محجوب محمد صالح

يسود جو من التفاؤل بإمكانية إحداث اختراق في مفاوضات السلام في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق السودانيتين، عندما تبدأ المفاوضات بين الحركة الشعبية «جناح الحلو» والوفد الحكومي الأسبوع المقبل في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، 

يبدو أن رحلة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى القاهرة كان هدفها الأساسي أن ينزع فتيل التوتر والاحتقان الذي ساد علاقات دول حوض النيل الشرقي (مصر والسودان وإثيوبيا)، وانضمت لهذا الاحتقان مؤخراً إريتريا، رغم أن هذه الزيارة كان متفقاً عليها، قبل أن تتصاعد الخلافات 

هل نحن على وشك أن نشهد تأسيس محور مصري- إريتري في مواجهة محور إثيوبي- سوداني؟

هذا هو السؤال الملحّ الذي يواجه الكثيرين من المهتمين بشأن هذه المنطقة والحادبين على الأوضاع فيها ولا يريدون لها أن تنجر

أحداث ووقائع حدثت مؤخراً ربما لم يتوقف عندها الكثيرون، ولكنها في مجملها تعكس بُعد الأزمة التي يعيشها «المؤتمر الوطني» الحزب الحاكم في السودان، بعد انفراده بالسلطة في السودان على مدى ما يقارب ثلاثة عقود، 

تحاول منظمة (الإيقاد) الإفريقية جاهدة، أن تصل بالفرقاء في دولة جنوب السودان المجتمعين حالياً في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لاتفاق على وقف إطلاق النار، والالتزام به فوراً، بينما يتواصل الحوار حول تحقيق السلام الشامل، والاتفاق على تشكيل

في آخر تقرير عن الاقتصاد السوداني نشره صندوق النقد الدولي هذا الأسبوع، نصح الصندوق حكومة السودان بتعويم الجنيه السوداني. وقال التقرير إن على الحكومة -إذا أرادت أن تستفيد من قرارات رفع الحظر الأميركي - أن تترك لآليات السوق أن