معادلات

 

 

*  والشيخ جعفر شيخ ادريس رجُلٌ نُحِبُّهُ كما نُحب سائر الذين نحسبهم من الأخيار ، ولكن الحق أحب إلينا منه..  ولئن كان أحزننا بعض قوله الذي تناولناهُ في كلمتنا التي عقب عليها أمس ، والتي كان عنوانها (رياحٌ في أشرعة الشيخ جعفر) ، فقد زاد من حزننا  بعض ما ورد   في تعقيبه  المنشور هنا أمس ، حتى لقد انتابني والله شكٌّ عظيم في أن تكون الرسالة التي نشرناها هنا أمس ، والتي وردت إلى الصحيفة عبر البريد الإلكتروني وبتوقيع (جعفر شيخ ادريس) ، أقول انتابني شكٌّ عظيم في أن تكون تلك الرسالة من إنشاء الشيخ جعفر شيخ ادريس الذي نعرفه ويعرفه أهل السودان ، بل لم أستبعد أبداً أن  يكون بعض شذاذ الآفاق قد افترى عليه قولاً ينكره كل ذي حجى أو فقه في دين الله هذا ، ثم بعث به إلينا باسم الشيخ جعفر شيخ ادريس ، من باب اللهو والسخرية بنا أو به أو بكلينا!!

*  أما إن لم يكن ذلك ، فهلم نرى ماذا قُلنا ، وماذا قال الشيخ جعفر شيخ ادريس..

بدأ الشيخ جعفر تعقيبهُ على كلمتنا بقوله :

 (أولا تعجبت والله كيف يجرؤ إنسان على الكلام في دين الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير. من ذلك أنه يقول (ليس في ديننا هذا ما يمنع من إحسان الظن بأحد كائنا من كان إلا إبليس اللعين)!

       وها أنا ذا ، بعد الاستعاذة بالله أن أتكلم في دينه بغير علم ولا هدى ولا كتابٍ منير ، أسأل الشيخ جعفر بالذي آتاهُ العلم والهدى والكتاب المنير ، أن يأتينا ، من كتاب الله أو من سنة رسوله أو حتى من مكارم أخلاق الإنسان السابقة للرسالات ، بنص أو تقرير أو تأويل يحرِّمُ على المسلم إحسان الظنِّ بأحدٍ من الآدميين الأحياء ، مُسلماً كان أو حتى كافراً كفراً صراحاً ، قبل أن يثبت ثبوتاً قاطعاً ، بفعلٍ أو قولٍ لا يحتمل تأويلاً ، استحقاقهُ إساءة الظن به !! ، مع معرفة الشيخ جعفر من سيرة النبي الخاتم ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، أنه  وفي يومٍ اشتد عليه فيه أذى المشركين  وبلغ غايته ، حتّى بعث الله إليه بجبريل يستأمرهُ أن يُطبق عليهم الأخشبين ، أوى رسول الله إلى إحسان الظن بالقوم مع كفرهم وفسوقهم وأذاهم ، فمنع جبريل أن يفعل ، راجياً أن يهديهم الله أو يُخرج من أصلابهم قوماً يعبدون الله !!(ولعل الشيخ يلحظ هنا لطيفةً ، مفادها أن إحسان الظن بخلق الله هو في حقيقته إحسان ظنٍّ بالله تعالى ، وهو أمرٌ ربما عُدنا إلى تفصيله).

       والشيخ يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قد نهى أن نلعن من الأحياء حتى الكفار المردة ، لأننا لا نعلم لعل الله يختم حياتهم بالإسلام !! والله تعالى قال ، في كتابه العزيز : (إن بعض الظن إثم) واتفق المفسرون جميعهم ، استناداً إلى سياق الآية ، أن المقصود بالظن هنا هو سوء الظن حصراً ، وإلى هذه الآية استند أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهُ ، إذ قال يعظ بعض أصحابه : (ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيرا وأنت تجد لها في الخير محملا )

       ولعل القاريء الرشيد يعلم إذاً ، أن استفتاح الشيخ جعفر رده علينا باتهامنا غير المستند إلى دليل بأننا نتكلم في دين الله بغير علم ولا هدى ولا كتابٍ منير ، إن هُو إلا مراءُ العاجز عن الرد ، ليس إلا..

       ولكن الشيخ ، الذي أوحى إلى القاريء بهجومه المتعالم علينا ، أن قولتنا : (ليس في ديننا هذا ما يمنع من إحسان الظن بأحد كائنا من كان إلا إبليس اللعين) قد نُسفت نسفاً ، فأضحت قاعاً صفصفا ، يعودُ سريعاً إلى ذات القولة ، يُحاول أن يجد لنفسه مخرجاً من جرائرها عليه ، فيقول : (إذا أحسنت الظن بأحد فإنني أحمل كلامه أو فعله الذي يبدو شاذا محملا حسنا فأقول لعله قصد كذا أو كذا، لعلها كانت زلة لسان، لعله لم يكن يعلم هذا الأمر، وهكذا. ولكن ماذا إذا تكرر مثل ذلك الكلام أو الفعل من الشخص رغم تنبيهه إلى خطئه وبطلانه؟ هل أستمر في إحسان الظن به؟)..

       ولعلهُ لو كان الشيخ قال كلامهُ هذا عند حديثه في برنامج "مراجعات" الذي بنينا عليه كلمتنا ، ربما كان أراحنا وأراح نفسه ، ولكنهُ لم يقله ، بل قال إنه (ليس مسؤولاً عن إحسان الظن بأحد)!! ، ولعلهُ كان يرى أنهُ مسؤول فقط عن إساءة الظن !!

       ثم دعونا نبتلي بعض فهم الشيخ لقولةٍ قلناها في سياق تعليقنا على حديثه في برنامج مراجعات ،إذ تحدثنا عن : ("مفهوم السلفيَّة" ، الذي يتعاطاهُ الكثيرون بذلك المعنى المرفوض ، بل المُدان قُرءانيَّاً ، والمنسوب إلى أقوامٍ كافرةٍ خلت ، في مماراة أنبيائها ، إذ يقولون : (هذا ما وجدنا عليه آباءنا) – (إنَّا وجدنا آباءنا على أُمّةٍ وإنّا على آثارهم مقتدون) – (ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين) ، إلى غيرها من صيغ في خطاب الأنبياء ، هي كلُّها في الواقع تُحيل إلى "السلفيَّة" بمعنى العض بالنواجذ على كُلِّ ما اعتقده واجتهد فيه وعمل به السلف (وبالطبع – يا مولانا – كان قوم نوح ، بدورهم ، يظُنُّون أن سلفهم "سلفٌ صالح" ، كشأن كُل من يتأثر خُطى السلف لا لشيءٍ إلا لسابقيتهم في الزمان !!).. فقد علق الشيخ على قولتنا هذه بقوله :

       (لكن الكاتب الذى دعانا  الى إحسان الظن بكل أحد كائنا من كان يسيء  الظن بأئمة أهل السنة الذين أجمعوا على أن الدين الحق إنما هو في اتباع طريق السلف، إذ شبه قولهم هذا بقول أعداء الأنبياء( إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون) ثم فسر السلفية بأنها (العض بالنواجذ على كل ما اعتقده واجتهد فيه وعمل به السلف)

       قد والله افترى علينا الشيخ ما لم نبده ولم نُضمره ، من إساءتنا الظن بأئمة أهل السنة ، ولا نعلم من أين جاء بهذا الاستنتاج ؟؟ نحنُ تحدثنا عن بعض من يتعاطون مفهوم السلفية بذلك الفهم الذي يوقعهم في عبادة بعض السلف من دون الله ، وأئمة أهل السنة يا مولانا قالوا قولنا هذا بذات معناه وإن لم يكن بلفظه ، فقد قال الإمام مالك رحمهُ الله : ( كل أحد يؤخذ من قوله ويُردُّ ، إلا صاحب هذا القبر) ، وقال الإمام أبو حنيفة : (هُم رجالٌ ونحنُ رجال) ، ولو رحنا نستقصي ما قالهُ أئمة أهل السنة في معنى قولتي التي أثارت الشيخ جعفر ، لما كفتنا هذه الصحيفة وعشرٌ مثلها !!

       ولئن كان أحزنني ، في كلمتي السابقة ، تمثيل الشيخ الاحتكام إلى ظنِّيَّات الثبوت والدلالة من نصوص هذا الدين بركوب الطائرة ، مهوِّناً من خطر وضلال الاحتكام إلى الظنِّيَّات دون القطعيات ، فقد فجعني والله قوله في رده علينا أمس:

 

(أتحدى الكاتب أن يذكر اسم شخص واحد  من السلفيين السابقين أو المعاصرين فسر السلفية بهذا التفسير السخيف الذي لا يشك عاقل في بطلانه).

       ولكننا يا شيخ ، لا نعرف الحق بالرجال ، ولو كان هؤلاء الرجال من أئمة أهل السنة ، بل نأوي إلى ما أمرنا به كتاب الله وسنّة رسوله في شأن التماس الحق ، وهو ما عبَّرت عنه كلمتان منسوبتان إلى  الإمام علي ، كرّم الله وجهه : (إعرف الحق تعرف أهله ) و (لا يُعرفُ الحقُّ بالرجال ، بل بالحق يُعرفُ الرجال) ، وقبل أن نسترسل ، نلاحظ أن ما وصفه الشيخ جعفر بأنه (تفسير) منا للسلفية ، ليس تفسيراً – بالأساس – لهذا المصطلح المحدث الذي ما قال به محمد صلى الله عليه وسلم ولم يقل به من أصحاب محمد رجُلٌ قط ، وإنما هُو مصطلح محدثٌ ليس في دين الله هذا ما يفرضه علينا أو يفرض علينا التسمِّي أو الإتصاف به ، فقد سمانا الله ورسوله المسلمين ولم يسمنا الله ولا رسوله (السلفيين) ، ومع ذلك ، نحنُ لم نقدم (تفسيراً) لمصطلح السلفية هذا ، وإنما لاحظنا فقط وجه الشبه بين أخذ بعض الآخذين به وفهمهم إياه ، وبين ما حذرنا الله ورسوله منهُ من الافتتان بالسلف كما افتتن الذين من قبلنا حتى رأوا أن شرط صحة الدين أن يكون مما وجدوا عليه آباءهم !! وما وصفكم هذا التشبيه منا بكونه (تفسيراً سخيفاً) إلا من باب الجهل علينا ، الذي نسأل الله أن يغفره لكم .

       يتبع.

 

ali yasien [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]