إيجابية المقاصد
ذكر لي أحد الأصدقاء أن هناك اهتمام كبير وملحوظ من قبل الباحثين والعامة في البحث عن الإسلام في المخطوطات الورقية بالمكتبات والصفحات الإسلامية في ألمانيا ، ولاشك أن هذا الإهتمام موجود في مناطق أخرى كثيرة وتعتبر هذه من ما يميز الإنسان عموماً والإنسان الغربي على الأخص وهي البحث عن الحقيقة بين مايقال ويتداوله الإعلام ، إذن ..
في مقال سابق قلت أنه من الممكن أن نستفيد من هذه الحادثه وأنه أثار من جديد موضوع الإسلام ليصبح في أول الأولويات وبهذا يمكننا أن نحول النقمة إلى نعمة والإساءة ومحاوله تشويه الإسلام إلى إيجاد فرص أكبر للتعريف به بشكل أكبر لأن الوصول للعالم أجمع أصبح أسهل وسيقرأ كل ما يدون أو يعد في الأشكال المعروفة من صوت وفيديو وصورة إلخ ..
ويمكننا أن نستغل الظرف إيجاباً ونستغل كل الوسائل الممكنة للتعريف بالإسلام الحق، ونعرف بمعاني الطهارة ، العفاف ، قيم التكافل والتراحم ، الأسرة في الإسلام .. إلخ وكل مايفتقدوه أو يبحثون عنه من معاني الإيمان ومفهوم الإحسان ، حب الدين وكره المسيئين وإمكانية حبهم إن صاروا إخوة لنا في الإسلام ، وماهية التوبة وكيفية الوصول للسلام الروحي والأمن النفسي الموجوده في الإسلام وحده دون غيره لارتباط جميع الأعمال فيه بالآخره والحساب .
نُعرِّف بالقرآن الكريم و لماذا حفظ من التحريف من لدن رب العالمين ، المعاني الرائعة والراقية لعبارات السنة المحمدية وما تدعو إليه من فضائل الأخلاق ، وتحَمُّلة صلى الله عليه وسلم للأذى وحبه الخير لكل البشرية بلا استثناء حتى الذين عادوه وحاربوه ،
كما يمكن التعريف الإيجابي لنكران المنكر دون إحداث المنكر و إمكانية التفلت وعدم ضبط النفس لكن الرجوع بعده للحق والتسامح الذاتي ومع الآخر ، ماهو الجهاد إبتداءً من جهاد النفس والجهد المبذول في الأعمال العادية كعبادة إلى جهاد المنكر بما يقوله الشرع .
ربما يقول البعض أن (الفيلم) معركة في وقت معين لتصرفنا عن معارك أخرى ، لكن جنود الإسلام في كل خندق موجودون إن شاء الله ، فلهذه المعركة رجالها كما للمعارك الأخرى رجالها و يجب أن يعلموا ذلك ، وكل مسخرٌ لما خلق له ، فهناك رجال لمعارك بورما ومجازرها وهناك رجال لنهضة الأمة في شتى المجالات العلمية والتقنية والفكرية إلخ
الآن في يد كل منا وسيلة معينة ندعو بها وننصر بها الدين الإسلامي ، فمنا من يجيد اللغة الإنجليزية أو الألمانية أو الفرنسية أو .... ويمكن أن يترجم ما يراه مناسباً من وجهة نظره ، ومنا من يمتلك مهارة التصميم الرائع ليعكس حسه أو نبض من حوله في تصميمات وعبارات راقية تدل على عظمة هذا الدين العظيم ، ومنا ومنا ومنا ، وكلنا غيورين على ديننا وكلنا نبتغي الجنة في أعمالنا
وليعلموا أن الدين الإسلامي جاء للناس كافة حتى لمن أساؤا إليه بجهالة ويمكن التعريف بسِيَّر الذين عادوا الدين ثم عادوا إلى حوضه العظيم بعد أن علموا بحقيقته وبالجهل الذي كانوا فيه يعمهون
ولتكن نقطة انطلاقنا من عدة مرتكزات كالتراجع الكبير الذي أظهروه علناً والتنصل من الفيلم من قِبَل جميع الممثلين فيه وادعائهم أنهم غاضبون ويشعرون بأن المنتج استغلهم، سواءً صدقوا أم خافوا غضبتنا ، وخوف منتج أو مخرج الفيلم أياً كان دينه أو عرقه واختفائه من العيون والرهبة التي ظهرت في الإعلام الأمريكي.
ثم محاولة التبرير من الإدارة الأمريكية برغم أنها لاتقنع طفلاً وكما يقول أحد أساتذه الإعلام في إحدى الجامعات الأمريكية أن الكذب والإفتراء جلى في بيان القادة في أمريكا فمبدأ حرية التعبير محض كذب وخداع ، ويقول كاتب في بريطانيا والعديد من دول أوربا أن حرية التعبير غير موجودة ويكفي أنه يُجَرّم كل من كتب عن كذب وافتراء المحرقة اليهودية.
لتكن من نقاطنا قوة رد الفعل لدى المسلمين بكل العالم وتراجع الآخرين  لأنه يعد مكسباً كبيراً نستطيع أن نغير به صورة الإسلام ومحاولات تشويهه بمسميات الإرهاب السالب ، واستخدام أكثر وسائل الحرب على الإسلام وهي الإعلام وعكس تلك الجوانب المشرقة بشكل جاذب ولافت للجميع بكل اللغات ما أمكن إلى ذلك سبيلا .



ahmed karuri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]