معادلات

 

 

       مستمعاً إلى حديث للشيخ الجليل جعفر شيخ ادريس ، في إحدى حلقات برنامج الأخ الأستاذ الطاهر حسن التوم بفضائية النيل الأزرق (مراجعات) ، وجدُتني مُرجِعاً البصر كرَّتين في تفاصيل قضيّة طرحتُها في هذا العمود أكثر من مرَّة ، هي قضيّة "مفهوم السلفيَّة" ، الذي يتعاطاهُ الكثيرون بذلك المعنى المرفوض ، بل المُدان قُرءانيَّاً ، والمنسوب إلى أقوامٍ كافرةٍ خلت ، في مماراة أنبيائها ، إذ يقولون : (هذا ما وجدنا عليه آباءنا) – (إنَّا وجدنا آباءنا على أُمّةٍ وإنّا على آثارهم مقتدون) – (ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين) ، إلى غيرها من صيغ في خطاب الأنبياء ، هي كلُّها في الواقع تُحيل إلى "السلفيَّة" بمعنى العض بالنواجذ على كُلِّ ما اعتقده واجتهد فيه وعمل به السلف (وبالطبع – يا مولانا – كان قوم نوح ، بدورهم ، يظُنُّون أن سلفهم "سلفٌ صالح" ، كشأن كُل من يتأثر خُطى السلف لا لشيءٍ إلا لسابقيتهم في الزمان !!)..

       ومع كُلِّ كبوات الشيخين ، الترابي والصادق المهدي ، في السلوك السياسي "الذي هو بالضرورة ترجمةٌ لتفضيلاتٍ فكرية" ، ومع كُلِّ ما رفضناهُ عنهُما من هفواتٍ في الفتوى الدينيَّة ، فإنَّ مُسلماً يعي شيئاً من ثوابت هذا الدين وروح هذا الدين لا يجرؤُ على إغلاق باب الاجتهاد دونهما – أعني الترابي والصادق – لمجرد أن فهمهما أو رأيهما لم يعجب بعض الأشياخ .. خصوصاً إذا كان ما تناولاهُ من قضايا هُو مما اختُلِفَ حولهُ أو حول تأويلاته و مفهوماته ، مع رجحانِ الاجتهادات والآراء المخالفة لهما ، وقد كان بعض ما استوقفني في حديث الدكتور جعفر تأكيده ، رداً على ملاحظةٍ من مقدم البرنامج ، أنَّهُ ليس مسؤولاً عن "إحسان الظن بأحد"!! – وكان الأستاذ الطاهر حسن التوم قد سأله عمَّا يمنعُ إحسان الظن بالشيخ الترابي ونواياهُ في بعض اجتهاداته المثيرة للجدل ..

       ولعل الشيخ جعفر شيخ ادريس – إذ يُعفي نفسهُ من إحسان الظن بمن يخالفهم الرأي ويحكم بضلالهم لمجرد أن ذلك أمرٌ بدا له – يضع نفسهُ في ذات مواضعهم ، فلا يرجو أحداً أن يُحسن به الظن !! مع أن إحسان الظن بالناس بدءاً ، حتى يثبت ما يؤكد سوء نواياهم ، هو أدبٌ قرءانيٌّ وإسلاميٌّ عريضٌ تواتر به من الآثار ما لا يمكن حصره ، بل تواترت به الروايات من أخبار الأمم السابقة باعتباره ممَّا أُجمع عليه من مكارم أخلاق الإنسان !! وقد بدا لي ، إذ قال الشيخ مستنكراً ملاحظة محاوره : ( ولماذا أُحسن الظن به ؟؟ لستُ مسؤولاً عن إحسان الظن به !! ولماذا لا أحسن الظن بالشيوعيين مثلاً !!) ، أن الرجُل لم يُحسن النظر في ما يقول ، لأنهُ – حقَّاً – ليس في إسلامنا هذا ما يمنع إحسان الظن بأحدٍ ، كائناً من كان ، إلا إبليس اللعين ، وإحسان ظننا بالشيوعيين أنفسهم ، حتى يثبت لنا خلاف ما نظن بهم ، ليس أمراً يستحق استنكار الشيخ جعفر !!

       ربما كان (تيار الأحداث والمواقف) في هذه الأيام ، هو مما يسعف أشرعة مركب الشيخ جعفر شيخ ادريس ، فالشيخ الترابي لم يكد يدع لنفسه ناصراً ، بعد هفواته العظام في أحاديثه و مواقفه المثيرة للحيرة أخيراً ، وهي أُمورٌ ربما سوَّغت للعوامِّ من أمثالنا إساءة الظن بالشيخ الترابي ، خصوصاً وأننا لا نستند إلى مثل فقه الشيخ جعفر ولا تجرُّده و صرامة التزامه العلمي وقد كنا نظُنُّ أن الارتهان لإملاء العواطف هو مما لا يليق بالعلماء !!

       وكنا ننتظر احتكاماً صارماً إلى الأدب القرءاني ، والأمر القرءاني : ( ولا يجرمنكم شنآن قومٍ على ألاّ تعدلوا) ولو كنتُ في مكان الشيخ جعفر – على ما بينه وبين الشيخ الترابي من خصومة متطاولة – لامتنعتُ عن إبداء أي رأي في الشيخ الترابي في أمثال هذه الأيام ، حتى لا أبدو كالمنتهز لمجريات السياسة وظروفها للنيل من خصمي ، ولو غلبتني نفسي على انتهاز السانحة لما جعلت من ضمن حملتي على الترابي اتهامه ب(السخرية من الأنبياء) و(عدم احترام الدين) لمجرد أن روايةً وردت إلى الشيخ جعفر بأن الترابي قال في إحدى محاضراته أن موسى عليه السلام "قاتل نفس" وأن ذا النون قد "هرب" !! لئن كان الشيخ جعفر يرى أن حديث الترابي هذا ، المنتزع من سياقه ، هو سخرية من الأنبياء ، فهل يرى أن القرءان الكريم قد سخر من الأنبياء بدوره؟؟ وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز هذا الذي استنكر الشيخ جعفر أن يقوله الشيخ الترابي!! ألم يقل الله تعالى مخاطباً كليمه موسى : (وقتلت نفساً فنجيناك من الغم)؟؟ ألم يقل ، تعالى شأنه : (وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه) ؟؟

       هذا ، وقد أحزننا والله لجوء الشيخ جعفر – في شأن تمثيل الاحتكام إلى قطعيات النصوص ، من حيث الثبوت والدلالة – إلى تمثيل الأمر بركوب الطائرة ، التي لا يستطيع راكبها أن يقطع بسلامة الرحلة !! قال الشيخ أن المسلم يركب الطائرة وهو لا يدري إن كان في ركوبها السلامة أو العطب !!لقد خلط الشيخُ خلطاً مريعاً من حيث أراد الإيضاح ، فراكب الطائرة يا مولانا مسؤول عن قراره بركوبها ، نجا أو لم ينجُ ، مع أن أسوأ ما يمكن أن يصيبه جراء ركوبها غير المأمون أمناً قاطعاً ، هو الموت الذي لن ينجو منه حي على أية حال ، كما أن الآخذ بالنصوص غير المقطوع ثبوتها أو دلالاتها أيضاً موكول إلى قراره ، وقد يلقي به قرارهُ ذلك في قعر جهنم يا مولانا !!

ali yasien [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]