§        "صابر " - إن لم يعلم القاريء -  أحد أهم أسماء الحمار ، ومواطننا الغلبان يتشارك مع صابر  صفة الصبر  - مع الفارق - أن الاخير  يستطيع الكلام ، أما صابر صاحب الاسم فإن تذمر فإنه يشبع سيده ركلاً و رفساً ثم "يَحْرِنْ " عن العمل، هذه المقدمة لزوم ما يلزم!! §         أهم بند في برنامج الرئيس البشير  عند الانتخابات الأخيرة تخفيف أعياء المعيشة عن كاهل المواطن الغلبان الذي أضناه رهقها فقد توازنه فراح ياسبحان الله ، يكلم نفسه وهو  ماشي!! §        وزير المالية حينما قدم الموازنة للمجلس الوطني المنتهية ولايته أعلن أنه لا أعباء جديدة على المواطن ، ولعل هذا سبب صمت الوزير  بدر الدين مما جعل وزير الكهرباء يستحل مهامه ، وكما نعلم أن من حُسن إيمان المرء تركه ما لا يعنيه!! §        وما أن انفض سامر الانتخابات الاخيرة و انتهت مراسم تنصيب الرئيس  في يونيو الماضي، بدأت الكوارث والمصائب تحل على رأس المواطن الغلبان من وزراء اتحاديين وولائيين وكأن "الفيهو ما مكفيهو" وبات المواطن يدندن مخاطباُ الوزراء  " عذبني وتفنن في ألوان عذابي " !! §        في شهر شعبان وقبل دخول رمضان المبارك اجتمع النائب الأول للرئيس مع وزير الكهرباء والذي طمأنه على ضمان أستمرارية التوليد وأكد  بأن لن تحدث أي قطوعات ، وما أن هل الشهر المبارك حتى بدأت القطوعات دون سابقإنذار  ودون امهال المواطن فرصة ليفصل الكهرباء عن اجهزته حتى لا تصقع عند عودة التيار !! §        وفجأة خرج علينا الوزير المعز بن موسى بعد أن ضجّ العباد  ليعلن البرمجة لقلة التوليد وعطل الشبكة الناقلة ، تلاها بوعيد وتهديد بزيادة تعرفة الكهرباء رغم أنف البرلمان الذي رفض الزيادة!! §        تأبط الوزير  ملفاته وتيمم باتجاه القصر الجمهوري طلباً للنصرة من الرئيس على نواب الشعب ، وساق من ضمن حججه أن الكهرباء يستفيد منها الاغنياء وليس الضعفاء والمتعففين ناسياً أن  آخر احصاء حسب سكاني أقر بأن ( 46%) من السكان تحت خط الفقر ، ويعلم الوزير أنه بعد قرارات سبتمبر 2013 برفع الدعم عن المحروقات ارتفعت معدلات الفقراء إلا ما يقارب (79%) !! §          والفاجعة أن الوزير  ربما يعاني من حالة عزلة  عن الشارع لأنه تحدث عن الطبقة الوسطى وكأنها ما زالت موجودة ، هذه الطبقة أعيد تسميتها بـ   " شريحة المتعففين " وهم غالباً منسوبي الدولة من الاكاديميين والمعلمين والفنيين والاطباء والمهندسين والعمال ، أما المعاشيون فدخلوا ضمن الشرائح الضعيفة ويستحقون الزكاة!! §        الانكى أن الوزير لم يحدد لنا بدقة جملة التوليد من خزانات سنار  والرصيرص وجبل أولياء وخشم القربة ومروي ، وكم جملة التوليد من المحطات الحرارية .. وكم جملة استهلاكنا .. وما هي جملة الايرادات وجملة النفقات وذلك لغياب الشفافية والاحصائيات الدقيقة، وقد أشيع مؤخراً في الأسافير – والعهدة على الرواة – أن سوء الادارة بلغ مبلغه حتى وصل الانفاق على الرواتب والحوافز (260) مليار من جملة إيرادات (280) مليار!!! (خلوا بالم من حكاية الحوافر)!! §        المتابع للقطوعات الاخيرة يكتشف أن كل المعضلة كانت تكمن في عدم إمداد المحطات الحرارية بـ (الفيرنس) ولعدم وفاء الشركة بمديونياتها لشركات النفط، وبالتالي حدث العجز في التوليد، وبدأت معاناتنا  مع القطوعات أو ما أسماه الوزير ( ترشيد)!!  ولذلك تفتقت عبقرية الوزير -حفظه الله ورعاه  - على اعلان  رفع تعرفة الكهرباء لتوفير  ثمن ( الفيرنس ) مع استمرار (الحوافز) وتهافت الناس للاستفادة من السعر القديم فدفعوا مقدماً ثمن كهرباء لا يحتاجونها، وبالتالي جمع منهم ما يسدد به مديونية الشركة لشركات النفط!! §        حين تملك القدره على ايهام الاخرين تكون الحقيقه اول ضحاياك، وحينما تملك الخبرة التي تجعلك خبيرا بتزويق الكلمات المستهلكة لتسوّق كعروس في سوق الكلمات في مزادات فتحت للنيل من عظمة وعبقرية الشعب ، تزداد قناعاتنا بأن المؤتمر الوطني "يلد أعدائه من ظهره  " فيفتعلون الازمات "بي عزيمة وبي تحدي"!! . بس خلاص... سلامتكم عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. نقلا عن جريدة السوداني