رأي صريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

*كشف التقرير الذي بثته قناة الجزيرة الرياضية أمس في نشرتها الرئيسية، جزء من الأزمة الادارية التي يعيشها نادي المريخ، تابعنا هذا التقرير الذي أعده بعناية ومهنية الزميل سامر العمرابي وكان من ضمن من تحدثوا وليته لم يتحدث عضو مجلس المريخ ونائب رئيس دائرة الكرة السابق عادل أبوجريشة، بكل بساطة قال أبوجريشة ان المريخ في انتظار عروض الأندية التي ترغب في الحضري وان المجلس سوف يختار العرض المناسب.
*لم نكن نصدق ما ذكره أبوجريشة ان جاء تصريحه في الصحف أو مواقع ومنتديات الانترنت لأن ما قاله يتناقض تماما مع وجهة نظر المجلس ومع تصريحات رئيس النادي التي نشرتها الصحف منذ يومين، ولكن وجدنا أنفسنا أمام تصريح حقيقي لا يمكن نفيه بأي حال من الأحوال، فالتصريح تم بثه صورة وصوت.
*كانت فاجعة بحق وحقيقة أن يتحدث أبوجريشة بتلك اللهجة التي تنتقص من قدر ناديه وتستفز جماهيره أكثر من استفزازها بتصرف الحضري، لم يعد لدينا ما نقوله بعد الذي سمعناه علي لسان أبوجريشة أمس، فالواضح أن أعضاء مجلس المريخ ليسوا بقادرين علي الاتفاق علي رأي واحد وأخذ موقف يحفظ للنادي هيبته، وقبل تصريحات أبوجريشة للجزيرة الرياضية استمعنا لتصريحات نائب الأمين العام للنادي متوكل أحمد علي وجاءت هي الأخري بعيدة عن نبض الجماهير وتناقض تصريحات رئيس النادي.
*ان المشكلة ليست في هروب الحضري بقدر ما هي مشكلة ادارية ( عويصة )، فعندما يرتبك ويتجادل أعضاء النادي وتتناقض تصريحاتهم في قضية واضحة قتلت بحثا ونقاشا يصبح من الصعب تصحيح الأوضاع.
*كنا نتوقع من السادة أعضاء المجلس علي أقل تقدير حماية ناديهم وحفظ كرامته بدلا من حماية لاعب متمرد أدمن التعالي والتكبر، ليس فقط علي زملائه والعاملين في دائرة الكرة، بل حتي علي كيان وتاريخ النادي، في مثل هذا الموقف لا تقبل أنصاف الحلول وتمييع القضية وتخدير الجماهير يا متوكل ويا أبوجريشة، فرئيس النادي نفسه صاحب صفقة الحضري من الألف الي الياء خرج علي الملأ ليسجل موقفا قويا يحفظ للنادي سمعته في قضية يتداولها الاعلام العربي أكثر من السوداني.
*لا ندري فلسفة أبوجريشة من تصريحه الغريب ولا ندري ان كان ما قاله متفقا عليه داخل المجلس أم لا ؟ ومهما كانت الاجابة فأن الجماهير لن تقبل بتغيير الموقف الذي أخذه رئيس النادي برفض انتقال الحضري الي نادٍ في العالم، ناهيك أن يكون عرضا من المقاصة.
*وتغيير موقف رئيس النادي في مثل هذه القضية ليس بالأمر الهين، فالعالم العربي كله يتحدث الآن عن استغفال الحضري لنادي المريخ، وليس من اللائق تثبيت هذا الانطباع، نعم خسر المريخ كثير من الفلوس في صفقة الحضري وخسر معه خانة حساسة في الملعب في وقت مهم في الموسم، ولكن تتضاءل تلك الخسائر عندما يرضخ النادي ويستجيب مجلس ادارته لانتقال الحضري بثمن بخس في سيناريو غير محترم اطلاقاً.
*تصعيد القضية الي الفيفا سيجعل المريخ يكبر في نظر أعدائه قبل محبي، ولا أدل علي ذلك غير موقف الأهلي المصري الذي بقي كما هو ناديا محترما يحافظ علي مبادئه تاركا لاعبه المتمرد يزرف دموع الندم والحسرة، ومن حق جماهير المريخ أن تشعر بأن ناديها لا يقل عن أي نادٍ آخر في أمر لا يحتاج من أعضاء المجلس ادخال أياديهم في جيوبهم، فكل ما هو مطلوب منهم تسجيل موقف قوي كالذي سجله رئيس النادي، والمريخ بالحضري وغير الحضري لم يتغير في الملعب ومن الأولي أن يتغير خارج خارج الملعب طالما الفرصة جاءته علي طبق من ذهب.

أراء في كلمات
*كتبنا مرارا وتكرارا ان المشاركة في البطولات العربية تعود بالضرر البليغ علي الكرة السودانية بسبب الترصد والنظر الينا باستعلاء من من نسميهم أشقاء.
*شعرنا بذلك هذه الأيام في بطولتي الشباب والناشئين في المغرب والسعودية، بعد الظلم البين الذي تعرض له منتخبنا للشباب وحديث الافك عن منتخبنا للناشئين بعد وصوله للسعودية.
*في مباراة منتخب الشباب الأولي خسرنا من المغرب بهدف مع سبق الاصرار والترصد من الحكم المصري.
*ظلت النتيجة متعادلة حتي الدقيقة 85 ثم احتسب الحكم ركلة جزاء من خياله للمغرب صدها حارس منتخبنا، وبعدها بدقيقتين فوت الحكم تسلل أوضح من الشمس سجل منه المغرب هدف الفوز.
*تمنينا تنفيذ ادارة البعثة تهديها بالانسحاب من هذه البطولة غير المحترمة، ولكن مصالح البعض حالت دون ذلك فجاءت المباراة الثانية فتعرض فيها منتخبنا لظلم أبشع مما حدث في الأولي فخسر بالاربعة من الجزائر.
*وبالأمس عمنا المعلق العراقي لمباراة العراق ومصر في بطولة الشباب بالمغرب يتحدث عن معلومات وصلته من السعودية عن تزوير في اعمار لاعبي منتخبنا للناشئين الذي كان يلاعب حينها منتخب العراق.
*المسألة ليست مصادفة، بل هي نظرة مستمرة للعرب ضد منتخباتنا في هذه البطولات التي تتعفف من المشاركة فيها المنتخبات المحترمة.