عكس الريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.



محمد الأمين فنان عظيم وموسيقار لا يشق له غبار، وهو أحد رموز الفن والإبداع في بلادي وفي كل أرجاء المعمورة - إن جاز لي القول - وهذا أمر لا يشكك فيه إلا ذو حس منقوص. محمد الأمين كان مطرب حفل زواجي وأنا أعشق أغنياته وموسيقاه ولعل هذا كان مصدر لوعتي في ما سقته من أحداث حفل البحرين في مقالي السابق ولعله أيضاً كان الدافع من وراء كتابتي ونقدي لما عايشته حيث أعياني ما وجدته من تناقض بين بديع أعماله وبين ما أتى به.
أنا لم أقصد بالتأكيد أن أشوش عليه أو أن أوجه له أي إساءة من قريب أو من بعيد ومعاذ الله فللرجل عندي محبة واحترام كبيرين لكن توالي الوقائع التي سردتها جعلتني مصدوماً حتى الآن في خلق المعادلة بين محمد الأمين الموسيقار المدهش وما صار في حق عازفيه وحق طاقم قناة النيل الأزرق.
لقد تعددت ردود الفعل على المقال بصورة أسعدتني وأحزنتني في نفس الوقت. فلقد أسعدني أن أكتب حرفاً ويكون له كل هذا الأثر الذي يؤكد بأن للكلمة مفعول سحري في نفوس القراء متى ما عرفت كيف تخاطبهم، وأن لصاحب الكلمة المسئولية والأمانة في حمل رسالته دون المساس بقيم أساسية معنوية وإنسانية وحضارية. أسعدتني كذلك لأنها أكدت لي أن لا كبير على النقد وليس من هو معصوم من الخطأ وأن تقبلنا للنقد هو جزء من فعل العطاء الوجداني لنمضي للأروع وهو جزء من التواضع المحبب.
أما ما أحزنني فهو أن البعض لم يستوعب بشكل صحيح البعد الأعمق من المقال فصاحبت ردود الأفعال بعض المهاترات خاصة من شخصيات مرمموقة في وجهة نظري مما استدعى أن أطلب منهم إعادة قراءة المقال بمؤشرات حاولت تبيانها من خلال تواصلي معهم، كما لجأ بعض قاصري النظر لمسائل شخصية لا تتعلق بموضوع المقال لكنه على كل حال أمر متوقع في مجتمع به الصالح كما به الطالح. البعض اعترض على ذكر المقابل المادي وعلى ذكر الأرقام، وآخرون حكوا قصصاً مماثلة لمطربين كبار، وبعض آخر عد أن الجشع صار ديدن الكثيرين وطالبني بنقد بني مهنتي من الأطباء أولاً. وهناك العشرات إن لم تكن المئات من الرسائل والمداخلات وردتني في شأن المقال وقد اخترت ثلاثة رسائل توضح هذا التباين في ردود الأفعال.
الرسالة الأولى من القاريء العزيز (محمد أبوزيد) وقد ارتبط موضوع رسالته بمهنة إنسانية عظيمة وهي مهنة الطب في ما يختص بالمسائل المادية. الرسالة الثانية من ابن الفنان الضخم ابراهيم الكاشف عليه رحمة الله وهو الأخ الحبيب (وحيد إبراهيم الكاشف) وهي تروي موقفاً عظيماً لفناننا العظيم الكاشف. أما الرسالة الأخيرة فهي من الأخ الحبيب (سعيد إدريس) الأمين العام للنادي السوداني بالبحرين وهي توضح الحقائق المتعلقة بما أوردته في مقالي السابق خاصة موقف الفنان محمد الأمين من قناة النيل الأزرق وقد أدرجها بمنتديات (عكس الريح) بموقعي على الأنترنت.

ألرسالة الأولى:
الاخ المعز، تحية طيبة وسلاما    
طالعت ماسطرته عن (ود اللمين) ولعله لا يختلف كثيرا عن مانشهده بين قبيلة الاطباء !! وربما لن يرضيك هذا القول ولكنها الحقيقة عارية هنا . ولئن كان موقفه جارحا للمشاعر فماذا تسمى موقف من يخيرون المرضى عمليا بين الحياة والموت؟ أى إما التكاليف الان (كاش داون) والا فلا علاج ولا حتى مقابلة ! وقد تعرضت شخصيا لموقف كهذا مع شقيقتى التى كانت تتردد على طبيبة ، وابنتها الطبيبة ايضا فى ذات العيادة ، ولم يكن خطائى اذ رفعت المذكورة فجأة الكشف من مائة ألف الى مائة وخمسين ألفا بين زيارتينا ودون مقدمات ! ولم تقبل اعتذارا او (رهنا) حتى نأتى بباقى المبلغ فى صبيحة الغد ، فاضطررنا للاتصال بشقيق فى اقاصى شرق النيل ليأتى بالمبلغ فى اخر الليل !!. وإذا تقبلنا هذا الأمر من المغنيين لاعتبارات كثيرة أهمها أنهم لم يكلفوا مجتمعهم شيئاً نظير غنائهم فماذا نقول في من دفع المجتمع لتأهيلهم الكثير ولسنوات طوال ؟؟!! ولئن كنت ترى ان من (يتغنى) بالحب متكسبا يتعين عليه ان يتمثل رقته اولا ، فماذا انت قائل لمن نحسبهم بين صناع الحياة ؟؟؟ ولك سلام واطيب الامنيات.. (محمد أبوزيد).

الرسالة الثانية:
الاخ الفاضل د. معز
لقد قرأت مقالك عن الفنان محمد الامين ولقد اراحنى المقال كثيرا لاننى كنت ممن تكبد عناء الحضور من الخبر وحزنت لما حدث. دعنى اطلعك على ما كتبه الوالد رحمه الله عن نفسه فى بعض الاوراق قراتها له وانا ضغير وقصة رواها اخى الاكبر لكى تقارن بين الحدثين.
كان الوالد يسجل الاغنية فى الاذاعة باجر 150 قرش كان يستلم المبلغ ويذهب للعازفيين ويفرق عليهم المبلغ بالتساوى كان الوالد نجارا ولم يصرف علينا جنيه واحد من الفن.
يحكى اخى الاكبر بان الوالد كان فى رحلة لاحد المدن لا اذكرها وفى اثناء نومه فى الفندق سمع صوت موسيقى من مسافة بعيدة فقال لاخى "العازفين ديل ممتازين ياللا نشوفهم" حرج الوالد واخى مشيا مسافة حتى وصلو الزواج واخذ المايكرفون وغنا للعريس مجانا بسبب اعجابه بالغازفين.. (وحيد إبراهيم الكاشف).

الرسالة الثالثة:
سأحاول سرد الموضوع منذ البداية بايجاز حتى يعرف الجميع ما حدث و يفهم الموضوع بصورة صحيحة:
(1) بعثة قناة النيل الأزرق في الأصل حضرت بموجب جدولة مسبقة مع السفارة السودانية و النادي لتغطية أنشطة الجالية بمملكة البحرين و غير مرتبطة بحفل الأستاذ/ محمد الأمين و كان من المفترض حضورهم قبل الأستاذ بنحو ثلاثة أسابيع.
(2) لفائدة برامج النادي و الجالية تم الإتفاق مع القناة على تأخير البعثة لتتزامن مع مجيء الأستاذ/محمد الأمين و حينها ذكر لنا الأستاذ/ حسن فضل المولى ضرورة الإتفاق مع الفنان لتصوير الحفل على أن يقوموا هم بالإتفاق معه على حقوقه في البث بعد العودة إلى السودان مع التأكيد على أنهم لن يبثوا الحفلة إلا بعد الإتفاق معه.
(3) يوم وصول الأستاذ/ محمد الأمين قامت لجنة ثلاثية برئاسة شخصية رفيعة المستوى وبتكليف من اللجنة المنظمة بزيارة الأستاذ في مقر إقامته في أحد الفنادق الفخمة بمدينة المنامة و بعد حمد الله على سلامته شرحوا له ترحيب الجالية السودانية بمجيئه ورغبتها في توثيق هذا الحدث بصورة تليق مع قامته كأحد عمالقة الفن في السودان و ذلك بتسجيل الحفل و بثه فيما بعد على قناة النيل الأزرق أيام عيد الأضحى المبارك و أن الإتفاق الخاص بحقوقه سيتم بينه و بين القناة مباشرة بعد عودته للخرطوم و طلب منه رئيس الوفد بصورة مباشرة موافقته على قيام بعثة قناة النيل الأزرق بتسجيل الحفل فوافق على تسجيلها و قال ما يعني " أوكي موافق على إنهم يسجلوا الحفلة يوم الخميس و بعدين نشوف معاهم الباقي في الخرطوم".
(4) يناء على هذه الموافقة قمنا بالتأكيد على الرعاة بتسجيل الحفل بما يعني الإعلان لهم حسب الإتفاق السابق و نقلنا ذلك إلى طاقم النيل الأزرق و علم كل افراد الجالية بذلك ، و قمنا أيضاً بإستئجار كاميرا إضافية بمبلغ (1,500 ريال) إذ أن بعثة النيل الأزرق حضرت بكاميرا واحدة فقط.
(5) حتى لحظة صعوده المسرح لم يعترض الأستاذ على فكرة التصوير مطلقاً و كان طاقم التلفزيون كل في موقعه في إنتظار ضربة البداية ... و تفاجأ الجميع بعد ذلك بقرار الأستاذ بمنع التصوير.
(6) ما زالت ترد إلينا تعابير الإستياء من منع التصوير و الكل يسأل هنا ما الذي كان سيخسره الأستاذ لو أوفى بوعده للجنة و ترك طاقم النيل الأزرق يصور الحفل؟ و يقولون أيضاً لو تم التصوير و لم تبث الحفلة كنا سنرمي باللوم على القناة لعدم توصلها لإتفاق يرضي الفنان. و لكن يبدو أن الأستاذ فضل أن تكون كل الأمور واضحة منذ البداية ليتحمل هو شخصياً و بكل أسف كل الملامة لوحده و منح البراءة الكاملة لقناة النيل الأزرق و جنرالها.
سعيد إدريس محمد
الأمين العام للنادي السوداني
المنامة - مملكة البحـرين

مدخل للخروج:
لا لا ما بنقبل نسيبك تمشي للوحدة وتعاني.. برضو ما بنقدر نقاوم شوقنا من بعدك ثواني.. وما بنغني وراك كلمة وما بنشوف البهجة تاني..