رأي صريح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.



*دخلت انتخابات المريخ لاختيار المجلس الجديد أمس منعطفا يراه البعض في غير مصلحة النادي، ولكن الحقيقة تقول غير ذلك، فمهما كانت النتيجة، لن تأتي تركيبة المجلس الجديد المنتخبة عبر قاعدة الجمعية العمومية، أسوأ من اختيارات شخص أو أشخاص يعدون على أصابع اليد الواحدة، والانتخابات ليست اختراعا سيئا للدرجة التي تجعل مجموعة من الناس مهما علا شأنها وكبُر مقامها تقدم علي مصادرة حق أصيل كفله القانون لكل الأعضاء، من حق كل عضو يأنس في نفسه الكفاءة التقدم بترشيحه للمنصب الذي يريده لتكون الكلمة، كلمة الجمعية العمومية، والخاسر يهنيء الفائز في النهاية، هكذا هي الديمقراطية وهكذا هي الانتخابات، فما الداعي اذاً للهليلة والقومة والقعدة للسادة أعضاء مجلس الشوري وغيرهم من الذين يزرعون الخلافات في النادي بتفضيلهم زيد على عبيد، فمع احترامنا الكامل لكل عضو في مجلس الشورى، أرى ان اجتماعاتهم وجلساتهم المتكررة قبل كل انتخابات تضر بالنادي أكثر ما تنفعه، فأذا أخذنا الحديث المكرر عن الاجماع حول رئيس النادي الحالي السيد جمال الوالي نجده حديث لا يقدم ولا يؤخر وهو رأي يتفق فيه الكثيرون كونه الرجل المناسب وفقا لمتطلبات النادي المالية وارتفاع سقف منصرفاته.
*لم يكن مطلوبا من مجلس الشورى ترديد ما يعلمه البسطاء من الناس في ان جمال الوالي هو الأنسب لرئاسة النادي بما يدفعه وما يجلبه من أموال، فهم لم يخترعوا الذرة بهذا الحديث، كان المنتظر من مجلس الشورى تغيير طريقته التقلدية في التفكير، فأعضاء الجمعية العمومية الحاليين يعلمون كل صغيرة وكبيرة ويعلمون كيف يدار النادي ولا يحتاج أي واحد فيهم لوصايا من أحد، يكفي فقط التغيير الكبير الذي طرأ في تركيبة الأعضاء والانتقال بالعضوية من الحشد بالبكاسي والحافلات الى عضوية ( الفيس بوك والمنتديات)، كان مطلوبا من مجلس الشورى تدعيم من يراه مناسبا لرئاسة النادي من خلال عمل ملموس يستند علي توضيح السلبيات الماضية وتقديم النصح لتلافيها عبر برنامج عمل حقيقي في الدورة الجديدة، فالقصة ليست انتخاب رئيس للنادي والسلام، فالحراك الدائر الآن كان يفرض على مجلس الشورى التنبه لحالة ( الململة ) لكثير من الأعضاء وارتفاع أصواتهم مطالبين بقليل من المؤسسية، هؤلاء الأعضاء هم من تقدموا لنيل العضوية بلا تحريض من أحد كما جرت العادة في السابق، وهم من يراهن عليهم النادي الآن في تغيير طريقة اختيار المجلس، فلا داعٍ لمصادرة حقهم خلف الأبواب المغلقة، فالاختيار يجب أن يكون للأصلح والأقدر علي تقديم المفيد للنادي وليس لمن هو أكثر ولاء للأشخاص.
*نعم .. جمال الوالي هو الأنسب لرئاسة النادي ولن يستطيع أحد الفوز عليه طالما هو من يتحمل الكثير من أعباء النادي المالية، ولكن يجب عدم تحميل الأمر أكثر مما يجب ان رأينا من يتقدم لترشيح نفسه لمنصب الرئاسة، فالأفضل لجمال الوالي النادي أن يكون انتخابه بعيدا عن حكاية التزكية التي تشابه الى حد كبير التعيين بقرار حكومي، وجمال الوالي تحديدا لا يحتاج أن ينزعج له مجلس الشورى لكل هذه الدرجة طالما هو يحوز على اجماع الكثيرين، فنحن أمام جمعية عمومية لا يتعدى قوامها 1500 عضو فقط.
*أكرر وأعيد ان المشكلة في المريخ ليست في فوز جمال الوالي بالتزكية أو بالانتخاب الحر، بل في من يأتي معه ضمن تركيبة المجلس الجديد، وهذه المشكلة لن تحل أبدا في ظل تدخلات مجلس الشورى ومحاولاته فرض بعض المرشحين أصحاب الولاء وارغام من هم أفضل منهم علي الابتعاد، وعلى أعضاء مجلس الشورى الناشطين فقط في عقد الاجتامعات قبل كل انتخابات، ترك العيش لخبازه، وترك الانتخاب المجلس للجمعية العمومية.
أراء في كلمات
*واضح جدا أن منصب الأمين العام سيشهد صراعا مثيرا بعد الأنباء التي ترددت أمس عن تراجع محمد جعفر قريش عن وعده بالتنحي، وتقدمه بترشيحه اليوم.
*اذا نفذ قريش مفاجأته وترشح أيضا لذات المنصب عصام الحاج يكون الصراع ثلاثيا بعدما افتتح طارق المعتصم الترشح أمس.
*بغض النظر عن ترشح عصام الحاج من عدمه، يبقى طارق المعتصم هو الخيار الأنسب في حالة المفاضلة بينه وبين قريش.
*تجارب قريش المتعددة هي التي تحكم عليه، وليس من المنطق الحكم ضد كادر جديد ومؤهل مثل طارق المعتصم قبل أن يعمل.
*أعلم رأي طارق المعتصم في عصام الحاج وهو رأي محترم جعله يعلن عدم رغبته في الترشح لمنصب الأمين العام في حالة الاتفاق علي عصام الحاج.
*شعور طارق المعتصم بالاختلاف الذي حدث حول عصام الحاج في اجتماع مجلس الشورى الأخير واحتمالات ترشح قريش هي التي دفعته للترشح حتى لا يدفع النادي ثمن ضعف الأمان  العامة مرة أخرى.
*عمر حجوج الذي كان متوقعا ترشحه في أمانة الخزينة ربما يعدل عن رأيه تقديرا منه لخالد شرف.
*بعد وصول الوصية من فقيري عدلان للياس محمد الياس، أعلن الأخير ارجاء ترشحه وانتظاره للربيع العربي مهما طالت السنوات.