محجوب محمد صالح

القمة الإفريقية التاسعة والعشرون، التي اختتمت أعمالها يوم الثلاثاء الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أجازت قراراً يدعو لتبني خطة لإعادة إصلاح الاتحاد الإفريقي وبناء قدراته، بحيث يستطيع أن يؤدي المهام التي تتطلع الدول الإفريقية لإنجازها،

البعثة المختلطة للاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن لحفظ السلام في إقليم دارفور بالسودان (يوناميد) أكملت هذا الشهر عامها العاشر. وتتجه النية إلى أن تنتقل البعثة من مهمة (حفظ السلام) إلى مرحلة (بناء السلام) في سائر أنحاء إقليم دارفور، عدا منطقة جبل مرة، حيث تقوم البعثة

تصريح جد خطير عن مهددات تستهدف القارة الإفريقية صدر هذا الأسبوع عن وزير ألماني، وكان الجدير بذلك التصريح أن يثير قلق ومخاوف القادة الأفارقة، ويدفعهم دفعاً لاتخاذ موقف جاد وموحد لحماية قارتهم من هذا الخطر القادم، ولكننا للأسف لم نلحظ أي رد فعل من 

واصلت القوات الجوية المصرية طلعاتها وغاراتها على مواقع عسكرية في منطقة درنة شرقي ليبيا مستهدفة - حسبما تقول مصر- ميليشيات إرهابية اتخذت من درنة مركزاً لها- 

ثلاثة أحداث وقعت الأسبوع الماضي، سلطت الضوء من جديد على الأوضاع في إقليم دارفور السوداني، وأثبتت إلى حد ما أن أمر هذا الإقليم معقد، ويحتاج إلى وقفة جادة تضمن تحقيق السلام على أرضه، بعد أن زادت معاناة أهله الذين ما زال أغلبهم يعيش في المهجر أو في

في أوروبا احتفل الليبراليون والاشتراكيون - بل واليمين المعتدل - الأسبوع الماضي بانتصار مرشح سياسي وسطي يمثل حزباً صغيراً مجهولاً، ليس له نائب واحد في البرلمان، لكنه أنقذهم من تكرار سيناريو انتصار ترمب في أميركا، إذ هزم مارين لوبان زعيمة اليمين