عكس الريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


كيف لنا أن نستغرب في حال أمة تقتات هجير الليل بقايا صدف الرعشة في الأحشاء وترشف ماء الوهم الآسن من برك الجرح هزيمة نكراء في كل شيء. في العلم والأخلاق والتكنولوجية.. في قوة الرجال والعتاد وحتى في صدر الرومانسية  والمحبة والسلام؟!
الذي يتصفح المواقع العربية على الإنترنت يجد ما تهتز له ريح النخوة وجبال الكبرياء وتسيل على شواطئه بحار من أشجان. ولعلنا نحاول القول أن جميعها شواذ على تركيبة عصر مجوسي جبان يسكن في دواخل أمتنا الجاثمة على بركان الغم والضياع والأسف الذليل. تجد ما تجد من دعوات الشذوذ والرذيلة مطراً على صحراء الهم، وتجد محاولات التلاقي عبر ستار النقاء، وتجد الطفولة العذبة تتساقط خلف وعي الوالدين بالإباحية والمجون. كل هذا نقول أنه من تركيبة إجتماعية سقيمة ومن تربية الكبت الخاطئة وهي بلا شك حالات قد تكون برغم نسبتها المئوية العالية نوعاً من الخروج عن المألوف. لكن أن تتمدد الرسائل التي تدعو بسذاجة وتطلب مقابل حفنة من المال رسائل العلم الذي تبنى به الأمم تزويراً آثماً لهو المسمار الأخير في نعش الحضارة العربية.
قد يُشترى ويُباع الشعر وتُكتب الخطب للرؤساء والملوك وتُباع المباريات ويُكسب الرهان بالرياء والكذب لكن أن تباع الأنفس – على عينك يا تاجر – وأن تتساقط الأفواه بقول الزور وطلب التزوير عياناً بياناً لهو عين الفجيعة. اقرأوا معي هذه الرسالة التي جاءتني على بريدي الإلكتروني وهي كذلك منشورة على موقع مجموعة الخليج على الإنترنت ويطلب فيها كاتبها بلا حياء ما يطلب في رسالته التي بدأها بتحية الإسلام في بلد خرج منه الإسلام حيث قال:
السلام عليكم ورحمة الله
 اخواني واخواتي.. وبكل اختصار انا طالب جامعي ولكن كبير في السن ومتزوج ولدي ابناء ومسؤليات كثيرة جداً. في السنوات الماضية كانت حالتي المادية لا تسمح لي بالدخول في الجامعة لذلك كنت اعمل طول هذه السنوات لكسب المال أما الآن فقد استطعت والحمد لله أن ادخل الجامعة وذلك لكي احصل على الشهادة طبعا وازيد من دخلي الشهري في الوظيفة.. ولكن مشكلتي بالضبط هي أنني تفاجئت بالصعوبة الكبيرة التي واجهتني في الجامعة.. يعني كثرة البحوث والواجبات زيادة على المسؤوليات العائلية التي عندي خصوصا واني متخرج من الثانوية قبل 15 سنة.
  لذلك المساعدة التي اتمنى انكم تساعدوني فيها هي أنني منذ فترة سمعت بأن بعض المكتبات أو المعاهد تقوم بعمل بحوث جامعية وعلمية للطلاب الجامعيين يعني مساعدة لهم وطبعا هذا مقابل مبلغ مادي، يعني فقط ندفع لهم ونبلغهم عن موضوع البحث وعناصره وهم يقومون بعمله.. أنا طبعا لو أني استطيع أن اعمل مثل هذه البحوث الصعبة لما حاولت أن اجد من يعملها لي، ولكن هذا بسبب تخرجي من الثانوية قبل خمسة عشر سنة ولغتي الأنجليزية ضعيفة.. والآن معدلي في الجامعة نزل الى مستويات كبيرة واذا لم اجد من يساعدني في هذه المشكلة سوف اطرد طبعا من الجامعة.
 بإختصار اتمنى اخواني وأخواتي كل من يعرف أي مكتبة أو معهد ممن يعملون أو يبيعون البحوث الجامعية في السعودية وخصوصا في المنطقة الشرقية في الدمام أو الخبر أن يخبرني وسأكون له ممنون خصوصا لأني في حاجة ماسة للشهادة الجامعية لأن راتبي الشهري هو 800 ريال فقط وأصرف على عائلة. الرجاء مراسلتي على الإيميل التالي (.. ..).

هكذا كتب رسالته وكتب عنوانه البريدي بلا حياء، وأنا علي يقين أنه سيجد ضالته كما وجدها غيره ولا أعتقد بأنه يخشى من شيء لأن مثل هذا السلوك الإنساني المهين أصبح هو السائد في أمتنا وأصبح غيره من أسباب النهوض والحضارة هو الشاذ والغريب.. وهكذا ذهبنا بلا عودة.. وهكذا ماتت ضمائرنا في عالم ستحسمه قيامة على الطريق حينما لا تنهى صلاتنا عن الفحشاء والمنكر، ونعشق من قرآننا المجيد آيات الوعيد وسورة (النساء) و (الدخان) و (المائدة) أسماءً لا آيات أوعبر ومعاني!! ماذا نقول؟ لا حول ولا قوة إلا بالله.

مدخل للخروج:
كان العرب السادة يوماً.. كانوا القادة والأحرار.. صنعوا العزة والحرية رمزاً يسمق للثوار.. ملكوا العلم وقتلوا الظلم وجعلوا الله الحق شعار.. ثم انقسم العرب ملوكاً ودويلات للتجار.. لوجه الذئب الأمريكي وكل وجوه الاستعمار..