عكس الريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


اتصلت بي ذات يوم وهي تبكي بحرقة.. وبين الدمعة والأخرى يغيب صوتها وهي تحاول أن تعبر عن حزنها النبيل وقهرها معه. لم تستطع المواصلة وانقطع الهاتف ولم أحاول إيقاظها من ألمها الجارف  أو الإتصال بها حتى تغتسل من وجدها الشفيف بدمع يروى بحر الشجن بالنقاء  وتركتها علّها تعود بموج الفرح ذات يوم.
واليوم أتت بحزن أعمق وجدته في ثنيات رسالتها إلي، فامتلآت بالأسى الذي تدفق من قلبي إليكم أحرفاً لم استطع كتمانها بداخلي حتى لا ينفجر بركان الأنين الدامي إحساساً بمعاناتها. كان عنوان رسالتها (آهاتي تتوه اليوم عن مخارج الألم) حيث كتبت تقول:

الرائع معز،
أكتب اليوم إليك أشكو حزنآ دفيقاً، وألمآ لا يعرف معني اللّين. أكتب ودمعي قد فاض لأيام وليالي ولم يغسل فيها وجعي المسكون.

كم هو صعب الإحساس بالعدم، فقدت أنوثتي وكل أشيائي الجميلة وأعلنت الحداد. تخلّيت عن كل آمالي ورغباتي العظام يوم سلبني حقّي في الرضا، يوم سال دمعي حتي الصباح غير مبالياً بوسادة تشكو البلل، غير مباليآ بعيون أدماها البكاء. حاولت أن أنسي أو أن أتناسي ولم أقدر، حاولت أن أطفئ ناري بذكرياتي الجميلة هنا وهناك.
إعتصرت ذاكرتي كي تعيد لي كل الأماسي الباسمة، وكل لحظة رنّت فيها ضحكتي في أرجاء المكان ولم أستطع فظلم الحدث كان أكبر من أن أخفي معالمه، كان أكثر إيلامآ من كل مخدّرات الذكريات. لم أستطع وقتها إلا أن أكره نفسي وكل الأشياء حولي، وأن أذرف الدمع فيضآ علي خدي.

تذكّرتك ساعتها.. في أصعب اللحظات من عمري، وأكثرها عنفاً.. حام وجهك بخيالي وكأنه يقول:

أنا هنا..
أنا العكس،
أنا الراحة والطمأنينة والشعور،
أنا الرقّة وكل الأشياء الجميلة،
خذي هذه الإبتسامة منّي وأمسحي بها رهق الحين وأكتبي بها وعدآ أكيد بأن القادم أفضل..
رجوتك أن تبقي، لكن شخصك لم يقدر علي مشاهدة الهزيمة وإنفعالات الحزن ورهبة الجسد، وذهبت عنّي تاركآ لي إبتسامة ونظرة غريبة. تركتني لدمعي ولآلامي الأخري ، تركتني وأنا في عزّ الإغتصاب.

ناديت عليك مراراً كي تضمّد من جراحي ولو قليلآ، لكنّك لم تأت. فعدت لصمتي ولدمعي أمارس طقوس الحزن والأسي في هيستيريا وجسمي يرتجف خوفآ وألمآ من التجربة. للمرّة الأولي يراودني شعور غريب تجاه أبي أرجوا أن يسامحني علي هكذا شعور، لكنه الوجع أنساني كل قيمة ولم أملك إلا أن أكره نفسي والآخرين. عذراً فأنا مرّة أخري أقحمك في أشيائي ولكنّي أؤمن بك وأؤمن بأنك تفهمني.

لك مني أجّل التحايا وكلّ الشوق.. (أنا)..

رسالة قصيرة تختصر تاريخ البكاء وتعصر مهجة الحزن وتلون شفق العاطفة بالتوهج الإنساني العظيم. كم هي عظيمة وأنيقة وعميقة حواء في بلادي ورائعة حد الدهشة العميق. ليس لي أن ارسم لوحة زيتية في ذاكرة الفرح الملون، لكنني أسافر عبر الغيم لألتقيها محبة في عيونكم وأهديها هذي القصيدة:
حين التقينا يا هوى

وتفتحت عيني ِ
على شوق هفا بدواخلي
منذ التقينا يا هوى..
أسماؤك الحسنى وقلبي
والصباح إذا تمدد
في عيونك وارتوى
بحنينه المسكوب
من دفء انتظارك
في متاهات النوى
قد هام طيف الحلم
في خديك توقاً
ثم دندن وانزوى
حتى رحيق الشمس
في شفتيك ذوّبه الجوى
فتح النبيذ عروقه
لهواك والكأس استوى
والنشوة استرقت
حريق مواجعي
وضياء حسنك قد روى َ
إحساسه المجدول من
وجد القصائد رونقاً
يا نجمة
ملكت تباريح الزمان
وما حوىَ..
***
من أين يا وطن انتمائي
يا جداول صحوتي
ورحيق مائي قد أتيت؟
من أين يا أحلى جدار
طوّق الإحساس عندي
قد بنيت..
هذي الجسور
المترعات نضارة
وسكبت روحك
في دمائي وانزويت
ثم استبقت صبابتي
وحبست أنفاس السنابل
في حقول العطر ورداً
وارتقيت
لمدائن الأفراح
في وطني
وجددت المشارق
في بلادي
ثم لحت بكل بيت
يا لهفة النهر المبارك
مذ رأيتك
في مرايات الشعور
المستهل رحيله
من شاطئ الإيمان
عندك قد نويت
أن أرتجيك
على سحاب مواهبي
وأشبع الغيمات
بالهمس الجريء
إذا قرأتك فاهتديت
بجمالك الأخاذ
يخطف لحظتي
والعمر بين يديك
خاتمة المطاف
ووهلة تبقى حضورك
فاكتفيت
بجلالك البراق
والشمس التي
في مقلتيك وسامة
والبحر يسقيني هواك
فما ارتويت.

مدخل للخروج:
لك يا أجمل شئ جاء.. احساسين من الايمان.. وبسم الله من القرآن.. وقنديلين وتل اباء.. لك من فجر الخير غطاء.. ومن ألوان الزمن ضياء.. ومن احساسى بالأشياء.. لك اهداء.. وبين حضورك والاصغاء.. يطل  الوطن بكل فضاء.. ويبقى منك بريق رجاء.. عشق يأتي ثم لقاء..