إن فوكس

رئيس مجلس السيادة الجنرال برهان لم نسمع منه أي جملة مفيدة عندما يطل على الفضائيات وأخر ضهور له كان على شاشة التلفزيون القومي في برنامج "حوار البناء الوطني الذي يقدمه الزميل لقمان أحمد المدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون. 

حديث الجنرال برهان وعسكر السيادي في كل القنوات الفضائية أصبح محفوظ لدينا ودائما يقولون الثورة نحن شركاء في التغيير ومهمتنا الحفاظ على مكتسبات الثورة ولن نسمح باي تفلتات وفي نفس الوقت يقول فلول المؤتمر الوطني تعمل على زعزعة الأمن والإستقرار ويحاولون القيام بإنقلاب ونفس اللحن كان يردده المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي السابق الفريق شمس الدين الكباشي عضو المجلس السيادي الحالي كان يقول إن المجلس أحبط أكثر من محاولة إنقلابية ويتحفظون على مجموعتين من العسكريين مؤيدون للرئيس المخلوع وأخرى عسكريون داعمون للحراك الاحتجاجي حتى هذه اللحظة لم يتم الإفصاح عن المجموعتين لأن القصة بيع الوهم إضافة إلى تحسين صورة المجرم قوش من قبل برهان ودائما يقول له دور كبير في التغيير ونائبه حميدتي يقول قوش محرك الرئيسي لمواكب الزواحف وهذا يدل على أن برهان لازال قلبه معه فول النظام البائد وحميتي لاعبين بيهو سياسة.
الزميل الإعلامي الضليع لقمان فات عليه أن يضع البرهان في( فتيلين) بتوجيه سؤال مهم جداً تقولون أنكم شركاء في التغيير ووجودكم لحماية مكتسبات الثورة والمذبحة داخل حوشكم إستمرت اربعة ساعات قتل وإغتصاب وحرق ورمي جثث في البحر كان يجب عليكم الحضور منذ إنتشار مئات السيارات حول القيادة وكاميرات المراقبة تستطيع أن تضبط أي حالة تسلل حتى لو كانت نملة.
نتحدث بكل شفافية ملف الإنقلاب والمؤتمر الوطني بات إسطوانة مشروخة مللنا من سماعها ونؤكد ما في إنقلاب مصطنع أو غيره فالثورة مؤمنة وأنتم تعلمون ذلك جيداً وأخواكم الكيزان يتساقطون في غيهم ويترنحون ويتخبطون وأعياهم الزحف والتفكيك هذا هو الواقع والمصير لن تدوم لهم ظلال الدوحة أو منافي أردوغان ولن يهنؤوا بعد التفكيك ومصادرة أموال الشعب المنهوبة منهم.
كنا نتوقع خلال اللقاء توضيح حالة الكوز الدباب اللواء المتفلت انس عمر وكل يومين يظهر على منصات التواصل عبر اللايفات ويهدد ويتوعد وذو النون مداوم 24 ساعة في مواقع التواصل الاجتماعي وابناء أركان النظام البائد كل يوم في مسيرات إحتجاجية وبالأمس القريب سمعنا مقطع صوتي للعميد معاش محمد إبراهيم عبدالجليل الشهير بود إبراهيم أحد زعماء مجموعة السائحون الذي يعد بمثابة أيقونة للمجاهدين يهدد ويتوعد وكان ما في دولة هل عجزت الدولة عن إيقاف هؤلاء المتفلتين عند حدودهم ونطالب بإصدار قوانين رادعة وعدم التهاون مع المخربين الذين يتلاعبون بقوت المواطنين ويعبثون بأمن الوطن واستقراره بالوقفات الإحتجاجية ومواكب الزواحف في ظل انتشار فيروس كورونا (المعروف باسم جائحة كوفيد-19) الذي أنهك إقتصاد دول العالم الكبيرة ولذا يجب عليكم بسط نفوذ القانون بقوة الأمن الذي يعد من صميم عملكم وزرع الثقة بينكم وبين المكون المدني وأنتم تعلمون كل أعضاء المجلس العسكري السابق متهمين في مذبحة 29 رمضان في القيادة العامة حتى تثبت براءتهم ولجنة أديب تسير بطريقة سلحفائية وربما تمارس عليها ضغوط لتصفير الملف ولكن مفكات وجدي جاهزة للتفكيك بكبسة ذر والشعب قال كلمته (الدم قصاد الدم) يا برهان خليك لبيب وأنتظر لجنة أديب.
للتذكير الرائد إبراهيم شمس الدين الكتلو منو؟ (كتلو الكيزان) اللواء الزبير محمد صالح الكتلو منو؟ (كتلو الكيزان) حتى الشهود في محاولة اغتيال حسني مبارك عام 1995 في إديس أبابا كتلوهم الكيزان و(أحذروا الأفاعي وإن لانت ملامسها).
الثورة خيار الشعب
أنتهى
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.