معادلات

 

 

رجل من قش

لفت بعض الأصدقاء  نظري إلى مقال كتبه الأستاذ علي يس بعموده بجريدة الانتباهة يعلق فيه على بعض ما جاء في المحاورات التي أجراها معي الأستاذ الطاهر حسن التوم في برنامجه (مراجعات) بقناة النيل الأزرق. وهذه بعض استدراكات على ما جاء في ذلك المقال.

أولا تعجبت والله كيف يجرؤ إنسان على الكلام في دين الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير. من ذلك أنه يقول (ليس في ديننا هذا ما يمنع من إحسان الظن بأحد كائنا من كان إلا إبليس اللعين)!

لكن الكاتب الذى دعانا  الى إحسان الظن بكل أحد كائنا من كان يسيء  الظن بأئمة أهل السنة الذين أجمعوا على أن الدين الحق إنما هو في اتباع طريق السلف، إذ شبه قولهم هذا بقول أعداء الأنبياء( إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون) ثم فسر السلفية بأنها (العض بالنواجذ على كل ما اعتقده واجتهد فيه وعمل به السلف) ثم قال مستهزئا بي (وبالطبع يامولانا كان قوم نوح بدورهم يظنون أن سلفهم "سلف صالح"  كشأن كل من يتأسى خطى السلف لا لشيء إلا لسابقيتهم في الزمان). أتحدى الكاتب أن يذكر اسم شخص واحد  من السلفيين السابقين أو المعاصرين فسر السلفية بهذا التفسير السخيف الذي لا يشك عاقل في بطلانه. لكن الكاتب يلجأ هنا وفي أماكن أخرى من مقاله إلى الحجة الباطلة التي يسميها المناطقة الغربيون بحجة رجل القش التي يعنون بها أن يصور الإنسان فيها موقف خصمه في صورة  مشوهة ضعيفة لتسهل عليه هزيمته. إن السلف الذين يدعو أئمة أهل السنة إلى الاقتداء بهم هم سلف معينون شهد الكتاب والسنة لهم بالصلاح. إنّ الاقتداء بأمثال هؤلاء السلف ركن لا يقوم الدين الحق إلا به. ألسنا نسأل الله تعالى في كل ركعة من ركعات صلواتنا المفروضة والنافلة قائلين (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ) ؟ من هم هؤلاء الذين أنعم الله عليهم؟ إنهم الذين بينتهم الآية الكريمة (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا) (النساء:69) هل تعلم ياأستاذ علي أناسا اتصفوا بهذه الصفات أكثر من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين وتابعي التابعين؟ أولئك هم السلف الذين ندعو كل مسلم إلى التأسي بهم لا كل من سبق في الزمان، لأن هذا المعنى السخيف يدخل فيه سلف الملحدين وسلف المشركين وسلف المنافقين وسلف الفاسقين. لكن هذا موضوع كبير أرجو أن نفرد له مقالا خاصا بإذن الله تعالى.

ننتقل الآن إلى الحديث عن إحسان الظن. إذا أحسنت الظن بأحد فإنني أحمل كلامه أو فعله الذي يبدو شاذا محملا حسنا فأقول لعله قصد كذا أو كذا، لعلها كانت زلة لسان، لعله لم يكن يعلم هذا الأمر، وهكذا. ولكن ماذا إذا تكرر مثل ذلك الكلام أو الفعل من الشخص رغم تنبيهه إلى خطئه وبطلانه؟ هل أستمر في إحسان الظن به؟ ثم  كيف تحسن الظن بمن ينكر أمرا معلوما من الدين بالضرورة ويصر على إنكاره ولا يتراجع عنه؟ هل تعد هذا من قبيل الاجتهاد المفتوح لكل أحد؟ أليس هنالك من فارق بين الاجتهاد في الدين وتحريف الدين وإنكاره؟ استغربت قول الكاتب (وإحسان الظن بالشيوعيين أنفسهم حتى يثبت لنا خلاف ما نظن بهم ليس أمرا يستحق استنكار الشيخ جعفر). استغربت قوله لأنني لم أكن أظن أن إنسانا مثقفا ما يزال في حيرة من أمره بالنسبة إلى عقائد الشيوعيين فهو ينتظر حتى يتبين له خلاف ما ظن بهم. لست أدري ماالذي ظنه بهم فهو ينتظر أن يتبين له خلاف ما ظن؟ إن كلامنا عن الشيوعيين إنما هو في عقائدهم الإلحادية وليس في كل ما يقوله أو يفعله إنسان يقول عن نفسه إنه شيوعي.

*  *  *

انتقدت في المحاورات بعض الكلام المنكر الذي قاله بعض من ينتسبون إلى الإسلام. اتهمني الكاتب بأنني انتزعت الكلام عن سياقه الذي أكاد أجزم بأنه لم يكن عالما به، لأن بعضه قيل منذ أكثر من أربعين عاما ولم نسمع أن صاحبه تراجع عنه، بل استمر في الاصرار عليه والزيادة عليه. إن انتزاع الكلام عن سياقه خيانة أسأل الله تعالى أن يعافيني منها. وقد أثبتت الأيام بحمد الله أن ما قلته عن الرجل كان صحيحا ولم يكن بسبب خصومات شخصية. يقول الكاتب إنه لو كان في مكاني لامتنع عن ابداء أي رأي في هذا الرجل (كي لا أبدو كالمنتهز لمجريات السياسة وظروفها للنيل من خصمي) أقول ربما كان هذا صحيحا لو كان خلافي مع الرجل في أمور شخصية. أما وأن الخلاف معه في أمور تتعلق بدين الله فإن تذكير الناس بضلالاته في مثل هذه المناسبات هو نوع من النصح للأمة كي لا يغتر جهالها به.

قلت في حديثي بالمتابعات عن الرجل الذي يدافع عنه الأستاذ على يس إنه قال عن نبي الله موسى عليه السلام إنه ارتكب جريمة قتل، لكن يبدو أن الاستاذ لم يستمع إلى ماقلت فنسب إلى الرجل كلاما أخف من هذا بعض الشيء. ثم كرر التهمة لي بأنني انتزعت الكلام عن سياقه ولم يبين لنا ما السياق الصحيح الذي قيل فيه. أما الذي أعلمه فهو أنه قاله في معرض التنقص من أنبياء الله. فقد كان يحدث الشباب عن (ضلال الأنبياء) مستدلا بقوله تعالى (ووجدك ضالا فهدى) وكان يحدثهم عن أن يونس (شرد) وزاد على هذا في أيامه الأخيرة ــ كما روى لي ولغيري رجال ثقات لا يشك في أمانتهم أنه قال لهم إنه أعلم من النبي صلى الله عليه وسلم. ثم حدثني رجال آخرون قالوا إنهم ذهبوا إليه ليتثبتوا من هذا الكلام فأكده لهم وفسره بأنه يعرف الانجليزية التي لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يعرفها! وضلالات أخرى تخرج  المرء عن الملة وليست من قبيل الاجتهاد الشرعي الذي لا يعنف الإنسان عليه وإن أخطأ.

لكن الكاتب يريد أن يجعل لمن يسميه بالشيخ مخرجا في قول الله تعالى عن موسى (وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا) فالله تعالى لم يصف فعل موسى بأنه جريمة لأنه سبحانه يعلم أن موسى لم يكن يقصد إلى قتل الرجل، ولأنه سبحانه يعلم أنه استغفر ربه وأن الله تاب عليه. أتظن يا أخانا على أن الله تعالى يختار رجلا مجرما ليكون له نبيا وكليما؟ تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا.

ختم الكاتب مقاله بنقده لكلام لي أساء فهمه لأنه فيما يبدو لم يعط نفسه فرصة لتأمله. ملخص ما قلت هو أن اشتراط القطعيات في كل شيء أمر لا يقوم به دين ولا دنيا. فقلت إن الذي يطلب القطعيات لا يركب الطائرة لأنه لا يضمن أن تهوي به،  ولا يركب سيارة لأنه لا يضمن أن يحدث فيها  حادث يودي بحياته، بل عليه أن لا يسير في الطريق لأنه لا يضمن أن لا تدهسه سيارة. لكن الكاتب يقول إن هذا الكلام أحزنه، ثم كرر لجوءه للاستهزاء بقوله (فراكب الطائرة يامولانا مسؤول عن قراره بركوبها، نجا أو لم ينج ... ) بالله عليكم هل كان هذا الكاتب يظن أنني لا أعرف هذه الحقيقة البدهية؟ لكن الذي قلته هو أنه إذا التزم بأن لا يقدم إلا على ما هو يقيني قطعي فلن يركب الطائرة، وإذا ركبها يكون قد حاد عن مبدئه بالاستمساك بالقطعيات. هل في هذا الكلام ما يحزن؟

 

جعفر شيخ إدريس

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. <mailto:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>

 

من المحرر:

       شكراً لشيخنا الأستاذ الدكتور جعفر شيخ ادريس ، الذي أخشى أن يكون قد فهم من مقالتنا كثيراً مما لم يخطر لنا ببال ، من قبيل اعتقاده أننا نسخر منه – حاش لله – لمجرد أننا اعتدنا أن نوجه خطابنا إلى القاريء أحياناً بألقاب من قبيل "يا شيخنا" و"يا مولانا" ، أو من قبيل قوله أننا "ندافع" عن الشيخ حسن الترابي ، الذي لا أظن أن ما حسبه الشيخ جعفر دفاعاً منّا عنه، قد أثلج صدرهُ ، وقراء هذا العمود يعرفون ماذا قلنا في الترابي ، ولا والله ما خلق الله بعدُ من نقدم إرضاءه على إرضاء الله تعالى.

       ولنا من بعد ، التفاتات إلى بعض ما ورد في تعقيب الشيخ جعفر، الذي نكن لهُ والله كل الاحترام والإجلال ، لن تسعها مساحة هذا العمود ، نعودُ إليها في كلمة الغد بمشيئة الله .

 

ali yasien [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]