٭ صدقوني الكتابة في هذه الايام اصبحت مهمة عسيرة وصعبة.. واشقى اللحظات التي يمر بها من يريد ان يترك لافكاره وقلمه العنان لينقل ما يحس أو ما يأمل او ما يرى.
٭ قابلني احد قراء (صدى) عند كشك الجرائد.. حياني في احترام بالغ.. وقال لي انا معجب بما تكتبين لأنك تكتبين كالرجال.. لكن مالي اراكم معشر الصحافيين تتحاشون بعض الموضوعات التي تذخر بها الحياة من حولنا.. ولا نجدها في صحفكم.. شكرته وذهب.. وذهبت أتأمل في موضوع الرقابة القبلية والبعدية.. ولكن عبارة تكتبين كالرجال لم تبارحني.. بل استدعت كتيبة كاملة من الخواطر والمفهومات بكل اسلحتها وتساؤلاتها المختلفة.
٭ جاءت في طليعة الخواطر مقولة الاديبة الفرنسية سيمون دي بوفوار عن المرأة الكاتبة واحسب انها جاءت رداً لمثل هذا الاطراء والمقولة هى ( المرأة الكاتبة هى اولا كاتبة تنذر حياتها لادبها وليس لها مهنة أو حياة اخرى).
٭ تجاوزت هذه الخاطرة وقلت ان سيمون امرأة وجودية وحرة في ان تجعل المرأة اكثر اخلاصاً لموهبتها وفنها وتتعامل معهما ببعد واحد.. وكأني بها تقر بأن هناك اختلافا بين ما تكتب المرأة وما يكتب الرجل أما أنا ومن منطلق ايماني بأن جوهر العلاقة بين الرجل والمرأة هو المساواة والتعاون.. هذا الايمان الذي زرعه ابي في جداني بعناية تامة.
٭ ابي عليه الرحمة كان رجلاً متحرراً واسع الافق يحترم المرأة ويقدرها ولذا منحني ثقة كبيرة في نفسي.. علمني ابي المتدين المتصوف ان العلاقة مع الرجل يمكن ان تكون غنية وعفيفة ومستمرة ولا يجد الشيطان اليها سبيلاً.
٭ وهكذا نشأت دون عقدة نفسية ضد الرجل.. فأنا لا احقره ولا اراه دوني ولا تستوعبني فكرة تفوقه.. ومن هنا تتلاطم أمواج خواطري أمام تلك العبارات التي يمتدحني بها البعض بقولهم أنني اكتب كالرجال.
٭ كل ما في الامر أنا احاول ان اعبر بصدق ووضوح كانسان.. اكرر شكري العزيز للذي اراد ان يمتدحني وجعل هذه الكلمات أمام اعينكم.. ما رأيكم.
٭ الحاردلو شاعر البطانة خاطب شبل الاسد الذي وجده مجلوباً في سوق القضارف بقوله:
جابوك للسوق ساكت وللفراجة
وامك في الحريم مره بتقضي الحاجة
وكفنت ناس ابوك للعافية ما بتنحاجة
وان كان كبرت ما بتنجلب لخواجة
هذا مع تحياتي وشكري

/////////////
عمود الخميس 13سبتمبر 2012

محلية جبل اولياء وبائعات الشاي
المناضلة امال عباس- تحية طيبة
٭ إن الخبر الذي ورد على صفحات جريدة الصحافة عن استقبال حشد كبير من بائعات الشاي بمحلية جبل اولياء لفة الكلاكلة لطرح قضيتهن يحمل مضامين ودلالات كثيرة تعكس تحول الحكم الولائي والمحلي الى آليات استهداف جبائية ترهق كاهل المواطنين وتحد من طاقاتهم ومبادراتهم لكسب عيشهم مع أن الهدف الاساسي لها هو تشجيع وابتكار ورعاية مشاريع استثمارية تذخر بها الولايات والمحليات يمكن ان تسهم في تخفيف أعباء المعيشة ولكنها تحولت في الواقع الى آليات استهدافية تخطف النقود من جيوب المواطنين نظير خدمات لا وجود لها أو أنها لا تستحق الدفع فيها لذلك فلن تجد محلية أو ولاية يرضى عنها المواطنون وذلك بسبب توظيف اصحاب الولاء السياسي الذين يفتقرون الى الابداع والابتكار والذين يكتفون بإصدار القرارات بعيداً عن اصحاب الشأن لهذا نشأت مشكلة بائعات الشاى بمحلية جبل اولياء اللاتي يفوق عددهن 0011 امرأة بلفة الكلاكلة وبذلك يعاني مئات الاطفال والمسنين بجانب تزايد اعدادهن مع تزايد حالات الفقر فكيف تعاملت المحلية مع ظروفهن؟ استغلتها فرصة للحصول على موارد عن طريق طرحها في عطاء ثم وقع العطاء على تاجر لاحتكار الادوات التي تستأجرها بائعات الشاى في عملهن مقابل مبلغ زهيد دفعه التاجر للمحلية يكسب من ورائه عشرات الملايين من عرق وشقاء المواطنين فمن أول يوم ضاعف التاجر ثمن تأجير الكراسي والترابيز الى ضعفين كما منعت بائعات الشاى من استخدام الكراسي والترابيز التي يمتلكنها لاجبارهن للتأجير من التاجر فقط وبذلك تعطل عملهن ثم تحركت مواكبهن الى وسائل الاعلام فهل يستجيب المسؤولون لصرخاتهم أم ان المسألة مرتبطة بمنهج إداري وسياسي فاشل يجب تغييره.
عباس العوض محمد