة الآن، وأن والدي أُصيب بجلطة ولابد من دخوله المستشفى. قال أن أخصائي الباطنية سوف يهتم بالحالة ويدخل والدي المستشفى لمراقبة حالته.
حضر أخصائي الباطنية بسماعته وبدأ يستفسر ويسأل، ونحن نشرح له، ولكنه تلجلج حين علم بأن والدي أُصيب في حادث، وبدأ يقول أن هناك شق قانوني ومساءلة وأنه لا يود الخوض في ذلك. قلنا له أن هذه مسألة تمت تسويتها، ولا دخل له بها. وأتى قراره مخيباً للآمال بأنه لا يستطيع أن يدخل والديللمستشفى وأن الحالة لا تستدعى.خرحنا من المستشفى، هائمين على وجوهنا، لانعلم إلى أين؟؟؟
لم أعرف إلى هذه اللحظة ما هي الأسباب الحقيقية وراء منعنا من العلاج في مستشفى البراحة؟؟؟ ولماذا المماطلة في استقبال الحالات المرضية الطارئة والتي تحتاج إلى اسعاف سريع؟؟؟ وأين المهنية في التشخيص؟؟؟ وعلى أي الأسس والمعايير تستقبل مستشفى البراحة مرضاها؟؟؟ وأين الإنسانية في ممارسة الطب؟؟؟
رأينا أن نرجع لمستشفى أمدرمان، حيث انتظرنا مطولاً، أخصائي المخ والاعصاب، وكل ذلك، ووالدي راقداً في نقالة لساعات متواصلة. حضرت طبيبة (نائب أخصائي المخ والأعصاب) وقالت أن علينا المكوث بالمستشفي تحت المراقبة لمدة 24 ساعة، حتى يقرر أخصائي المخ والاعصاب. قضينا اليوم الاول والثاني وانقضى نصف اليوم الثالث، ونفد صبرنا، ولم يحضر أخصائي المخ والأعصاب. سألنا واستفسرنا عنه، وعلمنا أنه مشغول ويعمل بمستوصف آسيا والمستشفى الصيني ولكنه سيأتي!!!.
اتجهت لرؤية المدير الطبي للجناح الخاص ودار نقاش حاد بيني وبينه، وخاصة أن والدي به جروح لم يتم عمل غيار له، وكل يوم تُكتب لنا روشتة بأدوية ومحاليل مائية، دون مراجعة الأخصائي. بعد احتجاجي، نادي المدير الطبي، أخصائي الباطنية لمشكلة داء السكر. قلت له: إننا مكثنا ثلاثة أيام، لم تتم معاينتنا من أي أخصائي، إضافة،أن داء السكر ليست أولوية الآن، ويمكننا معالجته خارج المستشفى، وأننا دخلنا المستشفى بمشكلة الجلطة، وما زلنا ننتظر أخصائي المخ والأعصاب. رد غاضباً: إذا كان باستطاعتك الذهاب لأخصائيين بالخارج، فسأكتب لك خروج من المستشفى. قلت له: يكون أحسن!!!.شعرت، بأنه يتعامل معنا، باعتبار أننا لا نملك المال اللازم، ولذا حضرنا لمستشفاه، وأن باستطاعته أن يمارس ما يشاء من إهمال وعدم مسئولية.تآسيت كثيراً لمن دفعه فقره وقلة حيلته باللجوء إلى المستشفيات، وتآسيت كذلك لحالنا، إذ باستطاعتنا تحمل كلفة العلاج، ولكن لا نعرف أين نجده؟؟؟
تحيرت في الفوضى الضاربة بأطنابها، من عدم ترتيب أولويات المرض والمرضى، فكيف تحدث هذه الفوضى من الأطباء والمستشفيات؟؟ وتحيرت أكثر في عدم الاهتمام والاستهتار والمعاملة اللانسانية والتلاعب بأرواح المرضى، دون احساس بما تتعرض له أسرة المريض من ضغوط نفسية، ودون أن يلقى المريض العلاج والاهتمام الذي يستحقه.
وحزّ في نفسي أكثر، أن والدي أفنى أكثر من أربعون عاماً من عمره في تعليم وتربية النشء والأجيال، وعحز عن أن يجد الاهتمام والعلاج بالمستشفيات، وأنه يرفض فكرة السفر للخارج للعلاج. أسأل الله أن يعطي والدي الصحة والعافية والعلاج الذي يستحقه داخل بلده، لإيمانه الشديد، بأن لا وطناً أو وطنية أو علاج أو تعليم أو صحة إلا في السودان وبين أهله.